رواية خارج إرادتي الفصل السابع عشر 




خلص حمزة مكالمته و رجع لقى مهرة ماشيه و سارة مسكت فيه : حبيبي انت رايح فين 


- هي مهرة مشيت ليه حصل حاجه ؟ 


ضحكت سارة بدلع : لا يا روحي بس وقفتها عند حدها و قولتلها أنها متفكرش فيك لانك ليا انا


بعد حمزة عنها و راح ورا مهرة اللي دخلت اوضه دكتور كرم بسرعة قبل ما يلحقها 


ابتسم دكتور كرم و شاورلها تقعد : ممكن اعرف ايه اللي حصل لاني لاحظت أن في علاقة بينك و بين المريض و مرضتش ابلغ الشرطة 










بصتله مهرة بحزن : يبقى والدي .. و في واحد اتهجم عليه و رجع اتهجم عليه تاني 


قام دكتور كرم قعد قدامها و سأل باستغراب : والدك ؟؟ عم مصطفى والدك ؟


استغربت مهرة منه : انت تعرفة 


- اه عم مصطفى اللي مربيني و كان متجوز من والدتي و مفتكرش أن ليه بنت جميلة كده 


ابتسمت مهرة : وهو اللي مربيني برضوا و بعتبره اب ليا ، الاب مش هو اللي بيخلف لا الأب اللي بيربي و يحافظ على أهله 


ابتسم كرم : انا متفهم شعورك و أن شاء الله يكون كويس 


ضحكت مهرة بحزن : أن شاء الله 


قامت عشان تمشي بس وقفت تاني لما افتكرت أن حمزة برا : دكتور كرم حضرتك متجوز ؟ 


قام وقف و ضحكلها : ملقتش بنت جميلة زيك عشان اتجوزها 


ضحكت بخجل : طب ممكن طلب 


- اكيد يا دكتورة مهرة اطلبي 


ممكن انام عندك انهاردة 


اتصدم و عينه تنحت : عندي انا ؟


- اه لو مش هيزعجك لأن بابا زي ما حضرتك شوفت كده و انا مليش مكان اروح فيه و معيش فلوس و إدارة المستشفى بتمنع أن أي حد ينام هنا و انا تعبانة بصراحه محتاجة ارتاح و اغير لبسي اللي مليان د"م 


ابتسم كرم : موافق بس البيت عندي مكركب لاني زي ما قولتلك لسا ناقل و ....


ردت قبل ما يتكلم : معنديش مشكله بس هخرج من الباب التاني اللي في اوضتك عشان قريب عن مصطفى برا و انا مش قادرة اتكلم معاه 


خدت مهرة المفتاح و عنوان البيت اللي كان قريب جدا من المستشفى و خرجت من باب الأوضه الداخلي 


- فضل حمزة واقف برا كتير لحد ما زهق و فتح الباب بع"نف بس اتصدم من عدم وجود مهرة و حتى دكتور كرم اللي اختفى فجأة 


- قلعت مهرة لبسها و قعدت تغسل فيه و راحت على اوضه نوم كرم و خدت بنطلون و جاكيت من بتوعه لبستهم لحد ما لبسها ينشف 


طول ما هي بتغسل فضلت تعيط وهي بتكلم بنفسها : اهو باعك و ماشي يقول للكل متجوزها عشان اخلف منها ، الحيوا"ن اللي دمر حياتي و مستقبلي 


خلصت غسيل و قامت نشرت لبسها و قعدت تتفرج على التلفزيون 


- كان حمزة زي المعتوة بيتكلم مع الكل و بيسالهم على دكتور كرم و عنوانة فين أو مهرة راحت فين بس مكنش حد بيرد غير ممرضه واحده قالتله على بيته لأنها هي اللي ساعدته أنه ياخده 












....


خبط دكتور كرم على مهرة اللي فتحت وهي محرجه لأنها لابسة لبسه : احم حضرتك جيت ..انا لبسي تلاقيه نشف هلبسه و همشي


دخل كرم وهو مبتسم : تمشي تروحي فين احنا لسا في بدايه اليوم خلينا نسهر سوا 


- نعم .. ؟؟


اتوترت و راحت ناحيه لبسها لمته و كانت رايحه ناحيه الباب : انا ..كلنا واحده صاحبتي و هروح ...


قفل كرم الباب : انتي مش هتروحي في مكان متعمليش نفسك شريفة مفيش واحده تروح بيت واحد عازب في الوقت ده 


اتعصبت منه و كانت هتضر"به بس مسك ايديها و شدها عليه 


........


فضلت سارة واقفة قدام اوضه محمد و عينيها مليانة شر لما شافت اهتمام حمزة بيها و أنه بيجري وراها في كل مكان 


 - اول ما خرجت هايدي دخلت سارة و فضلت باصه لمحمد اللي شايفة فيه شكل حمزة و مهرة و قربت منه و ..........



           الفصل الثامن عشر من هنا



تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق