رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل  الثامن عشر 




 



 رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل  الثامن عشر 


#بريئه_أوقعتنى_في_حبها_2

رنيم جرت على كمال وقالت: عمو كمال سوسن بتقول ان ميرال مطلعتش من اوضتها خالص وميرال مش موجوده في أوضتها أصلا
كمال بصدمه: اي

رنيم مكنتش عارفه تعمل اي وكمال قال بحده: حمزه فين 
سوسن هزت رأسها وقالت: معرفش يا بيه 
سيف من وراءهم: في اي 
كمال استدار ناحيه سيف وقال: اخوك فين 
سيف وصل عند كمال وقال: متقلقش حمزه رن عليا من شويه وقالى ميرال معايا 

كمال: انت بتقول اي 
سيف: بابا ميرال مراته وحمزه من حقه ياخدها في اي مكان
كمال: ميرال طلبت الطلاق يا سيف 
سيف: مش يمكن كل حاجه تتغير خلال الأيام الجايه
كمال: أوعك تنسي انه د"مر حياه واحده 

سيف: يومين بس وهثبتلك ان حمزه برئ والبنت ده كدابه
كمال هز رأسه وقال: ماشي يا سيف بس لو مطلعتش كدابه ساعتها هتصرف بنفسي 
كمال بعد ما قال كده طلع على فوق
رنيم وقفت قصاد سيف وقالت: بس كده غلط يا سيف خصوصاً أن ميرال مش طايقه حمزه

سيف وضع ايده على خدها وقال بحنيه: كل حاجه هتنحل يا رنيم والحقيقة هتنكشف أن شاء الله
رنيم مسكت ايده وسيف أتألم عالطول
رنيم انصدمت حين رأت أيده لتقول: ازاى ازاى حصل كده
سيف: متقلقيش ده حر"ق بسيط

رنيم: سوسن 
سيف: رنيم قولتلك ده حر"ق بسيط 
رنيم بحده: اسكت أنت 
سيف ابتسم ورنيم قالت: هاتى مرهم الحر"وق يا سوسن 
سوسن هزت رأسها وسيف قرب من رنيم وباسها من خدها بحنيه وقال: انا بحبك أوى 
رنيم ابتسمت بخجل وسيف فضل محدق فيها 

(بعد مهله من الوقت)
سيف قعد على الاريكه ورنيم قعدت جنبه وبقت تدهن أيده 
رنيم: ازاى حصل كده 
سيف: ______________
رنيم: سييييف 
سيف فاق من شروده وقال: بتقولى حاجه

رنيم بغيره: مين اللى شاغل بالك أن شاء الله 
سيف: انتى 
رنيم بصت لتحت وقالت: بقولك ازاى حصل كده
سيف بلا مبالاة: السكرتيره 
رنيم بصتله وقالت بغضب: السكرتيره  

سيف قام وقلع الجاكيت ورنيم قامت أيضاً وقالت: والسكرتيره عملت كده ازاى أن شاء الله 
سيف وهو بيفك ازرار القميص: طلبت منها فنجان قهوه وبالغلط دلقته على ايدي 
رنيم ربعت أيدها وقالت: قولت بالغلط 

سيف سحبها من خصرها وقال بهمس: بقولك ايه
رنيم: امممم 
سيف حملها مره واحده وقال: عايزك في موضوع خاص كده
رنيم دفنت وجهها في صدره والخجل كان عنوانها
سيف وضعها على السرير بحنيه ثم ذهبوا إلى عالمهم الخاص

(عند حمزه وميرال)
ميرال استفاقت لنفسها لتدفع حمزه وتقول بغضب: اطلع برااا
حمزه بابتسامه جانبيه: شكلك مش هتاخدي في أيدي كتير 
ميرال مسكته من دراعه وزقته براااا ورزعت الباب ووقعت على الأرض 

ميرال بعياط: بكر"هك يا حمزه بكر"هك
على الجانب الآخر حمزه نزل تحت وقال بتوعد: مش هنمشي من هنا إلا لما تكونى مراتى قولا وفعلاً يا ميرال 

(في منزل سميره)
رامى ودينا دخلوا وسميره كانت قاعده على الكرسي والغضب عنوانها 
دينا بصت لرامى اللى قال: مالك يا ماما 

سميره قامت وقالت: أنا سمحتلك تاخد دينا ربع ساعه بس يا رامى مع ان ده مينفعش بس عشان عارفه اخلاقك وافقت بس ترجعوا في الوقت ده٠٠٠٠ده اللى مرضاش بياااا 

رامى مسك أيدها وقال: ماما انا عارف الضوابط كويس ومستحيل اتقرب من دينا إلا في حال لما تكون مراتى
دينا: ماما أهدي وبعدين أنا عندي ليكى خبر حلو أوى 
سميره ربعت أيدها ورامى بابتسامه: خلاص بقا يا ست الكل حقك علينا 
سميره بحده: اللى حصل ده ميتكررش تانى 

دينا مسكت ايدها وقالت: بوعدك مش هطلع مع رامى تانى الا وانا مراته 
سميره: اتمنى 
دينا بصت لرامى اللى قال: طب مش عايزه تعرفي المفاجاه اللى محضرها ليكى 
سميره بفضول: مفاجاه اي 
دينا خدت نفس عميق وقالت: بعد ما نتجوز انا ورامى٠٠رامى قرر يطلعك عمرة

سميره بصت لرامى وفي ثانيه الدموع امتلأت عينها 
رامى وضع ايده على خدها ومسح دموعها اللى نزلت عالطول وقال: أقولك يا حاجه مقدماً ولا انتى اي رايك 
سميره حضنت رامى جامد أوى وقعدت تعياااااط
رامى باسها على رأسها وقال: خلاص يا ماما أهدي 

سميره بعدت عنه ومسحت دموعها وقالت: يعنى يعنى هشوف الكعبه ؟
رامى هز رأسه وسميره سجدت على الأرض عالطول وقعدت تشكر ربنا 
رامى مسك دينا من شعرها وقال: والحلوه مش عايز اشوف شعرها ده تانى 
_عاااااااااااا 

سميره هزت راسها ورامى قال: هتلبسي الحجاب الشرعي ان شاء الله
دينا هزت رأسها ورامى كان على وشك ان يقبلها ولكن استفاق لنفسه عالطول وقال: استأذن أنا بقااااا 
سميره قامت وقالت: استنى ناكل سوا 
رامى مسك أيدها وقبلها وقال: انتى عارفه ان بابا مسافر وكيان لوحدها في القصر 

سميره وضعت أيدها على خده وقالت: خد بالك من نفسك ومن اختك يا حبيبي 
رامى: حاضر يا ماما 
سميره ابتسمت ورامى بص لدينا وقال بأمر: المره الجايه عايز اشوفك لابسه الحجاب 
دينا بطاعه: حاضر 
رامى بصوت منخفض: يخربيت حلاوتك وانتى بتسمعى الكلام 
سميره: بتقول حاجه يا أبنى

رامى قبل أيدها وقال: عن اذنك يا ماما 
سميره ابتسمت ورامى طلع ودينا طلعت وراء عالطول 
دينا: رامى 
رامى وقف مكانه ودينا راحت عنده وقالت: هتيجى امتى 
رامى: يوم ما اخدك في الحلال 
دينا ابتسمت وقالت: بحبك 
رامى قال ماشي وكان على وشك المغادره إلا ان دينا مسكت ايده وقالت: بقولك بحبك تقولى ماشي

رامى: هقولك وانا بعشقك بس في الحلال 
دينا بابتسامة خطفت قلب الرامى: ماشي يا حضره الشيخ 
رامى باسها من خدها ودينا قالت: وده في الحرام ولا في الحلال
رامى وهو بيفتح باب العربيه: في الحلال طبعاً ٠٠٠٠٠بقولك
دينا: اممممم
رامى: هتوحشينى اوى 











دينا بتقليد: ماشي 
رامى: لا حلوه 
دينا: بنتعلم منك يا حبيبي 
رامى: قلب حبيبك 
دينا ابتسمت ورامى قال بجديه: ادخلى جوا يا بت وممنوع اشوفك واقفه برااا تانى 
دينا بعصبية: ما كنت حلو اي اللى أتغير بس

رامى ركب العربية ونزل الازاز بتاع العربيه وقال: اشوفك بالحجاب الشرعي فاااهمه 
دينا: فاهمه 
رامى غمز ليها وشغل العربيه وقادها باقصي سرعه 
دينا خدت نفس عميق وسميره طلعت وقالت: واقفه برا ليه 
دينا جرت عليها وحضنتها جامد أوى وقالت: بحبه أوى يا ماما بحبه أوى 
سميره وضعت أيدها على رأسها وقالت: قريب يا روحى قريب هتكونى معاااا 

دينا بعدت عنها وقالت: هروح أنام عشان عايزه اصحى بدري 
سميره: ليه 
دينا: هروح اشتري شويه حاجات 
سميره: الظاهر رامى مسيطر 
دينا جرت على جوه عالطول وسميره قالت: ربنا يسعدك يا بنت بطنى 

(في قصر جلال الوزيري)
الجرس رن وكيان طلعت تجري على الباب وفتحته وقالت: كنت فين يا استاذ 
كيان أول ما شافت (أسر فهو يعشقها ولكن الكيان كانت تعشق السيف) 
كيان خدت خطوه لوراء وقالت بخوف: انت بتعمل اي هنا 

أسر بدأ يمشي اتجاها وكيان بدات ترجع لوراء وتقول: أسر امشي من هنا رامى لو شافك هيحصل مشاكل 
اسر سحبها من أيدها وقال: خايفه أوى كده 
كيان: أسر لو سمحت 
أسر: قولتلك سيف مش بيحبك واكبر دليل على كلامى جوازه 

كيان زقته وقالت: أسر اطلع برااا وقولتلك مليون مره أنا مش بحبك 
أسر اتجن ليمسكها من شعرها ويقول: عايز افهم هو أحلى منى في اي 
كيان: عااااااااااا 
أسر بحده: انتى ليا يا كيان مهما حاولتى هتكونى لياااا 

كيان حاولت تقاومه لكن معرفتش فهى كائن ضعيف جدا قدام تلك الاخطبوط 
أسر زقها على الأرض وبدأ يقرب منها وكيان بدأت ترجع لوراء 
كيان بصوت عالى: طاااااارق طاااااارق 

أسر قعد يضحك وقال: محدش هنا يا روحى وبالمناسبة الواد طارق بيحبك 
كيان بصتله وقالت بصدمه: أنت بتقول أي
أسر: بقول اللى شايفه بعيني
كيان قامت وقالت: انت انت عايز منى أي دلوقتى 
اسر نظر الى جسد'ها لتخاف الكيان وتقول: أنت انت ٠٠٠٠٠٠

أسر قاطعها بقبله عن"يفه جعلت شفايف كيان تنز"ف 
كيان مكنتش عارفه تتنفس وحاولت تدفع أسر عنها لكن معرفتش 
أسر بعد عنها وقطع هدومها من فوق وكيان وضعت أيدها على صد"رها عالطول وجسمها كله بدا يرتعش 
أسر ابتسم بخبث وفجاه وقع على الأرض مغشياً عليه

كيان أول ما شافت طارق جرت عليا وحضنته جامد أوى 
طارق حط ايده على شعرها وحدق في الأسر أللى وقع على الأرض وفقد الوعى تماماً 
كيان بعدت عن طارق وقالت وهى بتشهق: أسر اسر كان عايز 
طارق قلع الجاكيت ولبسوا لكيان وبص لتحت وقال: انتى كويسه يا انسه
كيان حرفياً كانت مرعوبه ورامى وقتها وصل وجري على اخته وقال: في أي هنااا 

كيان حضنت رامى عالطول وقعدت تعياط بهستيريا وتقول: أسر أسر كان عايز *****
كيان مقدرتش تكمل ورامى حط ايده على شعرها وقال: متخافيش يا روحى أنا جنبك 

(بعد مهله من الوقت)
الشرطه اخدت أسر بعد ما الرامي انقض عليا وعلموا الأدب
رامى بحده: وانت كنت فين لما حصل كده 
طارق بص لتحت وقال: روحت اجيب العربيه من الصيانه يا بيه 
رامى بصرامه: مش عايز اشوف وشك هنا تانى اطلع برااااا 

كيان قامت عالطول وقالت: رامى انت بتقول اي لولا طارق كان زمانى مد"مره
طارق هز رأسه وقال: لأ يا كيان رامى معااا حق أنا مكنتش قد المسئوليه عن اذنكم 
كيان مسكت في دراع رامى وقالت: طارق اللى ضر"ب أسر يا رامى٠٠٠٠٠ لولا طارق كنت هكون مد"مره 










رامى: استنى عندك 
طارق وقف مكانه ورامى راح عنده وقال: حقك عليا 
طارق هز رأسه وقال: ولا يهمك واي حد مكانك كان هيعمل كده
رامى خده في حضنه وقال: متزعلش منى أنا مش مستوعب لحد دلوقتى أللى حصل عشان كده اتعصبت عليك 

طارق ابتسم: ولا يهمك 
رامى بعد عنه وقال: شكراً لولاك فعلاً اختى كانت هتد"مر 
طارق: ده واجبي يا بيه عن اذنك 
طارق طلع وكيان افتكرت كلام أسر حين قال طارق بيحبك 
رامى: كياااان
كيان استفاقت من شرودها وقالت: نعم 
رامى بأمر: على اوضتك
كيان هزت رأسها وطلعت على فوق فعلاً ورامى خد نفس عميق وحرفيا كان في حاله صدمه وعدم استيعاب 

وفجاه تليفونه رن فكان المتصل من أحبها كثيرا 
رامى بصوت منخفض: الووو 
دينا وقفت قدام المرايه وقالت: بتتكلم من تحت البطانيه ولا أي 
رامى وهو طالع على السلم: صاحيه ليه لحد دلوقتى 
دينا قعدت على السرير وقالت: كنت رايحه أنام بس قولت قبل ما انام اشوفك رجعت ولا لأ 

رامى دخل اوضته وقال: وصلت من ربع ساعه كده 
دينا: رامى انت كويس 
رامى قلع الجاكيت وقال: ليه 
دينا: مش عارفه حاسه ان في حاجه مخبيها عليااا 
رامى نام على السرير وقال: مفيش حاجه يا روحى 
دينا نامت على السرير أيضا وقالت: طب انا هنام عايز حاجه 
رامى وضع ايده خلف رقبته وقال: طب لو عايز حاجه  هتعملى اي وانتى بعيده عنى 

دينا خدت المخده في حضنها وقالت: هنام طبعاً تصبح على خير 
رامى: والله 
دينا فتحت عينها بعد ان اغمضتها وقالت: ليه عندك شك 
رامى: لا أبداً على العموم وانتى من أهلى ⁦
دينا بابتسامة: سلام 
رامى ابتسم أيضا وقال: سلام 

(في تمام الساعة الثانية والنصف صباحاً)
ناهد قامت على رنت هاتفها 
مسكت التليفون ولقت المتصل مجهول الهويه 
ناهد قامت براحه وبصت على كمال لقيته نايم 
ناهد فتحت الباب وقفلتوا وراءها وفتحت التليفون وقالت بصوت منخفض نسبياً: الوو مين 

_عارف أنى قصرت معاكى بس كان عندي ظروف والله
ناهد بارتباك: أنت أنت 
قعد يضحك ويقول: انتى نسيتى صوتى ولا اي ارجعى بالذاكره كده 
ناهد: يعنى مش هتقول طب سلام 

ناهد كانت رايحه تقفل التليفون ولكن صوت تلك الراجل قاطعها: ٢/١٢
ناهد حين سمعت التاريخ انصدمت فهى تعلم عم يتحدث تلك المتصل 
ناهد بلعت ريقها بصعوبه والمتصل قال: صوتك راح فين يا مدام 

ناهد: أنت أنت أنت مين 
_ما قولنا قدرك الأسو"د ٠٠٠٠٠انا لازم أقفل عندي مشوار مهم 
الخط فصل وناهد قالت: الوووو الوووو
حد من وراءها: بتكلمى مين يا ناهد
التليفون وقع من ايد ناهد وكمال بص على التليفون واستغرب اللى عملتوا 

ناهد نزلت لمستوي الأرض ومسكت التليفون وقالت: مكنتش بكلم حد 
كمال: آمال صوتك كان عالى ليه 
ناهد بارتباك: كنت كنت 
ناهد مكنتش عارفه تقول اي وكمال شك فيها
ناهد بتهرب: انا عايزه أنام عن اذنك
ناهد اتجهت نحو الاوضه وكمال ضم حواجبه وقال: في حاجه غلط 

(على الجهه الأخري)
ميرال كانت لسه صاحيه والجوع كان عنوانها 
ميرال فتحت الباب براحه جدآ وبصت حواليها وقالت: اكيدا نايم 
ميرال نزلت تحت ودخلت المطبخ وفتحت التلاجه مالقتش أكل فكانت التلاجه فاضيه تماماً 

ميرال وضعت أيدها على بطنها وقالت: أنا جعانه أوى 
ميرال بصت حواليها وقالت: يا تري حمزه راح فين 

ميرال طلعت ومكنتش عارفه تروح فين لأن القصر كان كبير أوى
ميرال شافت ضوء في أحدي الغرف الموجوده في القصر 
ميرال بتردد: اروح ولا لا 
_وبعدين لو روحتلوا هقولوا أنا جعانه طبعاً مينفعش 

ميرال خدت نفس عميق وبدأت تمشي اتجاه الغرفه 
ميرال مسكت الاوكره وفتحت الباب وقالت: حمزه ٠٠٠٠٠٠
ميرال وقفت مكانها حين رأت الغرفه متزينه بطريقه حلوه
ميرال بصت حواليها وجدت سفره صغيره موضوعه على جنب وعليها أكل كتير أوى
ميرال قعدت على الكرسي وبدأت تأكل فكانت جعانه جدآ 

حمزه فتح الباب ودخل وميرال قامت عالطول وقالت بارتباك: هو هو 
حمزه قفل الباب بالمفتاح وقال: كنت متاكد أنك هتيجى 
ميرال خدت خطوه لوراء وقالت: تقصد اي 
حمزه: اي رأيك في المفاجاه 
ميرال بعصبية: وحشه أوى اي حاجه منك وحشه 












ميرال اتجهت نحو الباب ولكن الحمزه مسك أيدها وجذبها ليا 
حمزه بهمس: بلاش الأسلوب ده عشان منزعلش من بعض 
ميرال بكل برود: وده اسلوبي الجديد اتعود بقاااا
حمزه ضغط على خصرها وميرال شهقت بصوت عالى نسبياً
_اقطعلك لسانك  (قالها وهو بيكز على سنانه من الغيظ )

ميرال حاولت تبعد عنه لكن معرفتش وحمزه قال بجراه: مش هنمشي من هنا إلا لما تكونى مراتى قولا وفعلاً
نبضات قلب ميرال ازدادت أوى وربما الحمزه كان سامع صوت نبضاتها
حمزه قرب منها وطبع بوسه خفيفه على خدها وقال: تعالى ناكل انا عارف انك جعانه 
ميرال راحت معا وكان عقلها في عالم آخر 

حمزه شد الكرسي وقال بابتسامه جعلته وسيم للغايه: اتفضلى 
ميرال قعدت وحمزه قعد على الكرسي المقابل ليها وقال: طلبت كل الاكل اللى بتحبي
حمزه مسك الشوكه وبدأ ياكل ميرال اللى كانت في عالم آخر 

(بعد مرور ربع ساعه)
حمزه قام ومسك ايد ميرال اللى قامت 
_النهارده هنتم جوازنا 
ميرال هزت رأسها وحمزه رجع شعرها خلف ودنها وقرب منها وباسها من خدها وميرال غمضت عينها 
حمزه دفن وجهه في رقبتها وميرال فتحت عينها وانتهدت 
ميرال وقد استفاقت لنفسها اخيراا لتدفع الحمزه وتقول بغضب: انت انت بتعمل اي 

حمزه مسك أيدها جامد أوى وقال: انتى اللى بتعملى اي 
ميرال بعصبية: حمزه سيب أيدي
حمزه بحده: ولو مسبتش ايدك هتعملى اي 
ميرال زقته وحاولت تفتح الباب لكن معرفتش لتقول بغضب: افتح الزفت ده
حمزه قام ومسك ميرال من شعرها وقال: أنا دلوقتى جوزك وعيب أوى لما تعملى كده في جوزك 
(حرفياً حمزه فقد كل تركيزه)

_عاااااااااااااا 
حمزه زق ميرال على السرير وقال: مكنتش عايز اعمل كده بس انتى اللى أجبرتني يا ميرال 
حمزه فك ازرار القميص وانق"ض على ميرال كما ين"قض الأسد الجائع على فريسته 

(بعد شويه)
حمزه استفاق لنفسه ليبعد عن ميرال عالطول 
ميرال شدت البطانيه عليها وقعدت تعياط وحمزه خدها في حضنه وقال بحنيه: ميرال انا آسف 
ميرال: أنا بكر"هك يا حمزه بكر"هك 

تلك الكلمه قطعت في حمزه وقال: بوعدك مش هقرب منك تانى الا برضاكى
ميرال زقته وحكمت البطانيه عليها وجسمها كله كان بيرتعش
حمزه قام وقال: ميرال انا معملتش حاجه انتى لسه بنت 
ميرال بزعيق: اطلع براااااا مش عايزه اشوف وشك 

حمزه طلع فعلاً وقرف من نفسه أوى فهو ليس مخطط لكده
ميرال وضعت رأسها على المخده وقالت: انت السبب انت اللى د"مرت كل حاجه حلوه بينا  
دموع ميرال نزلت وقالت: كان نفسي أكون المدام بتاعتك بس ماضيك الو"سخ هو اللى هيمنع ده كله 

(في صباح يوماً جديد)
سيف وهو مغمض عيونه وضع ايده مكان ما بتنام رنيم واتفاجا انها مش جنبه 
فتح عينيه عالطول وقال: رنيم رنيم 
رنيم وقتها طلعت من الحمام وقالت بصوت منخفض نسبياً: نعم 











سيف قام عالطول ووضع ايده على خدها وقال بخوف: انتى بخير يا روحى 
رنيم ابتسمت وقالت: بخير متقلقش 
سيف رفع أحد حاجبيه: مقلقش ازاى مش شايفه وشك 

رنيم حضنته وقالت: قولتلك متقلقش وبعدين انت مش رايح الشغل ولا أي 
سيف: الصراحه عايز أنام أصلا معرفتش أنام طول الليل 
رنيم خجلت أوى وقالت: طب انا هنزل اعملك فنجان قهوه
سيف باسها من خدها بحنيه وقال: وانا في الإنتظار 

رنيم ابتسمت وفجاه حست بدوامه سو"ده 
سيف فتح الدولاب وقال: رنيم أنا غيرت رأيي ٠٠٠٠٠
رنيم وضعت أيدها على رأسها وحست بدوخه 
سيف: رنيييييم 
لا رد
سيف استدار وانصدم حين رآها ساقطه على الأرض 
سيف بصدمه: رنييييم 




تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق