رواية احببت فلاحة الفصل الثاني والعشرون 
سندس.  افرح يا سيف هتبقى بابي انا حامل 
سيف  .اى حامل ازاى الواد ده لازم ينزل حالا
سندس بعصبية حطت ايدها ع بطنها. لالا عمرى ما هنزل ابنى إللى فضلت مستنياه كتير 
سيف بعصبية  يانا ياهو ياسندس
سندس  ابنى وطلقنى حالا مستحيل اقعد معاك لحظه واحده 
سيف استغفر الله العظيم انت فاهمه انت بتقولى اى انا هنزل اصلى العشا واجى يكون هديتى نتكلم ونزل قبل ما يسمع منها 




سندس..بعد مهو نزل قعدت تبكى ورنت ع ويوسف 
يوسف. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عامله اى يا سندستى
سندس وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يوسف تعلالى حالا لو سمحت 
يوسف .أمال فين سيف 
سندس لو سمحت تعالى بسرعه وهحكيلك 
قامت سندس جهزت هدومهاوحاجتها ونزلت وجه يوسف واخدها
هنا .ازيك يا سندس وحضانتها اومال فين سيف 
سندس سيف ف البيت 
هنا اومال انت جايه لوحدك وبعيط لى 
يوسف .احكيلنا يلا يا سندس 





سندس. سيف كان بيعطينى حبوب منع الحمل من غير ماعرف وانا اكتشفت وبطلتاشرب العصير والوقتى انا حامل بيقولى نزيله وانا رفضت قالى يانا ياهو 
هنا ازاى سيف عمره ما يعمل كده 
سندس .يعنى انا خكذب يا هنا 
هنا ماقصدش يا حبيبتى والله 
يوسف اطلعى يا سندس ارتاحى واما تصحى هنشوف حل 
سندس انا هروح فندق 
يوسف بزعيق ازاى تروحى فندق وانا اخوك موجود
سندس مش عاوزة اتقل عليك ولا هنا انا امشى 
يوسف. دقيقتين لو ماكنتش فوق اوريك وشي التانى 
طلعت سندس ع اوضتها
.......عند سيف 
رجع من الصلاه ملاقش سندس  دور عليها كتير ملاقهاش 
رن ع احمد 
احمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ازيك يا سيف
سيف وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الحمد لله سندس عندكم 
احمد سندس لا لى 
سيف ولا حاجه سلام عليكم 
وراح عند يوسف 
خبط وهنا فتحنتلهوحضنها
سيف سندس هنا يا هنا 
هنا ايوه سندس فوق 
سيف .نادي بها 
هنا طلعت تنادى لسندس. 
يوسف. لى كده يا سيف 
سيف .كلكم جايين عليا محدش يعرف انا بعمل كده لى ف حد يكره يكون عنده عيل من البنت إللى بيحبها 
سندس بس انت عمرك ما حبيتنى ومش عاوز عيال منى
سيف انا عمرى ما حبيتك وانا وحش وانت عاوزانى اطلقك ماشي يا سندس انا مش عارف انت ازاى تقولى كده اصلا 

يوسف اى مببرراتك يا سيف 
سيف .انا مبحبهاش ومش عاوز منها عيال 
سندس...،،،
يتبع....

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق