رواية صغيرة بين يدي صعيدي الفصل الخامس 

الفصل الخامس 

كانت تجلس بتلك الزاويه علي ذلك المقعد تنظر ليدها الملطخه بدماء ذلك الذي يقبع بداخل غرفة العمليات منذ عدة ساعات ، لما تستطيع منع دموعها المتساقطه من التوقف منذ ما حدث ، هي تقسم بداخلها انها حتي وان كانت تكرهوا لن تقدم علي اذيته ، وبرغم اعترافها صراحتا في وجهه بكرهها له لما يدعها تنهي حياتها بل قام باانقاذ حياتها علي حساب حياته ! 

اغمضت عيناها بآلم لتضم قبضتي يدها نحو صدرها بحزن تشعر انها ستفقد صوابها وستتحمل ذنب قتله ان حدث له شئ لن تسطيع تحمل هذا الذنب مطلقا .

استمعت الي صوت الباب الخاص بغرفة العمليات يفتح لتهب واقفه فورا متجهه نحو الطبيب بلهفه اردفت بخوف :
طمني ياحكيم !

اردف الطبيب بعمليه مرددا :
الحمدلله انكم جبتوه في الوقت المناسب لو اتاخرتوا ثانيه كمان كنا فقدناه لقدر الله ، الرصاصه كانت في مكان حساس جدا بس قدرنا نطلعها ادعيله الاربعه و عشرين ساعه الجاين يعدوا علي خير 

اومت برأسها لتردف بتوسل :
ممكن اشوفه !

هز الطبيب رأسه بالنفي ليردف قائلا :
انا اسف يا انسه بس هو حاليا هيتنقل العنايه المركزه وممنوع الزياره .

التمعت عيناها بالدموع لتردف بتوسل :
ارجوك مش هقعد كتير اشوفه بس ارجوك 

نظر الطبيب اليها بحزن ليؤمي بالموافقه بعد رؤيت عيناها المليئه بالدموع ليقول :
روحي مع الممرضه عشان تعقمك وتديكي الهدوم ال هتلبسيها 

اومت بفرحه لتذهب مع الممرضه .

بعد مرور بعض الوقت …

خطت بخطوات مرتجفه داخل غرفه العنايه تنظر الي جسده المستلقي علي الفراش بتعب و تلك الاسلاك المتصله بالاجهزه التي تحيط جسده .

تقدمت نحو الفراش لتجثوا علي ركبتيها بجوار فراشه واخذت تنظر الي ذلك الشاش الابيض الملفوف علي صدره بحزن ، سحبت شهيقاً لتزفره بعدها بقوه محاوله التماسك و عدم البكاء

امسكت بيده الضخمه بين يدها لتردف بصوتاً هامس :
اني اسفه ، مكنش المفروض يحصل اكده .

انهت كلماتها الاخيره لتنفجر باكيه بحزن و هي تتذكر ما حدث 

*فلاش باك*

وضعت يدها علي الزناد الخاص بالسلاح لتقوم بااطلاق العنان لااصبعها للضغط عليه وفي ثوان لا تعلم متي حتي اقترب زين منها ليصبح السلاح موجه الي صدره وتلك الرصاصه التي انطلقت استقرت بمنتصف صدره 

اتسعت عيناها بصدمه لتترك السلاح من يدها ساقطا علي الارض بقوه .
رفعت عيناها لتنظر اليه باارتجاف و خوف ازداد عند رؤيتها لتلك الدماء التي تتدفق بغزاره وتلك الابتسامه الذي جاهد رسمها بآلم

سقط علي ركبتيه ليسقط جسدها هي ايضا مقتربه منه واضعه يدها علي صدره باارتجاف ودموعها التي بدأت تتساقط بغزاره .

رسال ببكاء :
لا لا اني مكنتش اجصد ليه ليه يا زين تعمل اكده

نظر الي عيناها ليردد بصوت متالم :
عملت اكده عشان بحبك ومجدرش اشوفك بتأذي حالك اكده واسيبك ، اني عمري ما حبيبت غيرك يا رسالعارف اني غلطت في حجك بس سامحيني 

انهي كلماته ليغمض عيناه بوهن تاركاً زمام تحكم جسده ليسقط مغشيا عليه داخل احضانها 

ضمته الي صدرها لتردف بنبره باكيه وهستيريه رافضه :
لا لا يا زين فتح عينك ارجوك ارجوك 

اخذت تحاول افاقته حتي اتاها صوت الحارس الخاص به الذي يخبرها بوصول سيارة الاسعاف .

*باك*

استفاقت من شرودها علي صوت الممرضه التي اخذت توكزها في ذراعها ، هبت واقفه لتنظر اليها لتردف الممرضه :
لو سمحتي يا اانسه الوجت خلص و لازم تطلعي بره دلوجتي 

اومت بهدوء لتتجه الي الخارج بعينان لا تتوقف عن ذرف الدموع بحزن

خرجت من الغرفه لتجد الحارس الخاص بزين امامها ينظر اليها ليردف بااحترام :
لازم نمشي من اهنيه و اوصلك الجصر يا هانم

هزت رسال رأسها بالنفي لتردف قائله :
مش همشي من اهنه غير لما اتطمن علي زين 

اردف الحارس بااعتذار :
اني اسف يا هانم بس اني سألت الحكيم علي وضع زين بيه وجال انه مش هيفوج جبل بكره وجودك اهنه دلوجتي ملهوش لزوم هروح حضرتك ونيجي بكره يكون البيه فاج

اومت بحزن مردده :
حاضر 

بدلت ثياب المشفي لتذهب الي المنزل برفقه الحارس الخاص بزين 

ما ان خطت قدامها داخل القصر حتي وجدت من يجذبها من خصلات شعرها وتلك الصفعه الحاده هبطت علي وجهها جعلتها تسقط ارضا وووو

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق