رواية سمراء ولكن الفصل الرابع 4 بقلم سمكه


البارت الرابع❤بقلم اسماء السرسي 

شادي وهو بيقومها من علي الارض وضربها كف: انتي طالق


صبا بصت بصدمه: ليه، انت طلقتني ي شادي 


شادي وهو بيرمي في وشها فلوس ببرود: براا، خدي الملليم دي وبراا 


صبا بصتله بغضب وزقته بعيد: انتتت ايييي ي اخيييي معنددددكش ددد'دم، قليت من كرمتي وسكتت، استحملت برودك وتكبرك قبل منتجوز وحطيت جز'مه في بوقي وسكت عشااان اكل عيشييي، لكن تطلقني بعد اول يوم جواااز ليناااا ازززااااي تعملللللل فيااااا كدددده، انااااا عملتلك اييييه وااه.. 


قالت الكلمه دي بعد م شادي ضر'بها كف قوي علي وجهها


شادي بغضب وتحذير: وطي صوتك ي حيو'انه، وبعدين خدي هناا انتي بتتكلمي اكننا كنا عايشين اكبر قصه حب وانا في الاخر جر'حتك وطلقتك، وبعد كده علي صوته اناااا اسااسااا مش طاااايق اشوووف وشكككك اللي بيخليني ارجع داا


صبا غمضت عنيها بألم وعيونها خانتها وونزلت: حسبي الله ونعم الوكيل وفتحت عنيها وبصتله ولاول مره شادي ياخد باله من لون عنيها اللي مديااه علي عسلي بس كان في جواها حزن وهي بتبصله بنظره عتاب وكأني سيبت علامه جوه قلبها عمرها متتنسي بس بعد عيونه عنها وخد نفس عميق وبصلها تاني بعصبيه بعد م افتكر ضربه القلم ليه وشدها من اديها وخرجها برا الشقه 


شادي بصلها ببرود وهو بيقفل باب الشقه: مش عاوز اشوف وشك هنا تاني وقفل الباب


صبا اتنفضت من رزعه الباب ولفت بضهرها واتكت علي زرار الاسانسير وبصت نظره اخيره للشقه وركب الاسانسير واتقفل انما شادي كان بيبص عليها من العين السحريه ولما الاسانسير نزل قفل العين وسأل نفسه سؤال "انا مالي خايف عليها كده ليه" 




عند صبا 

صبا كانت ماشيه وكانت بتعيط ودموعها مغرقه وشها وسألت نفسها: انا هروح فين يارب، لاول مره احس اني يتيمه بجد ومليش حد، قبلت اتجوز شادي عشان حسيت فيه انه هو اللي هيعوضني عن اهلي بحنيته علي اهله بس يس سابني انا كمان، هو انا للدرجادي وحشه؟؟!!!، هو ليه الناس بتتنمر علي الناس اللي بشرتها سمرا، مالهم اللي بشرتهم سمرا ملهم، انهم يعشو في المجتمع دا، ليه تتنمرو عليهم هما مش بشر زينا، ليهم حق في مجتمعنا انهم يعشو فيه، من غير منتنمر عليهم، تعرفو الناس دي بتبقي جواهم صافين مش جواهم ش'ر، عمر ربنا مبيخلق حاجه الا ويكون متأكد انه هيليق علي شكله، ربنا خلقنا كلنا سواسيه زي بعض احنا بنأدمين وبشر مش نتنمر علي الناس عشان في ناس نفسيتها بتتعب من كده (اتنمي اكون وصلت الرساله كويس) نرجع تاني بق 

صبا كان ماشيه ودخلت في شارع مقطوع من غير متحس فجاه لقت اللي ماسك ايديها وهي اتخضت ويصتله 


شخص 1بسكر: اي ي شباب شكل ليتنا انهاردا هتبقي صباااحي 


شخص 2بقرف: ايدا ي عم دي سمرا مش اساتيلينا يعم 


صبا غمضت عنيها بألم 


شخص 1:يعم هو احنا لقين اهو اي حاجه حتي لو شوكلاته مش مهم الكريمه وضحكو الاتنين


انما صبا بصت ليهم بخوف: ابعدو عني، حددد يلحقنييييي 


شخص1وهو بيشدها:تعالي بس هنااا


صبا زقته بعزم قوتها وطلعت تجري لقت اللي ماسكها من ايدها 


شخص 2:رايحه فين بس تعالي


صبا بصت له بخوف وداست علي رجله والراجل سابها وهي استغلت دا وطلعت جريت لحد مطلعت علي طريق وبتبص وراها بتشفهم جين وراها ولا لا اذا بفجأه عربيه جايه سريعه ناحيتها تخبطها وتطيرها بعيد ووقعت ووشهاا اتخرشم ود'م كتير حواليها واخر حاجه نطقتها قبل متغمض عنيها: شادي.. 

#يتبع.. 

#سمراء_ولكن

                     الفصل الخامس من هنا


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق