رواية سمراء ولكن الفصل الثاني 2 بقلم  سمكه


البارت التاني ❤بقلم اسماء السرسي ❤

شادي اتجه للاوضه بغضب وعصبيه وهو بيفتح الباب بهجو'ميه: انتي ي حيو'انه يلللي اسمك صباااا 


شادي بغيظ وهو بيبص عليها وهي نايمه وراح جاب مايه من علي الكومدينو ودلقها كلها عليها


صبا بشهقه وهي بتقوم: هااااا في ايه.. في ايه 


شادي بسخريه: نومي العوافي ي ست هانم 


صبا قامت بعصبيه وبدون وعي ضربته بالقلم: انتتت حيوااا'ن


شادي برق عنيه ورفع راسه وبصلها وبغضب مسكها من شعرها: انتييي اززززاي تمدددي ايدددك عليااااا ي زباا'االه يو*** ازاااااي تمدددي ايدددك عليييي اسيااااادكككك ي جربو'عه ي خداااامه 


صبا بوجع وهي ماسكه شعرها: اااه اااه شعري، سيبنييي، سيبنييي بقووولك


شادي وهي بيجرها وراه وهو ماسكها من شعرها تحت صرخها وتوسلها انه يسيبها 


شادي وهو بيدخل المطبخ وطلع سكيـ'ـنه وحطها علي رقبتها بغضب: اتشهدي علي روحك


صباا بخوف وصريخ: ي مجنوووون 




شادي بغضب اعمي: انا مجنون وممكن اق'تلك حالا ي صبا علي طوله لسانك دا ي خدامه، بقا انا شادي بيه تضربني واحده خدامه زيك وغر'ز السكـ'ـنه اكتر علي رقبتها


صبا بوجع وحست بد'م سال من عليها واتكلمت بخوف: سيبني ي شادي بيه ابوس ايدك، سيبني واعملك اللي انت عاوزه


شادي سابها وقربها منه و


في مكان تاني 

اتجوز!!؟؟؟ 

الشخص: ايوه ي شذا هانم 


شذا قعدت علي الكرسي بصدمه: اتجوز ازااي.. طب وانااا وكانت ماسكه كوبايه مايه في ايديها كسرتها في ايديها وايديها اتعور'ت ونزلت د'م كتيرر


الشخص بخوف وهو بيتجهه ليها: ايدك ي هانم 


شذا عملت ايدها كده 🖐معنها اقف مكانك واتكلمت بشر وهوس: مستحيل شادي يكون لحد غيري، شادي ليا انا، ومستحيل خدامه زي دي تاخده مني 

#سمراء_ولكن

                    الفصل الثالث من هنا


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق