رواية العمارة الفصل الثالث 

علي : أكيد خير كنت عاوز بس اخد رقم الحاج 
أسيل : مين الحاج ؟!
علي : أبوكي 
أسيل : علي فكرة انا ماعملتش حاجة عشان تتصل بابويا يعني دي هي فازة اللي كسر*تها اي نعم غالية شوية بس طنط ام ندي هتسامحني عادي 
علي : فازة ايه يا بنتي انتي ليه محسساني اننا واقفين ف دار رعاية اطفال 
أسيل : اومال عاوز ايه 
علي بغضب : هتني*ل واطلب ايدك 
أسيل : علطول كدا ،انت لسه شايفني 
علي : والله بقا انا حر انتي مالك انتي 
اسيل : انت ازاي و*قح كدا 
علي : عيب تشت*مي زوجك المستقبلي ع فكره 
أسيل : لا ومصدق نفسه 
علي : الرقم 
أسيل : خد يا أخي 
علي : بقولك هتجوزك تقولي لي أخي ! 
أسيل  بخجل : ممكن تمشي 

هنا تدخل خالد بكل غيرة ليعرف ما يدور بين اسيل وصديقه علي 





خالد : خير يا لول مضايق اسيل ليه 
علي : لا ابدا دا احنا حتي بقينا أصحاب 
أسيل : أصحاب !! 
خالد : بس أسيل مش بتصاحب ولاد 
علي : لا ما هي صداقتنا مؤقتة 
خالد : ازاي يعني ؟
علي : ابقا احكيلك بعدين بقا 
أسيل : أستأذن انا بقي 

أسيل سابتهم ومشيت ولكن سمعت صوت علي بيناديها 

علي : أسيل 
أسيل : نعم 
علي : بشربها مظبوطة 

ابتسمت أسيل بخجل وذهبت الي بيتها 

خالد : هي ايه اللي مظبوطة يا علي 
علي : اكيد قهوة يعني 
خالد : واسيل هتعملك قهوة ليه 
علي : هتعملها ف جنازت*ي يا خالد ، مالك في ايه ؟!
خالد : ابدا بس بطمن عليك 
علي : لا اطمن انا تمام 

مر يومان 
جاء علي مع والده ووالدته لطلب يد أسيل 

سعد ( والد أسيل ) : ايه رأيك يا أسيل 
أسيل بخجل : يعني هو انا ...
علي : اكيد موافقة ، نقرا الفاتحة بقا 
سعد : نسمع رأي العروسة الأول يا كابتن 
أسيل : نقرا الفاتحة يا بابا 





تم تحديد موعد الخطبة بعد يومين من قرأة الفاتحة 

في يوم الخطوبة 

رن هاتف اسيل 

اسيل : الو ، مين معايا 
خالد : انتي مسحتي رقمي يا أسيل 
اسيل : عاوز ايه يا خالد 
خالد : انتي هتتخطبي ل علي 
اسيل : وانت مالك ؟
خالد : وحبنا يا أسيل ؟
اسيل : مين حبنا دا ؟!
خالد : انتي ازاي قاسي*ة كدا 
اسيل : هو انت اهب*ل يا خالد 
خالد : انا متأكد ان علي مش مناسب ليكي 
اسيل : اقفل يا خالد وما تتصلش تاني عشان هروح اقول لتوليب تلم خطيبها وابوظ*لك الصفقة بتاعتك 

وعد كانت تجلس مع اسيل في غرفتها تجهزها لحفلتها 

وعد : شاطرة ي سو 
اسيل : طول عمري 

تمت الخطبة وتم تحديد الزفاف بعد شهر 

علي : انتي مبسوطة يا أسيل 
اسيل : ايه السؤال الغريب دا يا علي 
علي : اسيل انا بحبك مش من فترة قصيرة لا من زمان اوي 
اسيل : وانت كنت تعرفني زمان منين ؟!
علي : احنا كنا ساكنين في العمارة قصادكوا من ست سنين بس قاعدنا فيها سنة واحدة بس وعزلنا 
اسيل : وعرفتني ازاي ؟!
علي بابتسامة : كنت براقبك كل يوم الساعة ١٢ بالليل كنتي كل يوم تطلعي البلكونة وتشغلي فيروز بصوت عالي وكنتي بتشربي حاجة ، بس انا عندي سؤال 
اسيل : ايه 
علي: كنتي بتشربي ايه 
اسيل بابتسامة : قهوة باللبن 
علي : بس بقا يا ستي ومن ساعتها وانا كل يوم من ساعة ما عزلنا كنت باجي الساعة ١٢ اقف قصاد بلكونتكو عشان المحك من بعيد 
اسيل : يااااه يا علي 
علي : رومانسي صح 
اسيل : لأ دا انت أوڤر كان ممكن تيجي تتقدملي من زمان برضوا 
علي : ماكنتش جاهز واخاف اعلق قلبك بحاجة مش هقدر اعملها
اسيل : بتخاف عليا 
علي : بخاف علي نفسي لو اتوجعتي هتوجع لوجعك 
اسيل : انت حقيقي عوض ربنا ليا يا علي 
علي : يعني انتي مبسوطة معايا 
اسيل : اكيد 

جاء موعد زفاف علي واسيل وتم بخير وهناك من يستشيط غي*ظاً من سعادة اسيل وهو خالد بالطبع 

بعد مرور أسبوع من زواج علي واسيل 

علي : اسيل انا عندي رحلة 
اسيل : مالك متوتر 
علي : انتي عارفه اني طيار حربي. والمهمة اللي رايحها دي صعب*ه شويتين 
اسيل بخوف : متروحش 
علي : دا واجبي 
اسيل : يبقي هستناك. بكره 
علي : يمكن اغيب 
اسيل : هيبقي كل يوم بالنسبالي بكره 
علي : بكره الوداع 
اسيل بدموع: بكره وداعك 

( هستناك بُكره ولو مجتش فَ كُل يوم هو بُكره ❤)

بعد مرور ستة أشهر 

هيام : ي بنتي تعالي اقعدي معانا بدل ما انتي قاعدة لوحدك 
اسيل : وعلي لما ييجي م يلاقينيش هعمل ايه 
هيام : غيابه طال ومفيش أخبار عنه 
اسيل  : م تقوليش كدا يا ماما ، علي أكيد بخير وأكيد راجع 

في هذه الأثناء رن هاتف أسيل 

أسيل : ألو 
مُتصل : معايا مدام أسيل حرم كابتن علي 
أسيل : ايوا ي افندم ، مين معايا ؟
مُتصل :ً................يتبع
                   الفصل الرابع من هنا 

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق