رواية قلب الزين الفصل السادس 

البارت السادس 
قلب الزين 
تانى يوم الصبح 
صحيت نوران عشان تحضر الفطار مع الخدم وكان زين والهاشمى صاحيين 
نوران..... صباح الخير يبابا 
الهاشمى..... صباح الورد 
زين..... يلا يبابا يلا يارور 
روان.... على فين 
زين.... انا وبابا عاملين ليكى مفجأه 
نوروان..... هيا فين 
زين.... تعالى معانا وهتعرفى 
نوران.... بس نفطر الاول 
زين.... لا المفجأه الاول 








اخدوها وطلعو العربيه وزين طلع قزازه من جيبه ورش على وشها فقدت الوعى 
صحيت لقت نفسها متربطه بالحبال وزين والهاشمى قاعدين ع الكراسى جمبها 
زين..... كل ده نوم 
نوران.... انتو مربطينى كده ليه 
الهاشمى.... لا لا يبابا ده كان من المفجأه اللى عملناها ليكى تعالى هفكك
قرب منها وفك الحبال ونوران كانت خايفه اوي 
نوران..... هو فيه ايه  
الهاشمى.... ابدا يبابا بس احنا عارفين كل حاجه وسبناكى تلعبى بما فيه الكفايه ودلوقتى الدور علينا 
زين.... يعنى انتى فاكره بعد الاجر. ام ده كله اللى احنا عاملينه هنسيب طفله 16 سنه زيك تقتل. نا ههههههههه
حلوه دي 
نوران.... مش هسيبكو انتو قتل. تو اهلى حسبي الله ونعم الوكيل 
الهاشمى....... ههههههههههههه هتعملى ايه يعنى ايوه انا قت. لت ابوكى وامك هتعملى ايه 
نوران..... هقت. لك زي مقتلت. هم 
الهاشمى وزين ضحكو بصوت عالي...... اقتل. ينا كدا 
الهاشمى طلع طبنج ه ووجهها على نوران وكان هيدوس ع الزناد ولكن 
زين.... استنا يبابا سيبهالى انا هعرف اربيها 
الهاشمى.... اهم حاجه تخلص منها 
زين..... تمام 
الهاشمى سابه ومشى وزين رجع قعد ع الكرسى 
زين.... تعالى هنا 
نوران..... مش هاجى 
زين بزعيق...... بقووووولك تعاااالى 
نوران واوشكت ع البكا. ء...... متزعقش انا بخاف من الصوت العالى 
وقربت منه وهيا خايفه وراحت عنده مسك ايديها وقعدها على رجليه قرب وشه منها بزياده كانت حاسه بأنفاسه تتسارع من شدة العصبيه 
نوران.... ابعد لو سمحت 
زين..... وابعد ليه مش انتى مراتى ولا ايه 
نوران.... انا 
وفجأه سكتت من قبل. ه طويله لدرجه انها اختنقت وكادت ان تمو. ت وبعدين سابها كانت بتتنفس بصعوبه ولما نفسها انتظم عاد القب.له تانى ولكن المره دي اصعب كانت مش قادره تاخد نفسها وبوقها بينز.ف بشده وبعدين مسكها من شعرها وفضل يضر.بها بشده وكل ده وهيا لا قادره تاخد نفسها ولا تصوت ومن شدة الضرب فقدت الوعى 
و............

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق