رواية صغيره بين يدي صعيدي الفصل الثاني 

 عشر 


انك ممكن تاذي زين او تقرب منه

نظر اليها ببرود قبل ان يردف :
مشكلتك انتي انك واثقه اني لايمكن اذي زين مع انك لو فكرتي هتعرفي اني اذيته من زمان وكانت اكبر اذيه بالنسبه انه يفتكرك ميته 

لم ترد رسال عليه ليردف بخبث :
واكبر اذيه بعدها هتبقي موت ابنه 

انهي كلماته موجهها السلاح نحو ذلك الصغير النائم بسلام لتتسع عينان رسال بخوف مطلقه العنان لصرختها ما ان استمعت الي صوت اطلاق النار

للمتابعه باقي الروايات زوروا موقعنا على التليجرام من هنا




جاري كتابه الفصل الجديد من الروايه حصريه لعالم المدرس بوك اترك تعليق ليصلك البارت فور نزوله او حاول زيارتنا الليله



تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق