رواية كبرياء رجل الفصل الاول 

_انا بحبك
_انا هتجوز اخوك وأكملت بقرف مش ميكانيكي.

ذياد بصدمه : اييييه انتي بتقولي ايه! 

ذياد بدموع : ليه كده انا حبيتك و وهعمل اي حاجه علشانك.

شرين بقرف : ما قولت اني مش بحبك واني هتجوز اخوك ايه مبتفهمش.

ذياد بدموع وكره قال : هتندمي ياشرين.

سابته ومشيت قعد على ركبه بضعف ودموع ََوهو بيفتكر كل لحظه حلوه مابنهم!

شرين راحت كافتريا وهي مستنيه حد.
بعد فتره دخل شخص وكان اسمه نور.

شرين : اتاخرت ليه.



نور: كان عندي اجتماع مهم ها عملتي الي قولت عليه.

شرين بخبث : اه واتكسر خلاص. 
نور ضحك بشر وقال : دي البدايه. 

شرين مسكت ايده وهي بتقول : م؛ مش هنتجوز بقى. 
نور كان لسه هيرد لكن فكر شويه وقال بخبث : طبعا هنتجوز! وبكره كمان. 

(شرين يتيمه الاهل) 

شرين ابتسمت بفرحه وهي بتقول : كل حاجه هتبقى ملكي! 

نور بص ليها بقرف وهو بيقول في سره : واحده زبا"له! 

ذياد راح لمكان على البحر وقعد وضم رجله ودموعه نازله بصمت جات واحده جميله وهي بتبيع ورد وقعدت جمبه وقالت : انت شكلك الدنيا جات عليك بدري بدري. 

ابتسم بوجع وهو بيقول : الحمدلله على كل حال. 
قعدو يتكلمو شويه وبعدين قالت انا همشي انا. 

ذياد : هنتقابل تاني. 
_ان شاء الله. 




مشيت وبعدين اخذ باله ان هو نسي يسالها هي اسمها ايه قام وضحك على نفسه وروحه شقته الي كانت عباره عن صاله وغرفه. 

روح وقعد على السرير بتعب وهو بيفتكر كل حاجه. 

عدا اليوم وتاني يوم صحي ذياد على خبط الباب وكان اخوه نور. 

ذياد : عاوز ايه 
نور : ابدا بعزمك على فرحي النهارده باليل وابقى البس حاجه عدله بدل الهلاهيل بتاعتك دي وسابه ومشي 

جه اليل وفعلا ذياد راح وكان لابس بنطلون اسود وشميز ابيض وجاكيت وهو داخل بكسره من جواه. 

راح سلم على شرين الي مبتسمه بفرحه لنور. 
ابتسم بوجع وهو بيقول : مبروك. 

لكن فاجأه وقف بصدمه لما....... 

يتبع

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق