رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الثالث و العشرون 




سليم مسكها من شعرها 
: محدش يعرف حاجه من اللي حصلت هنا ياروح امك فاهمه 
بيلا دموعها نازله حطت ايديها علي بوقها بخوف وهزت راسها 
سليم زق بيلا بقرف 
: وابن الكل**التاني مو*ته علي ايدي... 
سليم قلها كدا وهو بيبص ليها بقرف.. 
طلع البلكون وولع سجاره وافتكر لما دخل بيها الاوضه.... 
سليم طالع من الحمام بينشف شعره رما الفوطه علي الكرسي... وبيلا قاعده علي السرير بتوتر
سليم : يلا علشان ابوي مستني برا
بيلا بدموع : انا عايزه اط*لق
سليم : بيلا بلاش لعب عيال ويلا مش صع*ب المو*ضوع يعنى 










بيلا بدمو*ع وصوت عالي : طلقني علشان انا مش بتاعتك وبح*ب علي وهو اول حد يقر*ب مني 
سليم بصدمه : نعم يا روح امك
بيلا قعدت علي الارض بإنهيار 
: زي ما سمعت 
سليم قرب منها بعنف وكف نزل علي وشها
سليم : مكنتش اعرف انك كدا 
بيلا حطت ايديها علي خدها بد*موع
: واديك عرفت طلقني بقا 
سليم ميل مسكها من شعرها 
: دا في احلامك ياروح امك هتفضلي معايا اربيكي من جديد وبعدين احمدي ربنا اني س*ترت عليكي...
شدد علي شعرها وكمل : هطلع من هنا والكل هيفهم اني مفيش حاجه... وطول ما احنا برا الاوضه مفيش حاجه فاااهمه









بيلا بدموع وخوف ووجع
: فاهمه فاهمه... 
سليم فاق من سرحانه... رما السجاره علي الارض ونفث دخانه بغضب
دخل لقي بيلا نايمه وعطياه ضهرها وبتعيط في صمت بصلها بقرف وراح نام 
...... 
حازم قاعد علي الكنبه لابس بنطـ ـلون بس وسجاره في ايده  وخديجه واقفه قدامه لابسه بد*له رق*ص وهمتوت من الكسوف 
حازم وهو بيبصلها بو*قاحه : يلا 
خديجه بتوتر وكسوف : يا حازم والله مريم هي اللي شدتني غصب عني 
حازم ببرود : انتي مش عماله تر*قصي تحت مع  ان انا جوزك اولي برضو 
خديجه بحرج : ط.. طب اطفي النور 
حازم رفع حاجبه بسخريه 
حازم بو*قاحه وهو بيمرر ايده علي شفته الس*فليه
: هاا يلا ولا انتي اصلا مش محتاجه تر*قصي اصلا
خديجه بحرج : لا لا خلاص هر*قص 
خديجه خدت نفس عميق و بدأت ترقص شويه ونسيت نفسها خالص ورقصت بمهاره ... 
ميلت علي حازم بدلع علي مقطع 
*يا مدلع يامدلع يا سيبني فـ نار قلبي بولع*
حازم شدها وبقيت ا*سفله
وهمس قدام شفا*يفها : وانا ميهونش عليا يا قمر
...... 
مريم شايله ليليان وبتلعب معاها
طلع زين من الحمام وشافها مبسوطه مع ليليان قرب منها وبا*سها من رقبتها
: متيجي نجيب واحده زيها
مريم بكسوف: زيـن 
زين : اممم ماشي يا ستي.. بس هي هتبات معانا ولا اي ابعتيها عند ابوها 
مريم وهي بتبص علي ليليان :خليه تبات معاي ونبي 
زين برفعة حاجب : نعم ياما
مريم بضيق: يوووها ماشي 
مريم خدت ليليان وراحت تخبط علي حازم
جواا. 
خديجه : حـ.. ـازم حازم الباب 
حازم بتوهان : اممم سيبك منو 
خديجه  : حازم مش هطير شوف مين علي الباب 
حازم بعد بضيق 
: ماشي 
حازم فتح الباب... مريم حست بإحراج
مريم : احم ليليان 
حازم حط ايده علي رقبته 
: ممكن تبات معاكي النهارده 
مريم  : اهااا.. اه اه اكيد... 








.....
خديجه صحيت بليل لما حست بعطش بصت جمبها بكسوف علي حازم و ملامحه الوسيمه وشعره الاسود ودقنه الخفيفه ملامحه الرجوليه وتفاحة ادم خديجه عضت علي شفايفها بإحراج وميلت با*سته بو*سة رقيقه علي شفا*يفه وهي بتزيح شعرها... بعدت ونزلت تجيب مايه.... 
شويه وحازم صحي حط ايده جمبه ملقاش خديجه 
حازم نزل علي السلم لابس بنطلون بس والبيت كله ظلمه وقت متأخر من الليل
حازم : خديجه.. خديجه 
فجاء النور اتفنح من زاويه وكاااان
بشر: اي وحشتك
خديجه بدموع : حازم الحقني...... 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق