رواية سمراء ولكن الفصل الثامن 

هادي وهو بيبص ل صبا بحب: اقدملكم صوڤا مراتي.. 

سميه بصدمه: مراتكك.. 

هادي بص لامه: ااه مراتي ي ماما وبعدين انتي مش كان املك في الدنيا ان اتجوز واهو انا اتجوزت اهو 

سميه بتبص علي صبا: بس مش كده ي حبيبي مش كده وبعدين لو انت بتحبها أوي كده كنت قولي واحنا نطلبها من اهلها مش دي الاصول برضو يبنتي

صبا بصت لها: صح ي طنط بس انا مش فاكره 

قطعها هادي بسرعه: اصل صوڤا مش من هنا ي ماما صوڤا اهلها عايشين في ايطاليا وانتي عارفه اني كنت في ايطاليا لمهمه تبع شغلي وهناك اتعرفت علي صوڤا وحبينا بعض واتجوزتها هناك 

سليم بذكاء: بس ازاي ي حبيبي وهي بتتكلم مصري كويس 

هادي بص لابوه وعارف ان ابوه ذكي ومش هيسيبه بالسهوله دي 

هادي بتهرب: اصل خادت كورسات يبابا، يلا ي صوڤا نطلع احنا الاوضه بتاعتي وتخدي شاور وترتاحي عشان السفر كان متعب صح يلا 

صبا هزت راسها وطلعو 

شادي كان واقف علي السلم وكان بيبص علي صبا او صوڤا بإعجاب شديد وشذا لحظت دا ووكزت شادي من دراعه بغضب 

شادي بحمحمه وهو نازل وصبا اتعمدت تخبط فيه 

صبا او صوڤا: اوبس، اسفه 

شادي برق وبص ل صبا او صوڤا وحست ان دي صبا وصوتها صوتها شكل صوت صبا وو عنيها هي.. هي رسمه عنيها وهمس: صبا



صبا سمعته وابتسمت بخبث وطلعت مع هادي 

هادي وصبا في الاوضه 

صبا: هو انت كدبت علي اهلك ليه 

هادي وهو بيقلع التيشرت: في ايه 

صبا بحمحمه: في انك قولتلهم اني من ايطاليا وانا اساسا معرفش انا منين ومقلتلومش ليه اني فاقده الذاكرة 

هادي بعد م دخل اوضه الملابس ولبس لبس مريح وقعد جمبها 

هادي: في انك فعلا من ايطاليا ودا مكدبتش فيها لان صوڤا من ايطاليا انما فاقده الذاكره دي يستحسن منقلهومش عليها 

صبا: صوڤا امم.. طب انا عاوزه ادخل اخد شاور وتقريبا مفيش هدوم ليا 

هادي وهو بيمسك الفون: انا اشتريتلك لبس من امزون وهيوصل دلوقتي 

صبا هزت راسها ودخلت الحمام اخدت نفس وبصت في المرايا

صبا وهي بتبص لشكلها الجديد: انا صح.. ايوه انا صح.. لازم انتق*م لقله كرامتي لازم انتق*م لكل الذ*ل اللي في حياتي اللي شوفته انا صح 



صبا تخيلت شكلها القديم في المرايا وهي بتكلمها: بس انتي غلط استغليتي اخوه عشان تنتق*مي من شادي 

صبا اتخضت بس قالت بغليل: لا انا صح ايوه انا صح، انتي متعرفيش انا حياتي كانت مليانه تنم*ر وذ*ل قد ايه انا شوفت كتير بس انا مش هرتاح غير لما اخرب عيشه شادي كلها مش هو كان بيقولي اني خدامه واني سمرا وكان بيقرف مني تمام اوي انا بقا هعرفه مين هي صبا يشخصيه صوڤا 

بليل 

 طق طق طق 

صبا: مين

الشغاله: بتقولك الست هانم الكبيره العشا جاهز تحت 

صبا: طب تمام هقول ل هادي بيه وهننزل اهو

صبا وهي بتصحي هادي: هادي.. هادي اصحي العشا جاهز تحت ومامتك بتنديك

هادي بنوم: خلاص بقا ي صوڤا بطلي زن مش عاوز اكل 

صبا قربت منه : هادي بيه كلم مامتك قوم بقا 

هادي قام مره واحده وصبا وقعت عليه 

صبا بشهقه لان وشهم كان قريب اوي من بعض 

هادي بسرحان وهو بيودي وشها ورا ودنها واتخيل لما كان بيعمل كده مع صوڤا حبيته بس جه في باله ان دي مش صوڤا دي واحده شبيهه ليها 

هادي وهو بيبص بعيد: انا انا اسف 

صبا قامت بسرعه وقد توردو خدودها بالون الاحمر: احم احم انا انا نازله وانت اغسل وشك ووو.. وابق انزل وهي جريت من قدامه ونزلت

هادي بصلها وابتسم على خجلها وقام دخل الحمام 

صبا بعد م قفلت الباب كانت بتتنفس بصعوبه واخذ صدرها يعلو ويهبط من قربها ل هادي 

صبا بتنهد وقالت بخجل: انا شكلي هقع بجد ولا ايه ومشيت ولسه هتنزل من علي السلم لقت اللي شدها وكتم بوقها.. 

#يتبع

              الفصل التاسع من هنا 



تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق