رواية سمراء ولكن الفصل السابع 7 بقلم سمكه

تاني يوم الدكتور كان بيفك الشاش من علي وش صبا وهادي كان واقف بيبص عليها وكان متوتر اوي وفرحان وشعور كتير كانت جواه 

واخيرا الدكتور فك الشاش وظهر وش صبا الجديد وهنا هادي بص ل صبا علي انها صوڤا حبيبته وهمس: صوڤا 

صبا مسكت المرايا بأيد بترتعش وكانت متوتره بس شجعت نفسها وفتحت عنيها وبصت في المرايا وهنا انصدمت كان وشها يوحي انها ملكه جمال لا كان شكلها حلو اوي بدرجة انها كانت بتعيط وتضحك في نفس الوقت وكانت بتحسس علي وشها كأنه مش مصدقه ان ده وشها خلاص وبعدها بصت ل هادي 

صبا بعدم تصديق: هو.. هو دا وشي بجد 

هادي هز راسه بمعني ااه وابتسم 

صبا نزلت المرايا بحزن وهادي لاحظ

هادي وهو بيقعد جمبها: مالك يااه

صبا بصتله بحزن: شوفت انت مش عارف اسمي ولا انا فاكراه ولا عارفه حد من اهلي عشان اكلمه ولو كلمته مش هيصدقو ان انا لان.. لان شكلي اتغير ووعيطت 

هادي صعبت عليه صبا وبدون وعي حضنها وصبا اتفجئت من دا: هووش بس متعيطيش وطلعها من حضنه ومسك وشها بين كفوفه وقال بحب كبير: انتي من النهارده اسمك صوڤا 

صبا بصتله بخبث وابتسمت وبعدها تصنعت البراءه

صبا ببراءة: بس انا هروح فين معرفش بيتي فين ولا فاكره حاجه يااه

هادي: هادي اسمي هادي ويستي انا عاوزك متقلقيش من الحكايه دي غير كده كمان هيكون ليكي هويه جديد وكل حاجه متقلقيش من حكايه البيت ده هه



صبا هزت راسها بخبث: شكرا ي استاذ هادي بجد 

هادي ابتسم: هادي بس بلاش استاذ دي 

صبا هزت راسها بخبث 

بعد شويه 

هادي دخل عليها 

هادي: يلا في ممرضه هتساعدك في اللبس دلوقتي 

صبا بستغراب: ليه

هادي وهو بيرفع قدام عنيها ورقه: عشان خلاص اتكتبلك اذن خروج 

صبا بخبث: بس انا هروح في.. 

قطعها هادي: قومي بس وملكيش دعوه 

بعد شويه صبا طلعت 

صبا: انا جهزت 

هادي ابتسم: يلا اسندي عليا 

هادي سند صبا وركبو العربيه ومشيو 

بعد شويه العربيه وقفت 

صبا: احنا فين

هادي: هنتجوز 

صبا بصتله بصدمه ومكنش في توقعها انها تتجوز هادي خالص 

صبا بتوتر: بس.. بس



هادي: اهدي.. اهدي.. احنا هنتجوز جواز على ورق بس عشان تقدري تعيشي معايا في البيت فهماني ولحد متلاقي اهلك 

صبا بصتله بتوتر وفكرت ان دا الحل الوحيد اللي تقدر تنتق*م من شادي بيه 

صبا بصتله كتير وقالت: موفقه 

بعد تم عقد قرآن صبا وهادي، هادي خدها واتجهه للفيلا

هادي دخل وماسك ايد صبا 

صبا بخبث في نفسها: كنت في البيت دا خدامه، دلوقتي هبقي انا اللي ست البيت شوف القدر

ام شادي(سميه): هادي حبيبي كنت فين بقالك يومين وحصنته 

هادي وهو بيطلع امه من حضنه: انا كويس متخفيش 

سميه هزت راسها وبصت ل صبا بستغراب: مين دي ي هادي 

هادي وهو بيبص ل صبا بحب: اقدملكم صوڤا مراتي.. 

#يتبع.. 

              الفصل الثامن من هنا 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق