رواية حبيبتي المتمردة الفصل الاول 

سكريبت♥️بقلم سولييه نصار♥️

-انتي  عانس مفروض تقبلي بأي حاجة !!

قالتها مرات عمي صفية اللي كانت قاعدة مع اهلي اللي بيحاولوا يقنعوني  بالعريس اللي عنده ستين  سنة ...

بصيت ليها بك*ره فكملت وهي بتغيظني :

-يا حبيبتي انت في نص التلاتين اللي قدك قرب يبقي جد ..ده انا بناتي اتجوزوا وهما بنات تمنتاشر ...

بصيت لها وقولت؛







-والله بناتك اتجوزوا بس الاتنين اهم رجعوا مطلقين يا مرات عمي علي الاقل أنا مفشلتش زيهم أنا بختار بعقلي مش هختار واحد بتاع أمه يعذ*بني ولا واحد بيشرب ويخ*وني ويض*ربني ...بناتك اتجوزوا بدري بس اتطلقوا يا مرات عمي فاللي بيته من قزاز ميرميش الناس بالطو*ب يا مرات عمي ...

كان لهجتي قوية حسيت مرات عمي وشها جاب الوان وخرست خالص ولسه هكمل حسيت بقلم صعب علي وشي ...بصيت ولقيت ابويا ...مسك ابويا أيدي وقال:

-اتكلمي بأد*ب مع امك  ...

بصيت لأبويا ببرود فضر*بني بالقلم تاني وقال:

-اياكي تبصيلي كده ويالا علي اوضتك يالا وهتتجوزي الحاج عمران ورجلك فوق رقبتك انتي فاهمة ...

عيوني دمعت بس مرضتش ابكي قدامهم ...روحت علي اوضتي بسرعة وانا بفكر هعمل ايه .










.اول ما دخلت قعدت علي السرير ودموعي نزلت ...طلعت صورة ماما من تحت المخدة وبصيتلها وانا ببكي ...كنت تعبانة ومقه*ورة من اللي بيحصل ...أنا كنت سعيدة قبل ما هي تمو*ت كانت كل حاجة كويسة ...بابا كان بيحبني بس من وقت ما ما*تت بابا انك*سر وانعزل عن العالم وبعد شهور اتصدمت لما لقيته اتجوز صفية مرات عمي حسن المتوفي وقتها معاملة ابويا اتغيرت ...بقا يضر*بني ويهي*نني وشغلني خدا*مة والانيل لما بناتها الاتنين اتطلقوا ورا بعض وجه يعيشوا معانا وبقيت أنا الخد*امة ليهم وطبعا بسبب أن سني كبر ومتجوزتش بدأت اتعرض لمضايقات وكلامهم كان زي الس*م وكله معايرة عشان كده قررت أني ابقي زيهم ...اقول كلام زي الس*م ...الكلمة بتتردلهم بعشرة ...مكنتش يهتم اني اجر*حهم ...زي ما كانوا بيعا*يروني كنت بعا*يروهم بس بعدين كنت بتضايق من نفسي لأن مش دي تربيتي بس مكانش قدامي حل تاني  ما هو لإما اسكت وانق*هر لاما ارد الكلمة عشرة ....ودلوقتي مرات عمي ...اتعودت اقول عليها مرات عمي لاني متقبلتهاش أنها مرات ابويا وبصراحة كنت بعصبها لما اقولها كده وكنت  بصراحة قاصدة اني اقولها كده ...وهي وقتها اتعندتني اكتر لدرجة أنها قلبت ابويا عليا وخليته يوافق علي الحج عمران عشان يتجوزني ....ودلوقتي ابويا خلاص صمم بس انا مستحيل أقبل أن حد يرسملي حياتي ...مستحيل اسمحلهم يد*مروا حياتي بالشكل ده ....

.....

تاني يوم كنت بعملي فطار وقررت معملش للباقي خلاص كنت بايعة كل حاجة ومش مهم ابويا هيعمل ايه ...بس الغريب أن بابا متكلمش لا ده خلي مرات عمي تعمل الفطار كنا قاعدين كلنا علي السفرة وانا بأكل بهدوء لما بابا قالي:

- فرحك علي الحاج عمران الاسبوع اللي جاب يا رؤى !!!!!


       الفصل الثاني من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق