رواية في حب صعيدي الفصل الخامس 
ابتعد سالم عن يزن ثم وقعت عيناه على اريج الذى اذهلته بجمالها الذى لم يقابل قبله 
سالم بنظره طويله بابتسامه خفيفه سرحان بعينها الجميله 
اريج من كتر نظرة سالم لها بقت مكسوفه جداا وتحرك عينها شمال ويمين من الخجل وتوطى فى الارض 
ولاء مامتها لما لقت سالم باصصلها كده وقفت قصاد اريج ومدت أيدها ل سالم وبصوت عالى :ايه يا سالم مش هتسلم عليا.
صفوان:سلم على مرت عمك يا ولدى ماده يدها .
سالم فاق من شروده بخجل:طبعا ازيك يا مرت عمى .
ولاء مش عاجبها الأمر 
سالم بيمد ايده يسلم على اريج 
قبل ما يسلم 







امها شدتها من أيدها :يلا يا اريج نرص الشنط 
سالم شعر بالاحراج .وحط ايده على يزن بابتسامه :تعالا يا واد عمى اعرفك على مازن 

بقلم / شروق عمرو 

يزن بابتسامه : يلا
سالم : يزن دا يبقي ابن عمك كريم  عمك كريم 
راح يزن وسالم علشان يعرفه علي اولاد كريم 

سالم : عمي كريم دا يزن ابن عمي مصطفي 
بصله كريم نظره طويله 
كريم : ازيك يا يزن 
يزن : كويس ازي حضرتك 
سالم : دي مرت عمي كريم صافي هانم ودي لارا ودا مازن 

يزن : ازيك يا طنط 
صافي : كويسه يا يزن 
يزن قرب من مازن وكان هيسلم عليه لقا لارا واقفت في وشه وحضنته 
يزن من الصدمه مش عارف يعمل اي اخيرا فاق ونطق
يزن وهو بيزق لارا : اهلا يااا
لارا : لارا 
يزن بتوتر من نظرات كريم : اهلا يا لارا 
فجاه لقا حد حضنه تاني بس المره دي كان مازن 
مازن ببتسامه : اهلا اهلا بالناس الي عمرنا ما شفناهم 
يزن ابتسم: معلش هتشوفنا علطول اهوو 
ابتسموا لبعض ثم خدهم سالم ليتعرفوا علي البلد 





عند ولاء قاعده بتفكر في الي حصل تحت هي مش هتسمح لسالم يقرب من بنتها او اي حد من العيله دي فاقت علي ايد اريج 
اريج : مالك يماما 
ولاء : مفيش حاجه يحبيبتي تعبانه بس مش السفر 
اريج : طيب مش هننزل علشان نشوف بقيت العيله 

ولاء بتنهيده : يلاا
 نزلوا تحت علشان يقبلوا بقيت العيله
بعد نزلهم لاقوا الكل متجمع علي سفر الغداا
أدت ولاء نظره لكل الي علي السفره    ولقت صفوان علي رأس السفره وجنبه سالم وجنبه مازن وجنبه يزن والناحيه التانيه سناء وجنبها  هنيه وبهاء  وجنبه بنت صغيره وجنب البنت دي 
لقت ايمن وجنبه ولد وبنت استغربت عدم وجود صفيه
وراس السفره الناحيه التانيه قاعد كريم وجنبه صافي من ناحيه ولارا من ناحيه تانيه طبعا لأنها متعرفتش لسه علي حد منهم ف مش عارفهاهم 
راحت قعدت جنب يزن وجنبها اريج
(وطبعا لسه اخت سالم مش موجوده )
الكل قاعد ياكل بهدوء كل الي يتسمع صوت الشوك والمعالق طبعا القاعده لم تخلوا من نظرات سالم لاريج وتوتر اريج ونظرات لارا بعشق لسالم وكره لارايج لأن سالم بصصلها  

بعد انتهاء الغدا اتجمعت العائله في غرفه الجلوس للتعارف والحديث 

بعد ما الغدا خلص هنيه راحت ل ولاء علشان تسلم عليه 
هنيه : كيفيك يا ولاء عامله اي اتوحتشك جوي
ولاء بود : الحمدلله يهنيه انتي عامله اي 
في وسط الكلام افتكرت ولاء تسال هنيه عن صفيه
هنيه بحزن : من بعد موت مصطفي باسبوع لقينا صفيه مش موجوده وسايبه ورقه أنها مش عايزه تعيش مع ايمن بعد أكده ومن ساعتها ايمن ساكت مش بيتكلم 

ولاء بحزن علي حال ايمن وأطفاله : ربنا يصبرهم ازاي تسيب اطفال صغيرين كده لوحدهم كل ده 
هنيه: يلا اهو الي حوصل 
تحدثوا قليلا ثم دخلوا الي الجميع 

في غرفه الجلوس عند الشباب 
سالم لاريج : وانتي يا اريچ بتدرسي اي 
اريج بهدوء ورقه : انا في كليه فنون جميله 
لارا بسخريه : اي فنون جميله دي كليه ملهاش اي لازمه 
اريج بهدوء : دا بنسبالك أما انا بحب كليتي وبحب موهبتي ومش فارق معايا كلام حد 
اعجب سالم بطريقه رد اريج علي لارا 
اما لارا فشتعلت من الغضب منهااا 

مازن حس بتوتر بين البنتين فحب يفتح اي موضوع : اي يجماعه حصل خيررر بقا تعالوا نتكلم في حاجه تاني 
يزن كان هيتكلم لكن قطعه دخول شخص خطف قلبه 
نعم يا ساده اخت سالم 

سندس اخت سالم : انا چيتتتتت 
سناء بحب : تعالي يبتي 
دخلت سندس سلمت الي كل الموجودين واتعرفت عليهم ولم تاخد بالها من الشخص الي عينه عليها من اول ما دخلت أيوا هيا  خطفت قلب يزن منذ دخولها 

(سندس فتاه جميله عيونها واسعه وبنيه اللون وما ذادها هذا إلا جمالا ومحجبه )
جت لحد يزن 
سالم: تعالي يا سندس دا يزن اخو اريح ابن عمك مصطفي 
سندس ببتسامه سلبت عقل الاخر : ازيك اي يزن 
يزن : 
يتبع.....
 

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق