رواية عروس منبوذة الفصل الثامن 




-اهلي ؟!!
قولتها وانا مصدومة وكملت:
-بيعملوا ايه هنا ؟!
قولتها وانا بترعش ...مسك مروان أيدي وقال:
-اهدي ...
قدرت أتمالك نفسي عشان حماتي متحسش بحاجة وابتسمت ليها وقولت:
-طيب انا هنزلهم دلوقتي يا حماتي ...
ابتسمت حماتي ليا وطلعت ...اتنهدت بتوتر فشد مروان أيدي جامد وقال:
-اهدي تمام ...اهدي خالص ...لو مش عايزة تقابليهم ممكن امشيهم بس انا من رأيي تقعدي معاهم وتشوفي ايه المشكلة ...
بلعت ريقي وهزيت راسي وقررت اشوف هما عايزين ايه ...
روحت لبست ونزلت ...وقفت قدام اوضة الضيوف وانا بتنهد وبحاول اهدي ضربات قلبي وأمسك دموعي بالعافية وبعدين دخلت ...وقفت مصدومة وانا بشوف علامات الانك*سار علي وشهم ...شوفت امي بتبكي وابويا للمرة الأولي بيبصلي بإنك*سار ...
-فيه ايه ؟!
قولتها بصدمة فبكي ابويا وقال:
-اللي حبيناه اكتر منك يا سلمي رم*انا في الشارع وبعدين بدأ يحكيلي القصة ...
....
بعد
 ما خلصوا كنت قاعدة ساكتة ببص لأبويا وامي واختي اللي بيبكوا...قلبي كان واج*عني عليهم بس حاولت مبينش...جزء جوايا مكانش قادر يسامحهم ...بس جزء كان شفقان عليهم ...مكنتش متخيلة أن مؤمن يعمل فيهم كده دوول كانوا بيحبوه اووي ....
قرب ابويا وكان هيمسك أيدي بس بعدها من غير وعي وعيوني دمعت لما حسيت أنه انك*سر بس قال:
-احنا جايين بس نطلب السماح يا بنتي مش عايزين حاجة تاني ...أنا عرفت أن اللي حصلي ده بسبب اللي عملناه معاكي...سامحينا واحنا هنمشي  ومش هتشوفي وشنا تاني ...
قومت وانا بعيط وطلعت من الاوضة وروحت اوضتي ...اول ما شوفت مروان مستنيتش وحضنته جامد وانا ببكي .. وفضلت اقول:









-مش قادرة اسامح ..مش قادرة ...
اتنهد وهو  بيقول :
-محدش هيجبرك علي حاجة ...مش مضطرة تسامحي لو ده هيريحك متسامحيش ...
بعدت وانا بقول بخن*قة:
-مش قادرة اسامح والله لما شوفتهم كل حاجة وح*شة عملوها افتكرتها ...مش قادرة اسامح علي الاقل دلوقتي ...
-العفو عند المقدرة ...متضغطيش علي نفسك واهدي ...
اتنفست بصعوبة وقولت:
-ممكن مع الوقت اقدر اسامح ...بس برضه هما واقعين في مش*كلة ولازم اساعدهم...
ابتسم ومسك أيدي وقال:
-نساعدهم امرك ...
........
بعد ما حكيت لمروان علي اللي عمله مؤمن قرر يساعد ...كلم مؤمن وعرض مبلغ عشان يرجع البيت ولكن للاسف اكتشف أن مؤمن اتخد*ع هو كمان لما كتب البيت لخطيبته قبل ما يتجوزها وهي فسخت الخطوبة ...مروان مسكتش واتواصل مع البنت دي وعرض عليها مبلغ محترم عشان ترجع البيت وفعلا رجع البيت لأصحابه ....واهلي كانوا مبسوطين عشان البيت ده ليه مكانة كبيرة اوووي في قلبهم ...
........
-اتفضلوا اوراق ملكية البيت ...البيت ليكم ..
قولتها وانا بدي لاهلي الورق ...
بصتلي امي وعيونها مدمعة وقالت:
-انا لو فضلت اعتذر علي اللي عملته طول حياتي برضه مش هيكفي...أنا ندمانة علي اللي عملته فيكي يا بنتي ابوس ايديكي سامحيني ...
اتنهدت وقولت:
-ممكن في يوم اقدر اسامح لكن دلوقتي سامحوني انتوا أنا مش قادرة اسامح ...ادوني وقتي لو سمحتوا ...
بصت امي للأرض ومسحت دموعها قرب مني ابويا وكان هيحضني بس بعدت وانا ببكي ...مكنتش مستعدة لاي مباردة عاطفية منهم ...صحيح اتمنيت اللحظة دي من زمان بس الالم اللي في قلبي اكبر من اي حاجة ...
...
مشيوا اهلي بس مبطلوش يتواصلوا معايا كانوا بيطلبوا المسامحة بس انا مكنتش قادرة بس رغم كده كنت بصل الرحم وبسأل عليهم ...كنت بعاملهم كويس بس من جوا قلبي مكنتش قادرة اسامح ابدا ...
جوازي من مروان بقا حقيقي ...هو بنفسه اعترف بحبه ليا وطلب لينا فرصة مع بعض ووافقت  بس اتفقنا نأجل الخلفة عشان رحيم ...
.......
بعد اربع   سنين ....
كنت ماسكة ايد رحيم وبجري بيه علي الرملة قصاد البحر ...ومروان بيجري ورانا ...
قال من ورانا :
-عارفين لو مسكت حد فيكم لأنفخكم والله ...أنا تعملوا فيا كده ...
كنا بنضحك أنا ورحيم علي شكله ...من اول ما رحيم كبر وانا وهو بدأنا نعمل مقالب في مروان ...بصينا لوشه اللي عليه الالوان وضحكنا تاني بس للاسف قدر يمسكنا احنا الاتنين ...شدنا للبيت وبعدين مسك ودانا وقال:
-مش هتبطلوا اللي انتوا بتعملوه ده شعري شاب منكم ...
-الله يا مروان متبقاش قموص  بقا فرفش يا ببلاوي احنا في رحلة 
شد ودني جامد:
-اسكتي انتي عشان حسابي معاكي بعدين ...
راح لرحيم وقال:
-وانت يا رحيم مش هتبطل تتفق عليا مع امك ...يا اخي شوف حد من سنك والعب معاه ...
-يووه يا بابا ما انا قولتلك قبل كده نفسي في اخ او اخت زي صاحبي عمر وانتوا مش عايزين تجيبولي اخوات وقاعد لوحدي زي القرد ...









ضحك وانا مكسوفة فراح مروان بصلي وقال:
-القرد ده عنده حق ...آن الأوان نفكر نجيبله اخ وتسيبي البرشام هيا بنا ...
وقبل ما استوعب كلامه كان شالني زي شوال البطاطس فقولت؛
-بتعمل ايه يا مجنون؟!
-رايح اجيب للواد اخوات ولا انتي عايزاه يطلع متوحد ...
ضحكت علي جنانه وانا مبسوطة وعرفت اني عمري ما هحب حد قد مروان♥️
في اوضتي ....
نزلني مروان علي الأرض فقولت:
-بحبك اووي ♥️
-وانا كمان يا سلوم♥️
ولسه هيقرب مني دخل رحيم وقال:
-يا بابا عايزة اسمع معاكم الكرتون دلوقتي معاده
بصله مروان بق*رف وبعدين شاله وقعده جمبه علي السرير وقال:
-وماله يا حبيبي نسمع الكرتون بس بكرة متسألنيش ليه معندكش اخوات وأنك زي القرد لوحدك ...
ضحكت عليه وانا مبسوطة بعيلتي الجديدة ...عيلتي اللي ادتني حب كبير♥️
بالنسبة لأهلي أنا سامحتهم وبودهم قد مقدرتي بس طبعا لسه قلبي شايل منهم بس عارفة أن الوقت هيمحي الزعل ...الوقت قادر يشفي الجر*وح 

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق