رواية كبرياء رجل الفصل السادس 

#البارت_السادس.. #كبرياء_رجل.. #بقلم_مي_عبدالله....

ذياد قرأ الجواب بدموع قعد على ركبته بضعف ودموع نزلت وهو بيقول :ورررررررررد!! 

فونه رن وكانت شرين وهي بتقول : دي البدايه ياعيله الشامي. 

ذياد بغضب جحيمي : بصيي يابنت ال** لوو وررررد حصلها خدددش واااحد هندمكك عليي اليووم اليي اتولددتيي فيييي. 

شرين ضحكت بخبث وقالت : انت محموق عليها كده ليي لحقت تعملها علييك! 





ذياد بغضب : هتندمي ياابننتت الرااوييي. 
قفل السكه في وشها وهو بينهج جامد. 

قعد وهو بيفكر ياترى راحت فين وهي ملهاش حد غيره. قاطع تفكيره رن تلفونه ابتسم بخبث وهو بيرد وبيقول :

الو 
المجهول : تعالي فيي المكان الي بنتقابل فيه. 
ذياد :تممم. 

عند ورد راحت مع الست العجوزه الي اسمها يسريه. 
دخلت الفيلا وهي منبهره بحجمها وشكلها الائق. 

مره واحده شافت شخص نازل من علي السلم مفتول العضلات وعيونه خضره وشعره بني وبيقول بصوت رجولي : مين دي يماما! ؟




يسريه : دي ورد هتقعد معانا هنا. 
باسم بصلها من فوق لتحت وهو بيقول : انا عاوزك يماما. 

في المكتب : باسم : انتي جايبه واحده يماما َن؛ مش عارفين أصلها ولا فصلها وعاوزاها تقعد معانا. 

يسريه بطيبه : متقلقش يابني البنت باين عليها غلبانه وملهاش حد. 

بصلها باسم بضيق وسابها وطلع شاف ورد بتعيط بانهيار. 
عرف انها سمعت كلامه اضايق اكتر وطلع. 

يسريه طلعت وحطت ايدها على كتفها وقالت :
متزعليش لكن هو كده وبعدين قالت........ 

ورد بصت بفرحه ودموع......... 

ذياد راح المكان وهو بيقول. 
نفذت؟ 

المجهول : لا لسه. 
هتعمل الي قولت عليه امتى. 

ذياد :قريب خالص. 

المجهول : هتبقى ضربه قاضيه ليهم. 
ذياد بضحك ومكر : اه اوييي. 

المجهول : فتح عينك الفتره الي جايه دي كلها خطر. 
ذياد : متقلقش كلو تمم. 

وسابه ومشي...... 

#يتبع 

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق