رواية معاناة شوق الفصل الثامن 



#معاناة_شوق
فجاه جتلي رساله قراتها بتعجب ومقدرت استني ونزلت جري بعد مقولت لماما اني ثواني ورجعه  
واول منزلت من باب العماره وخرجت لاول الشارع لقيت عربيه وقفت قدامي وورايا شخص ملثم وحسيت بحاجه غلط قبل مجري كنت فاقده الوعى فتحت عنيا لقيت نفسي في سرير في مكان فهم جدا وقدامي راجل كبير في السن قاعد علي كرسي وبيبتسم ويقول وحشتيني يا شاهيناز يا بنتي 
رفعت راسي بصعوبه لقيت في الجهه التانيه شخص كنت شوفت صورته مع محمد ووسيم وشباب  العيله الي كانت متعلقه في اوضة جمال 
قلت بهدوء انت مين 









اتنفس الراجل وقال انا جدك يا شاهيناز 
كنت بصاله ببرود ومش متاثره والحاجه الوحيده الي نطقتها وايه الي جبني هنا؟ 
نطق الراجل كنت عايز اشوف حقدتي قبل م امو*ت.... 
قومت وقفت وانا بقوله وشفتها طب تمام امشي انا بقا عن اذنك 
الجد بحزن بلا اخسرك زى مخسرت امك 
بصتله ببرود ونطقك انت خسرتنى يوم مرمتنى لكلاب الشارع تاكلنى وانا طفله لولا ربنا رحمنى بام  حنونه لما لقتنى  وربتنى
الجد بهدوؤ انا مرمتكيش ابوكى الي اخدك منى وهرب بعيد 
بصتله بصدمه وقلت ابويا!... بس ازاى  يعنى هو الى رمانى؟ 
الجد رماكى ايه بس يا شاهى مهو رباكى هو ومراته 
تنحت وانا بقول ابويا؟  قصدك ان.... امين الباجورى يبقي ابويا الحقيقي مش بس الي رباني 
الجد انتي متعرفيش؟ 
شوق اول مره اعرف بس ازاى...؟ 
الجد ابوكي كان موظف عندي وامك كانت بتحبه وتعبانه فحبية احققلها احلمها قبل متمو*ت وعشان جده جوزتهم عافيه منغير علم امك انه متجوز ولا عرفنا مراته 
شوق دموعها نزلت في صمت والجد كمل يوم ولادتك امك ربنا اتولها برحمته وابوكي اخدك من المستشفي وهرب دورت عليه  كتير ملقتهوش 









شوق خرجت بغضب وهي مش عارفه تلوم مين لحد ماتفجأءة بصورة لبنت تشبها تماما بس مش محجبه وشكل لبسها كله غالي بس قديم يجي ٢٠ سنه  شوف قربت منها وهي بتبصلها وبتبص للشاب الي كان واقف مع جدها وجري وراها ونطقت هي دي 
ابتسم الشاب وقال مامتك يا شاهي 
شوق مسكت الصوره وهي بتقول ممكن ا..... 
ابتسم الشاب وقالها تقدرى تخديها عمتى ليها صور كتير غير دي فدي مش هتاثر لو خدتيها 
شوق ابتسمت وقالت شكرا يا..... 
ابتسم وقالها زيد اسمي زيد يا شاهي 
شوق بهدوء اسمي شوق مش شاهي وسبته وخرجت 
عن ابو شوق كان قاعد مخنوق وحابس نفسه في البيت من حزنه ووحدته وفجاه لقي.....


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق