رواية زهرة في طريق الوحش الفصل الخامس عشر 


 زهرة : ابدا يا سيف انت راجلى وامانى وعزوتى فى الدنيا ..المهم انت تكون بخير ..اى حاجه في الدنيا تتعوض الا انك تلاقى قلب يحبك بصدق ..

تنهد سيف : كم انتى طيبه القلب وعفيفه اللسان يا زهرتى

اقترب منها لياخذها بين ذراعيه ..فهو يشعر أنه كالمغترب لا وطن له إلا ذراعيها واحتضنها بقوة 

دفنت زهرة رأسها فى صدره 

وماهى دقائق حتى راحت فى نوم عميق

ضحك سيف على هذه الطفله ...وحملها إلى السرير ونام بحضنها ....

فى صباح يوم جديد 

استيقظ سيف على صوت زهرة تتألم بالحمام 

زهرة : الحقنى يا سيف ..وسمع صوت ارتطام بالأرض . 


جاري كتابه الفصل الجديد للروايه حصريه لعالم المدرس بوك اترك تعليق ليصلك كل جديد أو عاود زيارتنا الليلة

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق