رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الواحد العشرون 



ا#بريئه_أوقعتنى_في_حبها_2

لا أدري لماذا أنا حزين هكذا هل تلك الكلام أثر فيا لهذه الدرجه 
لو كانت الاجابه نعم ٠٠٠فاعتقد انها ستكون اصعب فتره تمر عليااا 

سيف فتح الباب ورنيم قامت عالطول وقالت: اتاخرت كده ليه 
سيف قعد على طرف السرير متجاهلا الرنيم تماماً 
رنيم قعدت بجانبه وقالت: سيف انت بخير

سيف قام وقلع الجاكيت وقال: اخدتى العلاج 
رنيم هزت رأسها وقالت: لا 
سيف خد نفس عميق واتجه نحو الكومدينو ومسك كوبايه وسكب فيها مياه وخد العلاج وراح عند رنيم وقال: افتحى بوقك 

رنيم مسكت ايده وقالت: أنا كده اتاكدت أن في حاجه مخبيها عليا 
سيف: وواثقه كده ليه 
رنيم: عشان كنت متوقعه انك هتزعق لما تعرف انى مخدتش العلاج بس طلع العكس 
سيف بص لتحت ورنيم قالت بحزن: على العموم أنا اخدت العلاج تصبح على خير 

رنيم اتجهت نحو السرير وقعدت على طرفه وكانت منتظره السيف يقول ما الذي أحاط بيا
سيف فك أزرار القميص واتجه نحو الدولاب وأخرج شورت جينز وتيشرت اسود ودلف نحو الحمام 

كله ده تحت أنظار الرنيم 
رنيم قامت وقالت: اكيدا في حاجه غلط 
(بعد مهله من الوقت)
سيف طلع ورنيم مسكت ايده وقالت: سيف 
سيف بصلها ورنيم قالت بعيون دامعه: انت بتتعامل معايا كده ليه ؟ 

سيف سحب ايده وقال: نامى يا رنيم 
رنيم: وانت رايح فين 
سيف: هقعد تحت شويه تصبحي على خير 
سيف بعد ما قال كده نزل فعلاً ورنيم قالت: معقول مش عايز اطفال 
_ده كان فرحان ٠٠٠٠٠انا مش فاهمه اي اللى بيحصل 

(في الصاله الرياضيه الموجوده في القصر)
سيف كان بيعمل ضغط وكلام الياسين كان بيتكرر في ذهنه 
_رنيم انا بحبك ٠٠٠٠رنيم انا بحبك ٠٠٠٠رنيم أنا بحبك 
سيف نام على الأرض وكان بيعرق بشده 

_اللى بتعملوا غلط يا سيف واوعك تنسي أنك هتكون اب قريب
رنيم فتحت الباب وقتها وقالت وهى واقفه مكانها: لو مش عايز الطفل قول بس بلاش تتهرب كده 

سيف قام عالطول وقال: انتى بتقولى اي 
رنيم راحت عنده وقالت: بس انا مستحيل هوافق عارف ليه 
رنيم مسكت ايده والدموع اتجمعت في عينها وقالت: عشان
 ده حلمى ٠٠٠٠من زمان أوى وانا بحلم يكون عندي طفل منك
سيف: رنيم انتى فاهمه الموضوع غلط 

دموع رنيم نزلت وقالت: انا ليه حاسه انك مبقتش تحبنى زي الأول 
سيف مسح دموعها وقال: مين المجنون اللى قالك الكلام ده 
رنيم: مش لازم حد يقولى لأن للأسف كل حاجه واضحه زي وضوح الشمس 
_حتى لو قولتلك ان حبي ليكى بيزيد كل يوم اكتر 

رنيم هزت رأسها وقالت: مش عارفه أصدق ولا لا بس عقلى بيقولى عكس كده خالص 
سيف مسك أيدها ووضعها على قلبها وقال: بلاش تسمعى لعقلك عايزك تسمعى لقلبك وبس 
رنيم: حتى لو قولتلك ان قلبي مش عارف يحدد إذا كنت لسه بتحبنى ولا لا 

سيف وضع ايدها على قلبه وقال: النبض ده مش بينبض الا معاكى يا روحى 
رنيم بصت لتحت وقالت: هصدقك يا سيف بس عندي طلب 
سيف هز رأسه ورنيم بصت في عيونه وقالت: ممكن أعرف مالك ؟ 
_مفيش 












رنيم: كداااااب انت ممكن تضحك على العالم كله إلا أنا 

سيف بص لتحت وقال: مش كل حاجه لازم تنعرف يا رنيم 
سيف بعد ما قال كده خد المنشفه ووضعها على كتفه وطلع 
رنيم بصت عليا والحزن كان عنوانها 

بقلم دعآء حجآج ٠٠٠٠٠٠٠
(على الجهه الأخري)
رامى: عايزك تهتمى بيها يا دينا واتمنى تاخد العلاج في معاده 
دينا هزت رأسها ورامى وضع ايده على خدها وقال: مالك

دينا بصت في عيونه وقالت: خايفه 
رامى انعدل وقال: ممكن اعرف خايفه من أي 
دينا بصت لتحت وقالت: أول مره أخاف من المستقبل يا رامى 
رامى: ولو قولتلك ان مستقبلك معايا هتفضلى خايفه بردو 

دينا قامت وقالت وهى بتفرك في ايديها: هو ده اللى خايفه منه يا رامى 
رامى قام أيضاً وقال: أنا عقلى على قدي ممكن تفهمينى قصدك اي 

دينا بعيون دامعه: قلبي بيقولى أن الجاي اصعب من اللى راح
رامى بكل هدوء: هو نفسه اللى خلاكى تاخدي عنى فكره وحشه وهو نفسه أللى خلاكى توافقي على زياد 
دينا بارتباك: رامى أنت مش فاهم قصدي 
رامى بتريقه: لأ مش فاهم ولا عايز افهم سلام 

رامى كان على وشك المغادره ولكن دينا مسكت ايده وقالت: متزعلش منى بس أنا والله خايفه
رامى وضع ايده على خدها وقال: مش عايزك تخافي طول ما أنا جنبك يا روحى 
دينا ابتسمت ابتسامه بسيطه ورامى قال: مش هتودعينى ولا اي 
دينا قربت منه وباسته من خده ورامى قال بمزح: نفسي تكونى مراتى بقااا 

دينا بصت لتحت والإبتسامة اترسمت على وجهها  
_ايوه كده بحب أشوف الضحكه ده مش بحب أشوف الخوف على وشك ابداااا 
دينا حضنته وقالت: غصب عنى والله 
رامى باسها على رأسها وقال: مش عايزك تخافي طول ما أنا جنبك يا روحى 
دينا بعدت عنه وهزت رأسها وقالت: مش هنتجوز بقاااا 

رامى بص حواليا وقال بهمس: الله مش انا لوحدي أللى مستعجل اهو 
دينا اتكسفت أوى ورامى قال: ماما تقوم بالسلامه بس وبوعدك هجيب الماذون ونكتب كتب كتابنا عالطول 
دينا بصتله وقالت: كتب كتاب عالطول؟ طب مش هنعمل فرح 

رامى بغمزه: هنعمل فرح في الاوضه يلا سلام 
رامى طلع وجهه دينا أحمر من الكسوف لتقول: قليل الأدب 

(في غرفه كمال النصراوي)
ناهد قاعده وبتفكر هتعمل ايه وازاى هتقدر تجيب المبلغ ده 
قاطع تفكيرها رنت الهاتف 

ناهد مسكت التليفون وقالت دون النظر إلى الإسم: هو ده وقتك 
ناهد فتحت التليفون وقالت: الووو 
ياسمين بزعيق: شكلك ناسيه الاتفاق اللى ما بينا 

ناهد وضعت أيدها على السماعه وقالت بغضب: مش وقتك خالص 
ياسمين بحده: وكمان مش عايزه تردي عليا 
ناهد بابتسامة: أبدا يا حبيبتي بس الشبكه وحشه اوى 
ياسمين: هتجوز ياسين امتى 

ناهد: ياسين هيسافر وصحيح رنيم حامل يعنى انسي فكره انك تفرقي بينهم 
ياسمين بصدمه وعدم استيعاب: انتى بتقولى اي رنيم رنيم حامل 
ناهد: ايوه حامل وياسين هيسافر بكره ان شاء الله 
ياسمين: والاتفاق اللى ما بينا 
ناهد: انسي خاالص 

ياسمين: أنسي اي انتى مجنونه ولا اي واوعك تنسي انك وعدتنى انك هتجوزنى ياسين عشان افرق رنيم وسيف 
ناهد: وانا خلفت بوعدي يلا سلام 
ناهد قفلت التليفون وياسمين قالت: الوووو الوووو 
ياسمين رمت التليفون على السرير وقالت: بقا انا اللى ينضحك عليا ومن واحده زيك طيييب 

(في قصر جلال الوزيري)
كيان كانت قاعده في غرفتها وفاتحه الاب توب وبتكلم صديقتها 
وفجاه الكهرباء قطعت 
كيان قامت وقالت بخوف: داده سميحه ٠٠٠٠داده سميحه 
حطت ايدها على السرير وبدات تمشي ايدها عليا لحد ما التقطت التليفون 

كيان شغلت نور الكشاف وبدأت تمشي براحه جدا فهى تخاف جدا من الظلمه 
طلعت برا الغرفه وقالت: داده سميحه داده سميحه 
كيان بدأت تمشي لحد ما وصلت عند السلم وصرخت بأعلى صوت حين رأت خيال شخصاً ما
_عااااااااااااااا 
طارق جري عليها عالطول وقال: كيان انتى بخير 

كيان فتحت عينيها وصوبت كشاف التليفون على طارق لتقول بابتسامه: طارق 
طارق بجديه: انتى بخير 
كيان حضنته عالطول وقالت بعيون دامعه: كويس انك هنا انا بخاف من الضلمه أوى 
طارق وضع ايده على شعرها وقال بحنيه: شويه كده والكهرباء هترجع

وفجاه الكهرباء رجعت لتنير القصر مره اخري 
رامى بصوت جهوري: كياااااان 
كيان أول ما سمعت صوت رامى بعدت عن طارق عالطول وقالت بصوت مقطع: آآ٠٠٠٠آب٠٠٠٠آءء٠٠٠آبيه 

(بعد شويه)
_رامى صدقنى ده كل الحقيقه ومفيش حاجه بينى وبين اختك 
كيان بصت لطارق وزعلت أوى حين قال تلك الكلام 

رامى بص لكيان وقال: طارق بيقول الحقيقه 
كيان بصت لطارق اللى بصلها أيضاً وقالت وهى بتهز رأسها: طارق بيقول الحقيقه يا رامى 

رامى هز رأسه وقال: طب يلا على اوضتك 
كيان طلعت على فوق عالطول والدموع نزلت من عينها في ثوانى معدودة 
رامى بص لطارق وقال: هستناك في اي وقت 
طارق ضم حواجبه وقال: تستنانى 
رامى وهو متجه نحو السلم: الكلام اللى قولته ده مدخلش دماغى 











طارق: بس ده الحقيقه 
رامى وقف مكانه وقال: تؤ ده نص الحقيقه ٠٠٠٠باقي الحقيقه انت عارفها وكيان عارفها بردو عن اذنك 
رامى طلع على فوق وطارق كان يعلم جيداً ما يقصده الرامى

(في صباح يوماً جديد وتحديداً في غرفه السيف) 
سيف استيقظ متأخراً فكان مرهق جدآ من عمل أمس 

سيف: رنيم رنيم 
سيف قام من على السرير واتجه نحو الحمام ليطرق الباب ويقول: رنيم رنيم 
سيف فتح الباب ولم يجد الرنيم ليقول: يا تري راحت فين 

(بعد مهله من الوقت)
سيف غير ملابسه ونزل تحت وقال: سوسن سوسن 
سوسن جرت عليا وقالت: نعم يا بيه 
سيف: رنيم فين ؟ 
سوسن: المدام رنيم طلعت مع ياسين بيه 

(حدثنى عن الغيره يا عزيزي فحين تتحدث عن الغيره لا تنسي أن تضع السيف في أول سطر من الكتاب )

سيف قبض أيده وقال: متعرفيش راحوا فين ؟ 
سوسن هزت رأسها وقالت: معرفش يا بيه بس ياسين بيه كان في ايده شنطه سفر اعتقد مسافر 

سيف هز رأسه وقال: تمام روحى انتى 
سوسن اتجهت نحو المطبخ وسيف اخرج هاتفه المحمول ورن على رنيم 
بعد شويه
رنيم لم ترد على السيف مما أثار غضبه ليطلع على فوق مره اخري

(في مطار القاهرة)
ياسين نزل من العربيه ورنيم نزلت أيضاً والدموع ممتلئه عينها 
رنيم: لسه مصمم بردو 
ياسين وقف قصادها وقال: ده لمصلحتك يا رنيم صدقيني 
رنيم: لمصلحتى ازاى يا ياسين 

ياسين هز رأسه وقال: مينفعش يا رنيم مينفعش 
رنيم مسكت ايده وقالت: هو اي اللى مينفعش انا مش فاهمه حاجه 
ياسين بص في الساعه وقال: هتاخر على الطايره خدي بالك من نفسك ومن اللى في بطنك 
دموع رنيم نزلت وقالت: ياسين عشان خاطري بلاش عشان خاطري بلاش 

ياسين مشي ورنيم وقعت على الأرض وقالت بعيون داميه: عشان خاطري بلاش 

بعد شويه 
رنيم قامت ومسحت دموعها وركبت العربيه واسامه بص في المرايه وقال: انتى كويسه يا مدام 
رنيم هزت رأسها واسامه شغل العربيه وقادها باقصي سرعه 

بقلم دعآء حجآج------------------------------------------------
---------------------------------------------------------
(على الجهه الأخري)
ميرال فتحت عينها والإبتسامة كانت مرسومه على وجهها
ولكن انصدمت حين رأت نفسها عا"ريه في حضن الحمزه 
ميرال وضعت أيدها على جسمها وبدأت تمشي ايدها عليا وقالت: ينهااار أسو"د  

فكانت عا"ريه تماماً ليس هى فقط بل الحمزه 
ميرال صرخت بأعلى صوت وحمزه استفاق عالطول وقال: في اي 
ميرال: أنت أنت عملت اي 








حمزه بلع ريقه بصعوبه وقال: ميرال اسمعى 
ميرال لفت البطانيه على جسمها وقالت بعيون دامعه: اللى بفكر فيا صح 
حمزه بص لتحت وميرال صرخت في وشه وقالت: حيو"ان 

بعد شويه 
ميرال وحمزه لبسوا ملابسهم وميرال كانت طالعه من الغرفه ولكن حمزه مسك أيدها وقال: ميرال أهدي 
ميرال زقته وقالت: أبعد عنى انا بكر"هك 

حمزه مسك أيدها وقال: انا مقربتش منك الا برضاكى والله 
_كداااااب أنا مكنتش في واعى 
حمزه: انتى اللى سمحتى بكده يا ميرال 
ميرال هزت رأسها وقالت: اوعك تفكر انك كده انتصرت عليا وانى ممكن اغفرلك تبقا غلطان يا أبن كمال بيه

حمزه: بس انتى من النهارده مراتى يا ميرال 
ميرال: هطلق منك يا حمزه عارف ليه عشان حقير وحيو"ان وزبا"له 
حمزه ضر"بها قلم اسكنها في الأرض 
ميرال بصتله وقالت بعيون داميه: بكر"هك بكر"هك 

حمزه نزل لمستواها وقال بحده: مش معنى انى ساكت يبقا من حقك تقولى اي حاجه تخطر على بالك لا فوقي يا روح امك 
ميرال زقته وقامت وقالت: أوعك تجيب سيره امى على لسانك يا زبا"له 
حمزه قبض ايده وميرال طلعت ورزعت الباب وراها 

ميرال نزلت تحت والدموع كانت نازله من عينها مثل هطول المطر 
ميرال وقفت مكانها وبدأت تشهق وتقول: يعنى يعنى اي بقيت مدام خلاص 
ميرال وضعت أيدها على رأسها وقالت: ازاى سمحت بكده ازاى 

ميرال هزت رأسها وقالت: اكيدا حط حاجه في العصير اكيدا 
ميرال بصت لفوق وقالت: اكيدا 
ميرال طلعت على فوق عالطول وفتحت الباب وقالت بزعيق: حطيت اي في العصير 
حمزه كان قاعد على طرف السرير وبص لميرال بطرف عينه ومردش عليها 

ميرال راحت عنده ومسكته من ياقته وقالت: رد حطيت اي في العصير 
حمزه قام ومسك أيدها وقال: أوعك تفكري انى هخاف من ال show اللى بتعملى ده 
ميرال بدأت ترجع لوراء وحمزه قال وهو بيقرب منها: أنا كنت قولتلك انى هعتبرك مراتى يوم ما نتم جوازنا وجوازنا تم فعلاً 

ميرال دخلت في الحيطه وحمزه وضع ايديه الاتنين على الحيطه لتصبح الميرال في منتصف ايديه 
حمزه بهمس: من النهارده هتشوفي الوجه الاخر من حمزه كمال النصراوي 

نبضات قلب ميرال ازدادت أوى وحمزه قرب منها وباسها من خدها وقال: صوتك ميعلاش هخليكى ملكه ماشيه على الأرض 
ثم كمل وهو بيكز على سنانه: صوتك يعلى هخليكى تكر"هى اليوم اللى اتولدتى فيا 
دموع ميرال نزلت وحمزه ضر"بها بخفه على خدها وقال: ماشي يا بابا 







ميرال فضلت ساكته وحمزه خد خطوتين لوراء وقال: بخصوص اللى حصل امبارح هقولك٠٠٠٠٠٠٠

Flash back٠٠٠٠٠٠٠

حمزه بص في الساعه وقال: يا تري اتاخرت كده ليه
حمزه بعد ما قال كده قام وكان على وشك ان يدخل المطبخ ولكن وقف مكانه حين رآها وهى تضع المنوم في العصير 

حمزه ابتسم وقال: كنت متاكد انك هتعملى كده ٠٠٠٠٠ههههه بس حلوه
حمزه بص حواليا رأي ڤازه موضوعه على جنب ليقترب منها وباطراف أصابعه وقعها على الأرض 

وقتها ميرال انخضت وقالت: مين 
ميرال طلعت برا وحمزه دخل عالطول ومسك كوبايه وسكب فيها عصير ووضع فيها ماده تجعل اي شخص يفقد تركيزه 

حمزه خد الكوبايه اللى ميرال وضعت فيها المنوم وحطها في التلاجه 







حمزه حط كوبايه ميرال مكان الكوبايه اللى اخدها وحطها في التلاجه وطبعا حط الكوبايه اللى حط فيها الماده مكان كوبايه ميرال وطلع عالطول 

وطبعاً الباقي انتوا عارفينه 

Back٠٠٠٠٠٠٠٠

حمزه ابتسم وقال: وهنا انقلب الس"حر على السا"حر 
دموع ميرال نزلت وقالت: انت وعدتنى انك مش هتقرب منى بس طلعت كداااب 
حمزه: وانا قولتلك انى مقربتش منك الا برضاكى 

ميرال بصريخ: انت مجنون صح انت مستوعب كلامك انا مكنتش في واعي عشان تقولى قربت منك برضاكى 

حمزه مسكها من وشها وقال: قولتلك هتعلى صوتك هخليكى تكر"هى اليوم اللى اتولدتى فيا 
ميرال كانت بتتالم وحمزه زقها وقال: لما بتكونى لطيفه بتبقي حلوه أوى 
ميرال هزت رأسها وقالت: هخليك تندم يا حمزه وربنا لخليك تندم 

حمزه محاولا اغاظتها: بس كانت ليله جامده أوى مكنتش أعرف انك حلوه أوى كده 
ميرال بصتله بكل قرف واشمئزاز وبعدها طلعت ورزعت الباب وراها
حمزه بابتسامه جانبية: ولسه يا لولو وربنا لخليكى تشدي في شعرك 







ميرال نزلت تحت وذهبت إلى أقرب حمام موجود في الدور الأرضي 
فتحت الدش ووقفت تحته وقالت: همحى اي أثر ليك يا حمزه همحى اي أثر في جسمى يا حمزه 
ميرال مسكت الشامبو ووضعته على أيدها ورجليها وبدأت تدليك أيدها ورجليها بكل قوه 

قعدت على الأرض وضمت رجليها لصدرها وقالت: مش هسمح للى حصل ده يتكرر تانى 
ميرال وهى بتدليك أيدها ورجليها بقوه: مش هسمح للى حصل ده يتكرر تانى

(في الطريق)
كان يقود سيارته باقصي سرعه ممكنه وكان على وشك ان يعمل حادث ولكن داس فرامل عالطول 

ياسمين داست فرامل عالطول ونبضات قلبها ازدادت أوى 
أحمد نزل من عربيته وراح عندها وقال: انتى بخير يا آنسه؟

ياسمين فتحت باب العربيه وقالت بزعيق: انت واخد رخصه ازاى 
أحمد وهو بيبص حواليا: أنا اسف أوى 
ياسمين: انا حاسه انى شايفه الشكل ده قبل كده 
أحمد: نعم 
ياسمين هزت راسها وقالت: مش أنت اللى كنت هتتجوز رنيم 

أحمد: انتى تعرفينى ؟
ياسمين هزت راسها وقالت: ايوه كنت شوفت صوره ليك أنا ياسمين بنت سويلم الخولى 
أحمد وهو ماشي: اتشرفت بحضرتك 
ياسمين مسكت ايده وقالت: اهدااا بس ٠٠٠٠
احمد خد نفس عميق وقال: خير 

ياسمين: أنا متاكده ان حد خطفك يوم الفرح بس مين مش عارفه 
أحمد هز رأسه وقال بغضب: فعلاً 
ياسمين ابتسمت بخبث وقالت: ده معنى اي ؟ أن هدفي وهدفك واحد 
أحمد بعدم فهم: تقصدي أي
ياسمين: انت مش بتحب رنيم 

أحمد: الا بحبها ده انا بعشق التراب اللى بتمشي علياااا 
ياسمين مدت أيدها وقالت: يبقا هدفنا واحد 
أحمد بص على أيدها وقال بابتسامه جانبيه: شكلك بتحبي سيف 









ياسمين ابتسمت وقالت: بالظبط كده 
أحمد مد أيده وقال: فعلاً هدفنا واحد 
ياسمين بابتسامة شيطا"نية: اللى هو تفريق سيف ورنيم 
أحمد أبتسم وقال بنفس الكلام: اللى هو تفريق سيف ورنيم 

بقلم دعآء حجآج
(على الجهه الأخري)
رنيم فتحت الباب ودخلت وسيف قام وقال بحده: كنتى فين 
رنيم بلعت ريقها بصعوبه وقالت: كنت كنت 
سيف حاول يسيطر على اعصابه وقال: انطقي كنتى فين ؟

رنيم بكدب: كنت في المول ب٠٠٠٠
لم تكمل الرنيم كلامها لأن السيف ضر"بها قلم جعل خدها يحمر في ثانيه 

تفتكروا رنيم كدبت ليه ؟ 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق