رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل  السابع عشر 



 

رانيا أول ما رأت ناهد خدت خطوه لوراء وقالت: انتى انتى مين وعايزه وعايزه اي 
ناهد دخلت ومسكت رانيا من أيدها وقالت بحده: ناهد كمال النصراوي والده حمزه كمال النصراوي

رانيا بلعت ريقها بصعوبه وقالت: وعايزه وعايزه اي 
ناهد ضغطت على ايد رانيا وقالت: جايه أعرف الحقيقه 
رانيا بارتباك: حقيقه حقيقه اي 

ناهد زقتها لتقع على الأرض 
_عاااااااااااااا
ناهد بصت حواليها وجدت سكينه موضوعه على طاوله
ناهد مسكت السكينه ونزلت لمستوي رانيا ووضعتها على رقبتها وقالت: يعنى مش عايزه تقولى الحقيقه 

رانيا بلعت ريقها بصعوبه وحرفيا كانت بتعرق بشده لتقول: أنا أنا مش عارفه حضرتك بتتكلمى عن أي 
ناهد ضغطت على السكينه وقالت: انتى عارفه كويس انا بتكلم عن أي 

رانيا: عاااااااااا٠٠٠٠٠٠٠٠٠
ناهد: انطقى والا 
رانيا هزت رأسها وقالت بخوف: هقولك على كل حاجه بس بس ابعدي السكينه ده 
ناهد بعدت السكينه فعلاً ورانيا وضعت أيدها على رقبتها وجدت د"م أثر السكينه 

ناهد بعصبية: يلااااا 
رانيا بلعت ريقها وقالت: ابنك ابنك مظلوم وأنا اللى عملت كل ده 
ناهد: والسبب 
رانيا بارتباك: عشان عشان فلوسه 
ناهد فتحت الشنطه وقالت: الشنطه ده فيها ١٠٠ الف جنيه تقولى الحقيقه كلها تاخدي ال ١٠٠ الف 

رانيا بخوف: اكيدا لما اقولك على كل حاجه هتروحى تبلغى الشرطه انا عارفه الناس اللى زيك كويس 
ناهد ابتسمت وقالت: مش يمكن أساعدك 
رانيا باستغراب: تساعدنى 
ناهد هزت رأسها ورانيا ابتسمت وقالت: الظاهر أنك ام شريره أوى 
ناهد ضغطت على سنانها وقالت: اخلصي !!

رانيا قامت ووقفت على جنب وقالت: ابنك كان دايما بيروح البا"ر والايام اللى كان بيروحها كنت بكون موجوده فيها 
ناهد: كملى 

رانيا: مكنتش أعرف ان ده ابن كمال النصراوي اشهر راجل أعمال في مصر 
_ولما عرفت بدأت اتقرب من إبنك وفي مره حمزه شرب كتير أوى و٠٠٠٠٠

(فلاش باااك)
في البا"ر
حمزه كان هيقع ولكن رانيا سندته وقالت: حمزه أنت كويس ؟
حمزه مكنش قادر يقوم 
رانيا وضعت أيدها على ضهره وقالت: حمزه تعالى معاياااا 
حمزه مكنش عارف يفتح عينه ورانيا سندته لحد برا 












فتحت باب العربيه ودخلت حمزه بالعافيه وركبت وقادت العربيه باقصي سرعه ممكنه 

(بعد مهله من الوقت)
طلعت المفتاح من الشنطه وفتحت الباب بالعافيه فكأن الحمزه ساند عليها 
دخلوا جوه ورانيا زقت حمزه على السرير

حمزه قام وقال بدون تركيز: انتى بتعملى اي 
رانيا بدأت تفك الأزرار بتاعت قميص حمزه وحمزه مسك أيدها وزقها بعيد عنه 

رانيا جابت شعرها على جنب وقامت وقالت: بقا ابن كمال النصراوي راجل الأعمال المشهور معايا واسيبه 
حمزه وضع ايده على رأسه وبدأ يفقد الوعى تدريجياً 

رانيا مسكت ايد حمزه وقربت منه وطبعت بوسه على خده 
حمزه مكنش قادر يتمالك ليقع على السرير مغشياً عليه 
رانيا وضعت أيدها على خده وقالت: حمزه حمزه 
رانيا بعصبية: لا يا حمزه الخطه لازم تتم 

رانيا بدأت تفك الأزرار بتاعت قميص حمزه وقالت: مستحيل أضيع الفرصه ده من أيدي 
رانيا قلعته القميص ورمته على الأرض وهى قطعت هدومها من فوق وهزت رأسها وقالت: مكنتش مخططه لكده بس مش مشكله 

رانيا عدلت حمزه على السرير ونامت بجانبه وبدا يمر الوقت 
(في صباح اليوم التالى)
حمزه فاق على صوت بكاء الرانيا 

حمزه بص حواليا وبص على نفسه وانصدم حين راي نفسه عا"ري الصدر وحين راي الرانيا شبه عا"ريه قدامه
حمزه: هو هو اي اللى حصل 
رانيا بتمثيل: أنت انت حيوا"ن٠٠٠٠٠ضحكت ضحكت عليا واخدت شر"في 
 
حمزه مكنش فاكر حاجه خالص 
حمزه قام وقال: انا انا عملت كده 
رانيا ضمت رجليها لصدرها وقالت: لو كنت أعرف ان ده هيحصل مكنتش ساعدتك 
حمزه وضع ايده على رأسه وقال: أنا مش فاكر أي حاجة 

رانيا: هقول هقول لبابا اي دلوقتى هقوله بنتك فقدت شر"فها 
حمزه مسك أيدها جامد أوى وقال: انتى اكيدا بتكدبي ٠٠انا متاكد انى مقربتش منك 
رانيا بعيون داميه: أنا لازم ابلغ البوليس 

رانيا اتجهت نحو الباب وحمزه مسك أيدها قبل ان تغادر 
حمزه ضغط على أيدها وقال: ارجوكى لا بابا لو عرف ممكن يقت"لنى 
رانيا زقته وقالت بزعيق: أنت مش مستوعب اللى عملتوا انت انت اخدت شر"في 
حمزه هز رأسه وقال: أنا مستعد ادفعلك اي مبلغ تطلبي بس بلاش تقولى لحد على أللى حصل 

رانيا: أنت مجنون انت أخدت اغلى ما أملك 
حمزه بهدوء: مليون كويس ؟
رانيا فتحت فمها وقالت بعدم استيعاب: قولت قولت اي 
حمزه: شويه صح ٠٠٠٠ تلاته مليون 
رانيا هزت راسها وقالت: موافقه 

حين قالت كده الرانيا حمزه مسكها من شعرها وقال: للدرجه ده ر"خيصه يا روح امك
رانيا زقته وقالت: أنا هاخد حقي منك يا حيوا"ن بطريقتي 
حمزه لبس القميص وقال: اعملى اللى انتى عايزاه 

حمزه بعد ما قال كده خد بعضه ومشي ورانيا قالت بزعيق: وربنا ما هسيبك وهخلى كل الصحف تتكلم عنك 

(بااااااك)
رانيا: طبعا مردتش ابلغ الشرطه لأن لو بلغت هيطلبوا تقرير طبي وساعتها هاخد ست سبع سنين سجن 
_بس فضلت اطارد إبنك 

ناهد: وعرفتى منين انه هيتجوز 
رانيا: كنت بتصفح على النت ولقيت الخبر قدامى ساعتها مقدرتش امسك نفسي عشان كده قررت اجى وافضح ابنك قدام كل الناس 
ناهد: وليه جيتى متاخر 
رانيا: حصلت حادثه في الطريق وده اللى اخرنى

ناهد: اه يا بت الكل"ب 
رانيا: عيب يا مدام انتى في بيتى 
ناهد: كمال قالك اي 
رانيا: طلب يشوفنى النهارده 
ناهد رمت الشنطه على الأرض وقالت: كملى في خطتك ومش عايزه ولا غلطه 

رانيا مسكت الشنطه وقالت: متخافيش كل حاجه هتكون على ما يرام 
ناهد: اللى طالبه منك تفرقي حمزه وميرال اكتر من كده مش عايزه 
رانيا شاورت على عيونها وقالت: من العين ده للعين ده 
ناهد: أخبار لا ومتتاخريش اكيدا كمال ناوي على حاجه لمصلحتك 

رانيا شاورت على ناهد وعلى نفسها وقالت: لمصلحتنا
ناهد ابتسمت بخبث وقالت: فعلاً لمصلحتنا

(في قصر كمال النصراوي)
حمزه كان نازل على السلم والغضب كان عنوانه واول ما شاف ميرال واقفه مع والده انصدم 

حمزه: معقول اللى بفكر فيا 
كمال: يعنى ده قرارك يا بنتى 
حمزه وصل عندهم وبص لميرال وقال: قرار اي 
كمال: ميرال طلبت الطلاق يا حمزه 

تلك الجمله نزلت على حمزه كالصاعقة
ميرال حبست دموعها بالعافيه وقالت: يا ريت في أقرب وقت يا عمى 
ميرال بعد ما قالت كده خدت بعضها وطلعت على فوق 

حمزه بص لوالده وقال وهو بيهز رأسه: مش هطلقها 
كمال مردش عليا ودلف نحو الصالون 
حمزه هز رأسه وكأنه يتوعد لشئ ما ليطلع على فوق 

(في غرفه سيف)
سيف خرج من الحمام ووجد رنيم نائما على الاريكه 
سيف حملها ووضعها على السرير بحنيه وقبل جبينها وكان على وشك ان يغارد إلا ان الرنيم أوقفته

رنيم مسكت ايده وقالت: رايح فين 
سيف نزل لمستواها وقال: رايح الشغل 
رنيم غمضت عينها وقالت بنوم: ماشي 
سيف أبتسم وقال: طب مش عايزه حاجه اجبهالك وانا راجع 
رنيم وضعت المخده على وشها وقالت: عايزه أنام يا سيف 

سيف قام ولبس الجاكيت وقال بغضب: نامى يا رنيم نامى
(على الجهه الأخري)






ميرال هزت رأسها وقالت: ده الصح يا ميرال ده الصح 
وفجاه الباب انفتح 
ميرال قامت وقالت: انت ازاى تدخل كده 

حمزه وهو بيقرب منها: عايزه تطلقي صح 
ميرال بدأت ترجع لوراء وقالت: أطلع برااااا 
ميرال دخلت في الحيطه والحمزه وضع ذراعيه لتكون الميرال في منتصف ذراعيه
_هما كلمتين مفيش غيرهم ٠٠٠٠٠٠طلاق مش هطلق 

ميرال: وانا مستحيل أعيش مع واحد زيك
حمزه قرب منها وميرال غمضت عينها وقالت: اطلع براااااا 
حمزه طلع حاجه من جيبه وميرال فتحت عينها وقالت: بقولك اطلع ب
قبل ما تكمل كلامها كان اغمى عليها 
حمزه حملها وقال: انتى اللى أجبرتني أعمل كده استحملى العواقب بقاااا 

(في أحدي المطاعم)
رامى وضع ايده على خده وقال: مالك
دينا وضعت أيدها على خدها أيضا وقالت بابتسامه: مفيش
رامى: حاسس أنك مش فرحانه
دينا: أنت حاسس بكده 

رامى هز رأسه ودينا قالت: ده إحساسك وأنا ماليش دعوه بيه
رامى: لا والله 
دينا مسكت الشوكه وبدأت تأكل ورامى فضل محدق فيها 
دينا بصتله وقالت: لحد امتى هتفضل باصصلى كده 
رامى: لحد ما اضمك لحضنى 
دينا بصت في الطبق اللى قدامها ورامى ابتسم وقال: بعشق كل حاجه فيكى يا دينا بعشق ضحكتك بعشق كسوفك بعشق كل حاجه فيكى

دينا ابتسمت وقالت بخجل: انا عايزه أروح 
رامى زق الكرسي برجله ومسك أيدها وقال: نروح فين ده انا عملك مفاجاه هتعجبك أوى 
دينا: بس أنا عايزه أروح 
رامى وهما ماشيين: ولا كلمه 

(في الطريق)
دينا: رامى رد عليا
رامى: بلاش تستعجلى يا دينا 
دينا بصت من شباك العربيه وقالت: رامى استنى 
رامى داس فرامل وقال: في اي 

دينا نزلت وراحت لبنت بتبيع ورد واشترت كل الورد اللى معاها 
رامى رجع رأسه لوراء والإبتسامة اترسمت على وجهه 

_دول كتيرا أوى 
دينا باستها من خدها وقالت: مفيش حاجه كتيره عليكى يا حبيبتي
البنت ابتسمت وقالت: ممكن اقولك على حاجه 
دينا نزلت لمستوي البنت وقالت: قولى 

رامى ضم حواجبه وقال: دينا شكلها اتجنت خالص 
دينا بعدت عن البنت وبصت لرامى وقالت: بجد 
البنت هزت رأسها وقالت: اه بجد 
دينا باستها من خدها للمره التانيه وقالت: يلا عايزه حاجه 

البنت هزت رأسها ودينا وضعت الورد في ايديها تانى واخدت ورده واحده بس 
_اخدتى ورده واحده ليه انتى دفعتى تمن الورد ده كله واكتر 
دينا بابتسامه: ورده واحده تكفي سلام 
البنت ابتسمت وقالت: سلام 

دينا ركبت العربيه ومدت أيدها وقالت بابتسامة: اتفضل 
رامى خد منها الورده وقال: كانت بتقولك اي
دينا: سر 
رامى شغل العربيه وقال: قولتى سر ؟
دينا وضعت رأسها على كتفه وقالت: اه سر وبعدين مالك مهتم كده 
رامى قاد العربيه باقصي سرعه وقال: ولا مهتم ولا حاجه 

دينا بعدت عنه وقالت: انت زعلت ولا اي 
رامى بغيظ: ولا زعلت ولا حاجه وبعدين ده سر 
دينا ابتسمت ووضعت رأسها على كتفه للمره التانيه وقالت: بتقولى الشاب ده بيحبك أوى 
رامى: اممممم
دينا: وكان دايما يقف هنا ويدعى ربنا انك تكونى ملكه

رامى وهو مركز في الطريق: واخده بالها بقاااا 
دينا ابتسمت وقالت: أنت فعلاً كنت بتعمل كده  
رامى بصلها وقال: واكتر من كده أنا كنت بتقطع كل يوم يا دينا 
دينا بصت لتحت وقالت: أنا اسفه يا رامى 

رامى مسك أيدها وقبلها بكل حب وقال: انسي الماضي كله يا دينا عايزك تفكري في الحاضر والمستقبل بس
دينا ابتسمت وقالت: وانت حاضري ومستقبلى 
رامى باسها على رأسها ودينا حضنته جامد أوى 

(في شركه سيف النصراوي )
سيف وصل الشركه والجميع قام وقال: صباح الخير 
سيف وهو ماشي: صباح النور 
مرام جرت عليا وقالت: عندنا اجتماع النهارده الساعه اتنين 

سيف فتح الباب ودخل وقعد على الكرسي وقال: رنيتى على المندوب الألمانى زي ما قولتلك 
مرام هزت راسها وقالت: أيوه يا بيه 








سيف فتح الكمبيوتر وقال وهو مركز في الكمبيوتر: فنجان قهوه 
مرام هزت راسها وطلعت عالطول وقالت: ده فرصتى عشان اعرف مراته مين 

بعد بضعه دقائق 
مرام وضعت فنجان القهوه على المكتب وحاولت تشوف الصوره الموضوعه قدام سيف 
مرام عشان تشوف الصوره مسكت فنجان القهوه ودلقته على سيف 
سيف مسك أيده عالطول وقال بغضب: اي اللى عملتى ده 

مرام وقعت الصوره على الأرض وقالت بارتباك: أنا أنا اسفه يا بيه 
سيف خد منديل ووضعه على ايده ومرام نزلت لمستوي الأرض ومسكت الصوره وانصدمت حين رات الرنيم 
مرام بصدمه: رنيم تبقا مرات سيف 

سيف خد منها الصوره وقال بحده: اطلعى برااااااا 
مرام قامت وبلعت ريقها بصعوبه وقالت: أنا اسفه يا بيه 
سيف شاور بايده على الباب وقال: اطلعى برا مش هقولها كتير 
مرام طلعت عالطول وكانت في حاله صدمه 
مرام قعدت على الكرسي وقالت: رنيم لو شافتنى ممكن تقول لسيف على كل حاجه ساعتها سيف مش هيسبنى خصوصاً أنه بيحبها أوى (بناءا على كلام تالين)

تليفون سيف رن 
سيف التقط التليفون وقال: الوو 
حمزه: أنا اخدت ميرال 
سيف رفع أحد حاجبيه وقال: اخدتها فين 
حمزه: الفيلا القديمه 
سيف قام وقال: حمزه انت مجنون 
حمزه بعصبية: بابا مش هيسكت الا لما أطلق ميرال وانا مقدرش اعمل كده يا سيف 

سيف خد نفس عميق وقال: بابا مش هيسكت فعلا لو عرف انك اخدتها يا حمزه 
حمزه: وده مراتى يا سيف يعنى ليا الحق فيها 
سيف هز رأسه وقال: حاول تصلح اللى عملتوا وانا هعرف كل حاجه عن البنت ده 
حمزه: متقولش لحد عشان خاطري 
سيف: طب لو بابا سالنى عن ميرال 
حمزه: قوله انها مع حمزه بس اوعك تقوله انهم في الفيلا القديمه 

سيف هز رأسه وحمزه قفل التليفون وبص لميرال وقال: مكنش قدامى الا الحل ده يا ميرال
(في قصر كمال النصراوي)
_كمال بيه فين ؟
سوسن: البيه في الصالون اقوله مين 

رانيا ابتسمت وقالت: ممكن تقوليلى الصالون فين 
سوسن: ثانيه واحده 
رانيا هزت راسها وسوسن اتجهت نحو الصالون وقالت: كمال بيه 
كمال: تعالى يا سوسن 
سوسن: في واحده ٠٠٠٠٠٠٠

كمال قاطع كلام سوسن
_خليها تدخل 
سوسن هزت رأسها وطلعت وقالت: اتفضلى
رانيا دخلت وعملت دور البريئه وقالت: انا كنت هبلغ البوليس بس مردتش احتراماً لحضرتك 
كمال شاور على الكرسي وقال: اتفضلى

رانيا قعدت على الكرسي وكمال قال: اكيدا سمعتى عنى ؟
رانيا بصت لتحت وكمال قال: واكيدا عرفتى انى بكره الكدب 
رانيا اتوترت أوى وقالت: تقصد تقصد أي 
كمال: يعنى اللى بيكدب عليا ٠٠٠٠٠٠٠اكيدا عرفتى قصدي أي

رانيا قامت وقالت: أنا غلطانه انى احترمت حضرتك ومردتش ابلغ الشرطه 
كمال قام وقال: ومستنيه اي لحد دلوقتى ليه مبلغتيش يوم الحادثه ولا حمزه مقربش منك وده لعبه منك عشان فلوسه
رانيا بلعت ريقها وقالت بتمثيل الدموع: وانا كنت مفكره انك هتقف معايا بس طلعت غلطانه 
كمال خد نفس عميق وقال: الظاهر الكلام مش هيجيب معاكى نتيجه تاخدي كااام وتقولى الحقيقه 






رانيا بعصبية: انا مش ر"خيصه يا كمال بيه عشان اطلب من حضرتك فلوس مقابل شر"في اللى اخدوا ابنك
رانيا وهى طالعه: وهخليك تندم على اللى قولتوا وهخلى ابنك يندم على اللى عملوا
رانيا مشت وكمال قعد على الكرسي وقال: الظاهر ابنك عملها فعلاً يا كمال 

(في مخزن ما)
الشاب فتح الباب وأحمد رفع رأسه وقال: عايز اروح الحمام 
الشاب بدأ يفكه 
أحمد باستغراب: بتعمل اي 
_ مبروك يا حلو البيه قرر يحررك

أحمد فرح أوى والشاب فكه وقال: يلا قدامى 
أحمد مشي قدامه فعلاً وقال: هتاخدنى على فين 
الشاب: مش عايز ترجع بيتك ولا اي 
أحمد هز رأسه والشاب فتح باب العربيه وقال: أركب يلاااا 
أحمد ضر"به على راسه وركب العربيه وقادها باقصي سرعه 

أحمد بتوعد: أنا رجعت يا سيف وهخليك تندم على اللى عملتوا ٠٠٠٠٠٠
(في المساء)
ميرال بدأت تفوق وتقول بصوت منخفض: أنا أنا فين 
ميرال فتحت عينها ووجدت نفسها في غرفه كبيره جدآ 

ميرال قامت وحاولت تتذكر اللى حصل ولكن مقدرتش 
ميرال مسكت الاوكره وقالت: حد هنااااا 
حمزه فتح الباب وقفلوا بالمفتاح وميرال رجعت لوراء عالطول وقالت: حمزه 
حمزه: مكنتش أعرف أن المخد"ر ده مفعوله قوي كده يا
ميرال  

ميرال: أنا أنا بعمل اي هنا 
حمزه قعد على طرف السرير وقال: ومالك خايفه كده ليه ؟ 
ميرال اتجهت نحو الباب وحاولت تفتحه لكن معرفتش 
_افتح الباب ده 
حمزه مردش عليها وميرال مسكته من ياقته وقالت: بقولك افتح الباب ده 

حمزه قام ووضع ايده على خصرها وقال: مكنتش عايز أعمل كده بس انتى اللى أجبرتني 
ميرال زقته وقالت: انت خطفتنى وده تعتبر جر"يمه 
حمزه قعد يضحك وقال: اعتقد محدش بيخطف مراته انتى ناسيه انى جوزك ولا أي 
ميرال: لا مش ناسيه وهنطلق قريب أوى 
حمزه بكل برود: مستحيل 

ميرال اتعصبت أوى لتبدأ في ضر"ب الحمزه وتقول: انا بكر"هك وبكره اليوم اللى حبيتك فيااا 
حمزه وضع ايده على خصرها وقرب منها وقبلها بكل حب
ميرال بدأت تضر"به على صدره لكى يبعد عنها وفي لحظه استسلمت تماماً 

(على الجهه الأخري)
رنيم قامت واعتقدت انها في الصباح لتقول: سيف سيف 
رنيم بصت في الساعه وقالت: اي ده الساعه ٧ (مساءاً)
رنيم وضعت أيدها على رأسها وقالت: اكيدا سيف في الشغل 

رنيم قامت ودلفت نحو الحمام وغسلت وجهها وقالت: يا تري ميرال اخبارها ايه دلوقتي 
رنيم طلعت من غرفتها واتجهت نحو غرفه ميرال وقالت: ميرال٠٠٠٠ميرال  










رنيم خبطت على باب الحمام وقالت: ميرال ٠٠٠٠٠ميرال 
رنيم طلعت بعد ما اتاكدت ان ميرال مش موجوده في غرفتها لتقول: يا تري راحت فين ؟ 

رنيم نزلت تحت وقالت: سوسن 
سوسن: نعم يا مدام 
رنيم: ميرال فين ؟
سوسن: ميرال مطلعتش من اوضتها خالص يا مدام 
نبضات قلب رنيم ازدادت أوى وقالت: سوسن انتى بتقولى اي 

كمال: في اي يا رنيم 
رنيم جرت على كمال ومسكت ايده وقالت: سوسن بتقول ان ميرال مطلعتش من اوضتها خالص وميرال مش موجوده في أوضتها 
كمال بصدمه: أي 



تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف17 يوليو 2022 في 8:14 ص

    ياريت باقي الفصول فضلا وليس امرا من روايه اوقعتني في حبها

    حذف التعليق