روايةاحببت  زوجة زوجي الفصل الثامن و العشرون 


في منزل اسماء

اسماء بصدمه......طلقتها....طلقتها يا مسعد.. هو إنت هتلاقي زي عليا

مسعد.... هي إللي أصرت على الطلاق

عليا.... طيب ليه انت عملت حاجه تزعلها 








مسعد.... أنا فعلاً عملت حاجه.. بس مكنش قصدي خالص إن الموضوع يوصل لكده...ومكنتش أعرف إن الموضوع ممكن يضايقها بالطريقة دي... أنا كنت متخيل لما أقولها الاسباب إللي خلتني أعمل كده هتفهمني وتسامحني....بس رد الفعل صدمني..... وكمان أهلها في ضهرها أوي..... إحنا في عيلتنا كلمه طلاق دي كبيرة أوي...حتي لو الواحدة جوزها بيموتها من الضرب .... إنما أهلها هي مختلفين عننا

اسماء.... إنت عارف يا مسعد لو كل  زوج عرف واتأكد إن أهل مراته هيقفو في ضهرها وهيسندوها... مكنش في راجل افتري على مراته ولا ظلمها...ولا شوفنا المصايب إللي إحنا بنشوفها اليومين دول 

مسعد....قصدك إيه..... أنا عارف إني ظلمتك...بس.... بس

لم يعرف مسعد ماذا يقول فعندما ظلمها لم يكن لديه مبرر

وليس للظلم مبرر مهما كانت الأسباب

اسماء....مش قصدي عليك يا مسعد أنا بتكلم عموماً يعني..بس قولي إيه إللي حصل وصلكم للطلاق وإزاي متقوليش... ممكن كنت أعرف أصلح بينكم

مسعد.... أنا مش عايز اتكلم دلوقتي يا أسماء ومش مستحمل لوم من حد.... أنا جيت اتكلم معاكي شويه علشان أرتاح

أنا تعبان...تعبان أوي...ومش طايق ادخل البيت.. بقي كئيب
حتي الشغل مش طايقه.... أنا مش طايق حياتي عموما

اسماء.... استغفر ربنا....كله هيعدي إن شاء الله...وبكره عليا تهدي وإن شاء الله ترجعو لبعض تاني

بقولك ايه يا مسعد....اطلع اعمل عمره.... وروح شوف الرسول

وسلملي عليه وإن شاء الله ترجع من هناك نفسيتك كويسه ومقبل على الحياة.... وادعي إن عليا ربنا يهديها إنها تسامحك

مسعد.....بأمل.....فكره حلوه أروح أعمل عمره..  .بس عليا استحالة تسامحني أنا متأكد....دي ممكن تدوس على قلبها بالجزمه.. كله إلا كرامتها

.................  ................   ................ .

في منزل جنات

يا أولاد تعبتوني قومو نامو بقي

جني وهي بتتنطط على السرير..... لأ ه لأ ه... مش هنام مش هنام

جنات.... يا جني بلاش تعملي كده إنتي تعبانه اقعدي بقي

آدم علي سريره هو الآخر. ... لأ هي مش تعبانه..وطلع يجري وقال....تعالي يا ماما امسكيني

جريت وراه جنان وقالت.... أنا دايخه لوحدي يا آدم تعالي هنا










جريت جني الأخري.وقالت .... لأ أجري ورايا أنا يا ماما...مش هتعرفي تمسكيني 

جلست جنات بتعب وقالت.... أنا مش قادره.. وقالت بصوت عالي جداً.... احمااااااااااد..يا احمااااااااااد

قام احمد من النوم بخضه وقال....في إيه في حاجة ولا ايه

جنات بتعب....شوف ولادك مش عايزين ينامو

احمد بإنفعال....بتخضيني كده علشان مش عايزين ينامو

أنا قولت حد منكم جراله حاجه

وقفت جنات ولكنها لم تستطيع أن تتماسك فوقعت على الأرض....جري نحوها احمد والاولاد بلهفه

احمد..... مالك يا جنه في إيه

جنات....دايخه أوي

جني بدموع.... أنا أسفه يا ماما أنا هنام

آدم.... أنا آسف يا ماما إني تعبتك أنا كمان هنام.   

سند احمد جنات وخرجو من الغرفه

احمد.... إنتي مأخدتيش برشام السكر انهارده

جنات....خلص من امبارح ونسيت اجيبه

احمد.....هو ده حاجه تتنسي يا جنات.. أنا داخل البس ورايح اجيبه

..............   ................   ..............

في منزل عليا

كانت تجلس هي وسهيله








سهيله بصدمه...اتطلقتي يا عليا...مش إنتي قولتي إنك هتعلميه الادب.... أي إللي وصل الموضوع للطلاق

عليا.... فكرت في الموضوع كويس.. وبقيت خايفه منه أوي يا سهيله ... إزاي هعرف أعيش معاه... هفضل شاكه في كل حاجه بيعملها معايا....دا لو اداني ميه أشرب هكون خايفه ليكون حاطط فيها حاجه 

سهيله.... طالما عرف غلطه واعترف بيه كنتي سامحتيه يا عليا....هو مش هيقدر يعملك حاجه بعد الموضوع ما أتعرف

عليا.....هو كسر الثقه إللي بيني وبينه وبني حيطه سد بينا

سهيله.... كان المفروض تسامحيه يا عليا.... إنتي كده اطلقتي وخلاص....وممكن تتجوزي واحد تاني يكون مش كويس يبقي إللي نعرفه احسن من اللي منعرفوش

عليا....  موضوع السماح ده حاجه نسبيه... ممكن حاجه أنا أقدر أسامح فيها إنتي متقدريش أو العكس وكل واحد حسب قدرته.... وأنا مش قادره اسامحه

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق