رواية حورية في عرين الاسد الفصل السادس 


#الفصل_السادس

أسد بص للراجل والشاب اللي مكلبشه كان بيضحك وقال: والله ووقعت في المصيدة يا أسد العزايزي 
كانوا محاصرينه من كل الاتجاهات بالأسلحه وهو كان باصصلهم كان بيرجع لورا بالشاب وحاطط المسدس على راسه فجأة ظهر واحد من وراه وضربه على راسه بالمسدس وقع أسد في الأرض اغمى عليه 
اللي ضربه رئيس العصابه كان لابس بدله رمادي وبيشرب سيجارته الضخمه ورماها في الأرض وداس عليها جمب راس أسد










وقال: شيلوه على المقبرة، وارموه هناك.

اطاعوا الأوامر وشالوه وأسد مكنش حاسس بنفسه 
دخلوه العربية ومشيوا.
.......................... 

ياقوت وصل لبيت العزايزي ومعاه التلت بنات وقال: انزلوا 
نزلوا كلهم ودخلوا البيت وصالح والشباب كانوا طالعين في تاكسي نزلوا ومعاهم الأكياس ماريا اخدتهم من صالح بغضب  ومشيت 
صالح استغرب:  لا حول ولاقوة إلا بالله،  اه يا ربي. 
ياقوت:  متطلعش حد من البيت غير لما يرجع أسد 
سهير طلعت من البيت وشافته وقالت:  ياقوت 
ياقوت:  أمي سهير 
باس على ايدها وباس راسها: يا أمي محدش يطلع من البيت تاني خصوصا البنات،  لغاية ما يرجع أسد 
سهير:  ليه في إيه 
ياقوت:  يجي أسد ويفهمكم 
طلع عربية أسد ومشى 
آسيا:  في إيه رجعتوا بدري ليه 
ماريا:  مش عارفه يماما احنا قعدنا يا دوبك هناكل جه ياقوت وقتها واخدنا وجه على هنا 
غرام:  ليه أسد فين 
جميلة بخوف:  رنوا عليه،  رني يا غرام 
غرام:  حاضر حاضر  متخافيش تعالي 
قعدتها وشربتها مياه بهدوء 
يارا: ليه الخوف ده متخافوش 
غرام:  مبيردش 
جميلة خافت وآسيا مسكت ايدها:  متخافيش يا حبيبتي  هو في شغله دلوقتي  او عند بابا يعقوب مش ياسر وعلي عند الشركة 
جميلة  هزت راسها بنعم وسكتت:  أنا عايزه اطلع اوضتي 
يارا:  تعالي يا جميلة  تعالي 
مسكت ايدها وطلعتها اوضتها وقفلت الباب حطت إيدها على قلبها واتنفست بصعوبه 
يارا خلعت ليها الجزمه وخلعتها الجاكيت: افتح لك التكيف يا جميلة 
جميلة:  افتحيه يا يارا 
شدت الستاير يارا وقفلت النور وفتحت التكيف
يارا:  نامي يا حبيبتي عبال ما يجي عمي أسد
جميلة بتردد: رني عليه تاني يا يارا 
يارا هزت راسها بنعم ورنت مكنش بيرد وقالت: مبيردش هو دايمًا بينسي تيلفونه صامت يا حبيبتي متخافيش 
جميلة هزت راسها بنعم: هو المقر بتاعه قريب 
يارا:  مش اوي،  وبعدين تيته سهير مش هترضى تطلعنا تاني.
جميلة: أسد فيه حاجه انا مش مطمنه، اطمن بس اسمع صوته، انا عايزه اروح ليه












يارا: طيب نامي شوية وعبال ما تيته تطلع اوضتها هوديكي 
جميلة هزت راسها بنعم: ممكن تحكيلي عن عمك أسد 
ربتت جميلة بإيدها على الفرش وقالت: تعالي 
يارا ابتسمت وقعدت جمبها على السرير

.............................

ماريا كانت رايحه جايه في اوضتها وقلقانه وباصه لتيلفونها وخايفه لمت شعرها لفوق ولبست جاكيتها نزلت تحت السرير فتحت خشبه طلعت مسدس  حطته في البنطلون من ورا وغطته بالچاكيت فتحت الباب ببطء وكانت بتتدبس شافتهم كلهم في اوضة يعقوب بيرتبوها 
دخلت المطبخ تجري وطلعت من الباب الخلفي صفر ليها صالح وكان وراها وغمز ليها: على فين تاني 
ماريا: مش وقتك خالص 
اخدها صالح ورا البيت وقال: ماريا 
ماريا زاحته وقالت: يا تمام، تمام عمي أسد مش بخير بص
بص للرسالة وكان كاتب ليها " خليكم عندكم محدش يتحرك انا جاي ليكم"
دي بعتهالنا لما كنا برا وجميلة قبلها بيوم طلبت مني إني احط جهاز تعقب في تيلفون عمي أسد علشان متقلقش عليه وشوف هو بعيد إزاي وفي منطقه صحرا ومجاش ليه ومبيردش على تيلفونه ليه كل الأجوبه دي في رد واحد هو إنه (مخطوف)
صالح بصلها وتنح 
ماريا: اديني مفتاح العربية، فاهم ده عمي 
صالح: تعالي يلا نلحقه هاتي التيلفون
ماريا ابتسمت وهزت راسها بنعم 
صفر لـ اتنين من الرجالة: طيروا الطير 
ابتسموا الشاب وكانوا بيجروا في الحي لموا الشباب كلها والأسلحه وصالح رن على ياقوت واخد سلاحه وطلع بالعربية على الموقع الكل اتلم اكتر من ٦ عربيات مليانه عصابات واسلحه وصالح كان متقدم وجمبه ماريا وكانوا بعيد عن المستودع اللي مخطوف فيه أسد
ماريا: أنا هدخل معاكم 
صالح: لا خليكِ في العربية أسد لو شافك ممكن يقـ. تلنا 
ماريا بعناد: أنا جيت لغاية هنا 
وطلعت سلاحـ. ـها وشدت الأجزاء: متخلنيش اول رصاصة تدخل في قلبك أنت، هدخل يعني هدخل
وبصت لياقوت وهو ابتسم ليها وهز راسه 

أسد كان جوا ومتعلق من اكتافه وكان مبتسم وحاطين قماشه على عيونه وقال بإبتسامة: هنلعب أمتى 
كان رئيس العصابه قاعد على الكرسي وحاطط رجل على رجل وقال: والله ووقعت يا أسد العزايزي
أسد بإبتسامة: لسه متعلق مموقعتش 
_فكرك إني أنا اللي قتلت ملك مراتك مقدرش أقتلك 
اختفت إبتسامة أسد وقال: وفكرك إن لما الأسد يتكلبش ويتعلق مش هيعرف يفترس؟
آكلك فريسة قدام كلابك يا.....
_ عقرب 🦂، العقرب 
كانوا واقفين كل رجالته وكل واحد راسم الوشم بتاع العقرب وفوقيه رقم مختلف ونازل منه الوان حمرا

العقرب: اتمنى امنية قبل ما تموت يا إبن العزايزي 
أسد كانوا بينزلوه بالسلاسل المربوطه في كل جسمه وكانوا بيعلقوا ليه اسلاك في صدره ورجليه 
أسد: إني أشوفك
شاورلهم إنهم يشيلوا الرباط من على عيونه شالوه وفتح عيونه وبص ليه كان راجل مافيا في الخمسينات راسم وشم العقرب حولين عينيه وكانت حواحبه قافله في بعضها بصله أسد وكان بيضحك وصوته عالي وبيضحك وقرب منه الراجل واستغرب:  اول مره تشوف اللي قتل مراتك وبتضحك 
أسد هز راسه بثبات 
شاور ليهم إنه يكهربوه كان بيتكهرب أسد 
العقرب:  كفايه 
اتنفس أسد بقوة وكان بيكح:  اول مره اشوف شيطان واقف قدامي ومبيخافش 
العقرب اتنفس بقوة:  تسليم الدهب وشاحنه الأسحلة أمتى، وفين؟!
أسد شاورله انه ميعرفش 
قرب منه العقرب وشد على وشه هو وباصصله وقال: يإما تتكلم يإما هلم جثث عيلتك كلها وهدفنهم، انت لسه متعرفنيش أنا معاية جيش لو نزل على حارة العزايزي مش هيخلي فار عايش، وأول حد هيتقتل جميلة
وفتح صورتها على الشاشة اللي قدام أسد
أسد بثقة: معرفش. 
العقرب:  اقتلوه 











أسد بإبتسامة: لو قتلتني مش هتاخد الدهب ولا الأسلحة، ولا مراتك وجود إبنك يا عقرب.
العقرب بص ليه بصدمه وطلع مسدسه وراح تجاهه وشده من رقباه وحط المسدس تحت ذقنه: كرر تاني 
أسد بإبتسامة: شوف بعينك بص وراه شاف ظرف واحد من رجالته ماسكه اخد فلاشه منه وفتحها على الشاشات 
كانت مراته وإبنه محطوطين في صندوق على سفينة صندوق قزاز وعلى حافة السفينة إبتسم أسد وقال: انا لو اتقتلت هنا الصندوق ده هيترمي في البحر وطبعا مراتك وجود ابنك هيموتوا هتقلب البحر كله على جثثهم مش هتلاقيها، تلت ايام بالضبط هتلاقي جثثهم على سطح الميا، أنا متغلبش، طول عمره الأسد مستعد يهاجم جيش علشان فريسة، أنا أطلع من هنا بخير وسلامة، ومراتك  وابنك تلاقيهم في بيتك يا عقرب
وغمز ليه: متحاولش تلعب مع إبن العزايزي أبدًا 
حاول يخلع جزمته أسد بكعب رجله لأنه مربوط وقع من الجزمه تيلفون صغير وقال بإبتسامة: يا عسكري 
العسكري كان واقف على طرف السفينه وقال: ننفذ يا أسد بيه 
أسد بص في عيون العقرب 
أسد جه يتكلم الأسد وصرخ العقرب: لا..لا... لا فكوه فكوه 
أسد بإبتسامة: يا عسكري
_ نعم يفندم
العقرب هز راسه برفض وكان خايف 
أسد: اتلغت خطتنا يا عسكري
_ امرك يفندم 
العقرب: فكوه 
أسد أبتسم كانوا بيفكوا منه السلاسل 
برا المستودع هجـ. ـموا عليهم كانوا بيقتـ. ـلوا عصابة العقرب.

أسد: اه ياقوت  اه
العقرب خاف وطلعوا رجالته يشوفوا فيه إيه اتقـ. ـتلوا
العقرب بص للسقف كان مفتوح واحد صفر لل عقرب من فوق ونزل حبل مسكه العقرب وصرخ:  راجعلك يا أسد العزايزي  راجعللللللك.
ماريا دخلت وكانت بتضرب نار على العقرب طلع الطيارة الخاصه بتاعته ومشى 
أسد كان مضروب في وشه وجسمه مشوه من الضرب 
ماريا بخوف: عمي 
رمت المسدس وجريت عليه: أنت بخير 
ياقوت: أسد، أسد رد أنت بخير 
أسد: مكنش لزومه إيه اللي جابكم 
وعرفتوا مكاني ازاي 
ماريا: جميلة، وبعدين نسيبك تموت هزا
أسد: نعم؟!
ماريا: جميلة طلبت اني احط ليك جهاز تعقب فيتيلفونك علشان تطمن عليك ومن خلاله قدرنا نوصلك
أسد: انا كنت هطلع من هنا بخير وسلامه،  وبعدين حسابك معايا بعدين على ده أنتِ وجميلة وبعدين جبتيه منين ده.
مسكها وزعق فيها: افرض كان حصلك حاجه هااا طلبت منك انك تساعديني أنا جيتي ليه، لو كان حصلك حاجه كنت لومت نفسي العمر كله أنتِ في عمر صغير علشان تمسكي ده يا ماريا، قتلتي الناس بيه علشان تحمي عمك، لو حصلك حاجه كنت هبص إزاي في عين علي.
ماريا كانت منزله راسها في الأرض ودموعها نزلت 
أسد بصراخ أكتر: دخلتي ليه في عالمنا جيتي ليه لهنا ازاي قدرتي تقتلي.
ماريا بدموع مسكت المسدس من الأرض: طول مأنا من عائلة العزايزي هضطر إني اخليه معايا طول العمر، مكتوب علينا نعيش وسط الأسلـ. ـحه وضرب النار 
والـ. ـدم وقسوت القلوب يا عمي أنا بحطه تحت مخدتي يا عمي يا عالم امتى هيهاجمونا أنا مبنمش الليل ويا خوفي عليكم بخاف يهاجمونا مافيـ. ـا تاني واموت قبل ما احميكم طول ما ماريا العزايزي عايشه ده هيفضل معايا طول العمر احنا كعزايزيين مكتوب علينا نعيش في جو الأسلحه ونمـ. ـوت من نفس
 الأسـ. ـلحة يا عمي، أنت كَـ أسد العزايزي لازم تحمينا كلنا، واحنا نحميك، اتولدنا وايدينا ملطخه بالـ. ـدم اتولدنا واحنا عزايزيين كل ما تبص لإيدك عاتب نفسك لانها عليها ملايين ناس ماتت بسببنا، احنا علشان ندافع عن نفسنا بنقـ. ـتل احنا اسوء من رجالة المافيا نفسها يا عمي.
مشيت من قدامه ومسحت دموعها بجبروت وكانت شايله مسدسها 
أسد: صالح وصلها.
صالح هز راسه وجري وراها 
أسد كان ماشي ووراه ياقوت ورجالته كلهم  وقال: ادفنوا اللي ماتوا، ورجعوا مرات العقرب وابنها على بيتهم احنا مبنإذيش نسوان ولا اطفال يلا.
ياقوت شاور للرجالة ومشى معاه كان سايق ياقوت وأسد بيفكر في كلام ماريا 
راحوا عند مهمتهم وأسد قفل الطريق على شاحنة الذهب والأسلـ. ـحة قتـ. ـلوا العصابة هو وفريقه واستلموا الذهب والأسلـ. ـحة سلموهم للحكومة وكانوا فخورين بأسد انه سلمهم للحكومة وكان قاعد هو وياقوت ورجالته والفريق وبيخططوا للأماكن اللي فيها العقرب وشركاته والفريق بتاعه وعدى الوقت وجه الليل وكانوا قاعدين وقال بكل طاقته ووقف: مطلوب حي أو ميت عميلة مباركة يا شباب.
ردوا كلهم بصوت واحد: شكرا يفندم.
أسد لف للحيطه وشاف صور العقرب واقاربه ومراته وابنه وقال بنبرة صوت خشنه: الله المستعان.

..................................

جميلة كانت واقفه في اوضتها بتروح وتجي ونزلت دمعتها وقالت: يارب يكون بخير يارب 
فتح أسد الباب ودخل وقفله تاني 
شمت ريحت البرڤان بتاحه وكانت بتنبش عليه:  أسد 
أسد:  روحي 









مسك إيدها وكانت خايفه عليه، وحضنته ودموعها نزلت كانت بتلمس بإيدها على وشه وقالت:  أنت بخير،  بخير صح 
أسد:  أنا بخير متخافيش 
جميلة:  أنت مبتردش ليه على تيلفيونك، خفت عليك حسيت فيك حاجه خفت والله خفت.
أسد:  أنا بخير تعالي 
مسكها من إيدها وقعدها على السرير بإبتسامة 
كان جسمه كله مشوه من الضرب ووجهه ورجله المربوطه وقال في نفسه:  دأنا ما في حته عدلة في جسمي.
جميلة:  أسد
أسد بإبتسامة:  روحه
جميلة:  أنت كنت فين ده كله
أسد:  في مهمه كده 
جميلة:  وإتأذيت
أسد:  شويه يعني
جميلة  بخوف:  فين 
أسد بإبتسامة:  في قلبي 
جميلة بإبتسامة:  يا أسد
أسد:  اتعشيتي 
جميلة: مش جعانه
أسد: يبقى مأكلتيش، آخد شاور ونتعشى 
دخل أسد الحمام وكان بيستحمى وبيفكر في كلام ماريا وباصص لإيده وبيفتكر ان كل مهمه يـ. ـقتل الناس وكان بيبكي في الحمام وبيضرب على الحنفيه وافتكر مراته ملك وضحكتها وزاد في بكاؤه أكتر ويبكي كان بيغسل ايده بقوة وسند على الحوض وزاد اكتر غسل وشه وبص للمراية وقال في نفسه:  أنت اتخلقت كده وهتفضل كده للأبد، وهتجيب حق مراتك علشان تنام بخير وسلام.

لبس التي شيرت بتاعه والبنطلون وطلع، جميلة كانت واقفه عند البرنده وبتشم هوا قرب منها وحضنها من ضهرها اتنفس بقوة في شعرها وقال:  وحشتيني 
جميلة لفت ليه وحضنته: أنت الشغل اللي واخدك مني في الاوقات الاخيرة دي 
أسد بإبتسامة جه يتكلم بص لتيلفونه ورسالة من ياقوت (العقرب سافر البرازيل، خلال بكرا نكون هناك) 
قفل التيلفون 
أسد بإبتسامة كان بيلمس على وجهها: أنا عارف إني مقصر معاكِ لكن هنطلع شهر عسل في البرازيل يا ست جميلة
جميلة  بفرحه:  بجد يا أسد
أسد:  جد الجد يا روح أسد 











حضنته جميلة  وهو حاضنها ورا ضهرها فتح تيلفونه وشاف صورة ملك لمس على وجهها واختفت ضحكته:  بحبك، أنتِ وحشتيني اوي. 
جميلة بإبتسامة:  وأنا كمان يا أسد 
كان بيلمس على صورة ملك ودمعته نزلت، قصدًا كلامه لـ ملك ودموعه نزلت.
جميلة كانت مبسوطه وبتلمس على شعره بحنان.

سامحوني إني اتأخرت والله تعبانه وعيوني ضعيفه اوي وصايمه الايام دي وواخده دور برد، وتنضيف العيد وضغط من جميعه، اهو بارت إن شاء الله هكتب بارت في اسرع وقت، هو انتوا حابين الرواية أنا متشائمه منها والله هو انا بكتب كويس؟!

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق