رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الخامس و العشرون 



هل أخبرتك من قبل أنى احبك٠٠٠٠فاذا كانت الاجابه نعم فأنا ساقولها في اليوم مليون مره (بحبك ⁦⁦♥️⁩⁦(⁩٠٠٠٠٠٠

رنيم دخلت الغرفه وقالت: في اي يا حبيبي 
سيف وهو بيدور في الدولاب: فين القميص الأسود 
رنيم راحت عنده وقالت: اوعى كده 
سيف خد خطوه لوراء وقال بتريقه: اوعى كده 

رنيم وهى بدور على القميص: آمال عايزنى أقول اي ؟ 
سيف قعد على طرف الاريكه وقال بغضب: ولا حاجه يا روحى
بعد شويه 
رنيم استدارت وقالت: هو لازم القميص ده يعنى 
سيف قام وراح عندها وقال: اه لازم 

رنيم: طب أنا مش لاقيه اعمل أي دلوقتى 
سيف بنظره شك: رنيم انتى لبستى صح 
رنيم بارتباك: لا طبعاااا 
سيف مسك أيدها وقال: لا لبستى !!
رنيم بلعت ريقها بصعوبه وقالت: لبستوا مره بس من زمان 
_اممم وراح فين 
رنيم: ما انا هقولك 

سيف قعد يهز في رأسه وقال: قولى سامعك
رنيم: طب بلاش تعمل كده عشان بتخوفنى 
سيف خد نفس عميق وقال: اخلصي يا رنيم 
رنيم وهى بتلعب فى زراير قميصه: بصراحه القميص انقطع 
سيف ضم حواجبه وقال: وده ازاى أن شاء الله 
رنيم: المسمار مسك فياااا 

سيف: وليه كدبتى من الأول وعملتى نفسك مش عارفه 
رنيم: الصراحه خفت منك 
سيف بتريقه: لا وانتى بتخافي 
رنيم بضيق: ما خلاص يا سيف وبعدين القميص اللى انت لابسه ده حلو 
سيف: عايزك تكونى جاهزه على الساعه ٨ 

رنيم بفرحه: لا اوعك تقولها 
سيف رفع أحد حاجبيه وقال: أقول اي 
رنيم: اننا هنتعشا برا 
سيف: سقف طموحك عالى اوي 
رنيم: آمال اجهز ل٠٠٠٠
رنيم فتحت فمها وقالت: انت قليل الأدب على فكره 
سيف مسكها من شعرها بخفه وقال: بت انتى مش ناقص جنان ٠٠٠٠٠٠تكونى جاهزه على الساعه ٨ ماشي يا بابا

رنيم بصت في عيونه وقالت بخوف: قميص احمر ولا أبيض 
سيف كبح ضحكاته بصعوبه وقال: لا فستان أزرق
رنيم زقته وقالت: ما احنا رايحين مشوار اهو 
سيف خد نفس عميق وقال: لا يا رنيم احنا مش رايحين مشوار احنا رايحين عند دينا عشان رامى هيكتب عليها النهارده 
رنيم بفرحه: بتهزر 
سيف ضر"بها بخفه على رأسها وقال: لا مش بهزر 

_عااااااااااا ده أحلى خبر ٠٠٠٠بقولك يا سيفو 
سيف: اممم 
رنيم: خدنى دلوقتى البنت مالهاش حد بردو وبما انى صديقه الطفوله واجب عليا اكون معاها واساعدها في اليوم ده
سيف: طب انا دلوقتى عندي اجتماع مهم 
رنيم: هخلى اسامه يوصلنى 
سيف وضع ايده على خدها وقال: خدي ميرال معاكى وخدوا بالكم من نفسكم 

رنيم باسته من خده وقالت: حاضر يا حبيبي
_هقول لاسامه على عنوانها 
رنيم هزت رأسها وسيف طلع والآخري جرت على الدولاب وأخرجت فستان أزرق فالسيف يعشق اللون الأزرق عليها  

(على الجهه الأخري)
ياسمين بعدم استيعاب: أنت انت بتقول اي ؟ أنا لحد علمى انك بتحب رنيم 

أحمد: أنا عمري ما حبيت البنت ده 
ياسمين بفضول: آمال كنت عايز تتجوزها ليه 
أحمد: ده مواضيع مالكيش دخل فيها المهم رنيم واللى في بطنها يمو"توا 
_وده ازاى 
أحمد بتفكير: سيبي الموضوع ده عليا 

ياسمين ابتسمت بخبث وقالت: هنتظر منك مكالمه في اي وقت
أحمد هز رأسه وركب عربيته ومشي 
ياسمين ربعت أيدها وقالت: حلو أوى ٠٠٠٠يعنى لو أحمد نفذ اللى قال عليا وقتها هقدر اتجوز سيف 

في الطريق
كان يقود سيارته باقصي سرعه ويفكر كيف سيق"تل رنيم من اجل الانتقام من السيف 
أحمد: هخليك تندم يا سيف وربنا لخليك تندم على اليوم اللى فكرت تخطفنى فيااا 

(في غرفه ميرال)
رنيم دخلت وقالت: ميرال ميرال 
ميرال وقتها طلعت من الحمام واخدت رنيم في نظره سريعه وقالت: رايحه فين 
رنيم فتحت الدولاب واخرجت فستان لميرال وقالت: البسي ده يلااا 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: ليه 

رنيم: دينا هتتجوز النهارده 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: دينا مين 
رنيم: دينا اللى كانت معايا من الابتدائي 
ميرال: اممممم 
رنيم مسكت ايد ميرال وقالت: انتى لسه هتفكري 
رنيم فتحت باب الحمام وقالت: هستناكى تحت اوعك تتاخري 

ميرال ابتسمت ورنيم طلعت 
ميرال قفلت باب الحمام وقالت وهى باصه في المرايه: لازم ارن على حمزه واقوله 
------------------------بقلم دعآء حجآج---------------------------

ناهد كانت رايحه جايه ومكنتش عارفه ازاى هتجمع المبلغ ده
قاطع تفكيرها رنت الهاتف 
ناهد مسكت التليفون ومره واحده قلبها انقبض فكان المتصل ماجد 

ناهد بلعت ريقها بصعوبه وفتحت التليفون وقالت: الو الو 
ماجد: اي يا نونو فين الفلوس ؟
ناهد: ادينى يومين كماااان 
ماجد: يومين كمان !! ده أنا فكرت هتجيبي الفلوس خلال ساعه انتى ناسيه انتى مرات مين ولا أي ؟

ناهد: ______________
ماجد: يعنى ممكن تفتحى الخزنه وتاخدي منها الأربعة مليون وخلصت الحكايه 
ناهد: انت مستوعب الرقم ولا لا 
ماجد: الرقم ده بالنسبه لعائله النصراوي ولا حاجه يا نونو 
ناهد بحده: يومين أن شاء الله والفلوس هتكون عندك 

ماجد: هوافق عشان خاطر عيونك بس يا جميل 
ناهد قفلت التليفون ورمته على السرير وقالت: حيو"ان 
ناهد فكرت في كلامه وقالت: عنده حق فعلاً أنا ممكن افتح الخزنه واخد المبلغ ده 
_بس اكيدا كمال هيعرف ولو عرف هتبقا مصيبه

وفجاه ابتسمت الناهد بخبث وقالت: ازاى راحت منى ده 
ناهد طلعت وقفلت الباب وراءها وقالت: اكيدا الخزنه في المكتب اللى تحت ٠٠٠٠٠٠

بقلم دعآء حجآج
ميرال خرجت من الحمام بعد ما لبست الفستان اللى أخرجته رنيم
مسكت هاتفها وقالت بابتسامه: انا عارفه أنك بتحبنى ومش هتقبل بالوضع ده 

ميرال رنت على حمزه اللى مردش عليها 
وقتها رنيم دخلت وقالت: كل ده عشان تلبسي 
ميرال احفت حزنها الشديد بابتسامة بسيطة
_ما انتى عارفه انى بتأخر في أي حاجه 
رنيم ابتسمت وقالت: فعلاً 
ميرال راحت عندها وقالت: رنيم أنا مش هقدر اروح روحى انتى 










رنيم ضمت حواجبها وقالت: ليه ؟ 

ميرال بكدب: الصراحه حاسه بصداع
رنيم بخوف: طب مقولتيش ليه ٠٠٠٠اقولك يلا نروح المستشفى 
ميرال مسكت أيدها وقالت: أهدي 
رنيم: اهدااا ازاى يا ميرال وبعدين بقالك قد اي ماكلتيش 
ميرال: رنيم خلاص
رنيم خدت نفس عميق وقالت: هخلى سوسن تطلعلك حاجه تاكليها 
ميرال ابتسمت ورنيم طلعت من هنا وحمزه دخل من هنا 

ميرال أول ما شافته قالت: مبتردش على تليفونك ليه 
حمزه بكل برود: كنت سايق العربيه 
ميرال راحت عنده وقالت: وعشان سايق العربيه متردش عليا
حمزه فتح الدولاب وقال: هاخد مخالفه 
ميرال: ومن امتى بتاخد مخالفه بسبب المواضيع ده 
حمزه استدار ناحيتها وقال بعصبية: من النهارده باخد مخالفه من النهارده 

_انت بتتكلم معايا كده ليه 
حمزه قلع الجاكيت وقال: ده طريقه كلامى 
ميرال: ده مش طريقه كلام زوج مع زوجته 
حمزه: من الآخر عايزه اي 
ميرال حبست دموعها بالعافيه وقالت: هروح مع رنيم 
حمزه: _____________
ميرال: بقولك هروح مع رنيم 
حمزه بصلها وقال: وأنا مالى 

ميرال ضمت حواجبها وقالت: مالك ازاى ؟ هو أنا مش مراتك ولا أي 
حمزه وهو بيفك ازرار القميص: بالاسم بس 
ميرال راحت عنده ومسكت ايده وقالت: لا أنا مراتك شرعا وقانونا
سوسن وقفت مكانها وطرقت الباب وقالت: مدام ميرال 

دمعه فرت من عين ميرال وقالت وهى مركزه في عيون حمزه: رجعى الأكل تانى يا سوسن نفسي اتسدت خلاص
سوسن هزت رأسها وخدت بعضها ومشت 
ميرال تركت ايد حمزه وخدت بعضها وطلعت
حمزه بعد ما انتهى من فك الأزرار بتاعت القميص رمى على الأرض بكل عصبيه ودلف بعدها الى الحمام 

ميرال نزلت تحت وقالت: سوسن فين رنيم 
سوسن: برااا يا مدام 
ميرال طلعت برا ووجدت رنيم بالفعل 
ميرال وقفت جنبها وقالت: آمال العربية فين
رنيم بصت لميرال وقالت: ماكلتيش ليه وبعدين مش قولتى انك حاسه بصداع
ميرال بتغيير الموضوع: أسامه مش هنا ولا أي 
رنيم مسكت أيدها وقالت: ميرال متغيريش الموضوع 

ميرال وضعت أيدها على خد رنيم وقالت: بقيت احسن وبعدين البت دينا واحشنى أوى 
رنيم ابتسمت واسامه وقف العربيه وقال: يلا يا مدام 
رنيم ركبت وميرال ركبت أيضا ومشواا

(على الجهه الأخري)
_طب انتى بتعياطى دلوقتى ليه 
دينا مسحت دموعها وقالت: عشان مش مصدقه اخيراااا 
رامى وضع ايده على خدها وقال: يعنى أقدر اقول أن ده دموع الفرح 
دينا وهى بتلعب فى زراير قميصه: حاجه شبه كده 

رامى قرب منها وقال بهمس: تحبي ابعتلك ميكب ارتيست  
دينا بصت في عيونه وقالت: أنا مش محتاجه لميكب ارتيست
رامى أبتسم وقال: بجب ثقتك بنفسك أوى يا روحى 
دينا وضعت أيدها على رأسها على أمل ان ترجع شعرها خلف ودنها ولكن نست أمر الحجاب تماماً 

رامى وضع ايده على خدها وقال: مالك ؟ 
دينا ابتسمت وقالت: مفيش 
_امممم طب انا لازم امشي 
ثم وقف عند سيارته ووضع ايده على الباب وقال: عايزك تكونى جاهزه على الساعه ٨ وصحيح سيف ورنيم جايين 
دينا فرحت أوى ورامى ركب العربية وخد بعضه ومشي
دينا جرت على جوه وقالت بفرحه: ماما ماما 
سميره فرحت على فرحتها لتقول: في اي

دينا: رامى رامى جاي النهارده عشان نكتب كتب الكتاب 
سميره ابتسمت وقالت: عارفه !!
اختفت تلك الفرحه التى كانت تزين وجهه دينا اللى قالت: ومقولتيش ليه ؟ 
سميره: حبيت رامى اللى يقولك عشان متاكده ان الفرحه هتكون أضعاف 
دينا حضنتها وقالت بعيون دامعه: أنا بحبك أوى يا ماما 
سميره باستها على رأسها وقالت: الوقت بيمر ولازم تجهزي 

دينا بعدت عنها ومسحت دموعها وقالت: هلبس الفستان الأبيض 
سميره ابتسمت ودينا جرت على أوضتها فكانت سعيده جدآ 
(في الطريق)
رنيم بكسل: اسامه أنا هنام وربنا ما تزود السرعه شويه 
اسامه نظر في المرايه وقال: البيه طلب منى اقود العربيه بالسرعه ده 
رنيم ابتسمت وميرال زعلت أوى فهى تريد نفس هذا الاهتمام 

رنيم وضعت أيدها على بطنها وقالت في سرها: عارف اني بحب ابوك أوى وبتمنى تكون شبه في كل حاجه 
(في ألمانيا) 
ياسين كان بيكلم شخصاً ما وملك حاولت تلامس المياه بايدها لكن معرفتش لتنزل برأسها لتحت 
ملك قربت ان تلامس المياه ولكن اختل توازنها لتقع في المياه عالطول 

ملك: عااااااااااااا 
ياسين استدار عالطول وقال بصدمه: ملك 
التليفون وقع منه ونط في المياه عالطول 
اللى بيقود المركبه أوقفها وياسين حمل ملك والراجل بدأ يقرب المركبه منه 
ياسين وضع ايده على حافه المركبه والراجل ساعد ياسين في رفع ملك 

(بعد شويه)
ياسين وهو بيضر"ب بايده على خدها: ملك ملك 
_لازم تعملها عمليه إنعاش القلب الرئوي 
ياسين هز رأسه ووضع ايده الشمال فوق اليمين وبدأ يضغط على صدرها 
ملك لم تستجيب 
_البنت بحاجه الى اكسجين 
ياسين بصله وقال بصوت جهوري: أعمل اي 

الراجل بلع ريقه وقال: محتاجه قبله الحياه يا بيه 
ياسين بصدمه: انت بتقول اي
_احم انت مش جوزها ولا اي 
ياسين بص لملك اللى وجهها بقا شاحب اللون غير شفايفها اللى أصبحت زرقاء 
ياسين غمض عيونه واقترب من ملك وكان متردد من فعل ذلك 
(تلامست شفايفهم لأول مره )

ياسين بدأ ينفخ في فمها لتبدا الملك في السعال 
ياسين ابتعد عنها عالطول وقال: ملك انتى كويسه
_كح كح كح 
ملك قامت وياسين وضع ايده على ضهرها وقال: حاسه بأي دلوقتى 
ملك نظرت الى تحت من الخجل 
ياسين وقد فهم لما هى خجوله هكذا ليقول: مكنش قدامى الا الحل ده






ملك مردتش عليا وعشان يغير الياسين تلك الموضوع نظر  للراجل الذي يتحدث بالمصري 
_انت مصري ؟؟
هز رأسه وقال: ايوه مصري وبقالى سنتين بشتغل هناااا 
ياسين هز رأسه والراجل قال: اتحرك يا استاذ
ياسين حاس أن ملك تعبانه أوى ليقول: ارجع بينا لو سمحت 
هز رأسه وقال: أوامرك 

ملك كانت سقعانه أوى وياسين بص حواليا ووجد الجاكيت بتاعه 
مسك الجاكيت وقال: البسي ده 
ملك مسكت الجاكيت ولبستوا فعلاً 
ياسين قعد جنبها وقال: ازاى حصل كده 
ملك وهى بترتعش من البرد: كنت بحاول ألمس المياه بأيدي لكن معرفتش 
ياسين مرداش يتجادل معاها ليقول: اتمنى معتز بيه ميعرفش حاجه عن اللى حصل 

ملك هزت رأسها وياسين نظر لتحت وقال: مكنتش أعرف ان معتز بيه عنده بنت 
ملك ابتسمت وياسين قال: أنا أعرف معتز بيه لكن معرفش حاجه عنك 
ملك نظرت لتحت وقالت: وعايز تعرف عنى اي 
ياسين انعدل وقال: لو مفيهاش غلاسه ممكن تحكيلى عن حياتك شويه 
ملك هزت رأسها وقالت: مفيهاش غلاسه ولا حاجه 

ياسين ابتسم وملك قالت: اسمى ملك معتز الوالى عندي ٢١ سنه 
ماما اتو"فت وانا عندي عشر سنين وبابا رفض يتجوز لانه كان بيحب ماما أوى 
_الله يرحمها 
ملك: يا رب !!
ياسين: هو سوال اغلس من الغلاسه 
ملك ابتسمت وقالت: لا أسأل عادي 

ياسين: بس اتمنى متفهميش غلط 
ملك: لا مش هفهم غلط بس قول 
ياسين خد نفس عميق وقال: في حد في حياتك اقصد بتحبي حد 
ملك نظرت لياسين باستغراب وقالت: ليه 
ياسين: أصلا مش معقول بنت بالجمال ده كله ومتكنش مرتبطه
ملك خجلت أوى ثم قالت: لو كنت مرتبطه زي ما بتقول كنت هكون لابسه دبله على الأقل 

ياسين: مش شرط يعنى ممكن تكونى بتحبي حد او بتكلمى
ملك قامت وقالت: مفيش حد في حياتى يا ياسين 
ملك نزلت من المركبه وياسين مكنش عارف هو فرحان كده ليه 
 
(بعد مهله من الوقت)
_اخبارك اي دلوقتى 
ملك ابتسمت وقالت: بخير !!
ياسين: جعانه ؟
ملك هزت رأسها وياسين شاور على مطعم صغير جدا وقال: اكيدا المطعم ده بيقدم أكل مصري 
_وانت عرفت منين 
ياسين شاور على اليافطه وقال: من اليافطه ده 
ملك بصت على اليافطه ووجدت الكلام بالالمانى ولم تفهم تلك الكلام 

ياسين مسك أيدها وقال وهما متجهين نحو المطعم: تحبي تاكلى اي 
ملك: نشوف المنيو الأول وبعدها نحدد 
ياسين ابتسم وقال: تمام 
ياسين وملك دخلوا وقعدوا على الكراسي وياسين طلب المنيو 









ياسين اخد رأي ملك في الأكل التى تريد ان تأكله وطلبوا 
ملك وضعت أيدها على خدها ونظرت لياسين نظره مطوله 

ياسين وهو مركز في الهاتف: بتبصي عليا كده ليه 
ملك بارتباك: هااااا 
ياسين نظر إليها وقال: طالما مرتبكه كده يبقا كنتى بتبصي عليا 
ملك: اه لا 
ياسين ابتسم وقال: اه ولا لا 
ملك نظرت لتحت وقالت بخجل شديد: لا 
ياسين أبتسم ابتسامه جانبيه وقال: براحتك 
ملك خدت نفس عميق والجرسون وضع الأكل على الطاوله  

ياسين مسك الشوكه وملك أيضاً وبدأ ياكلوا 
عيون الياسين كانت لا تخلو من النظر الى تلك الفتاه التى تشبه انجلينا جولي كثيراً 
ملك كانت مكسوفه من نظراته الجريئه للغايه 
ياسين قرب الكرسي ناحيتها وقلب ملك كان بينبض بقوه 
ياسين مسك منديل وبدأ يمسح فمها من الصوص بتاع المكرونه 
ملك أزاحت ايد ياسين ووضعت أيدها بجانب فمها وقالت: شكرا 
ياسين ابتعد عنها قليلاً وابتسم ابتسامه كانت تحمل شيئا ما

مر الوقت بسرعه البرق لياتى الوقت الذي ينتظره البعض 
دينا لفت الحجاب ورنيم قالت: الله أنا عايزه البس حجاب 
دينا قامت وقالت: ده خطوه جميله أوى 
رنيم ابتسمت وقالت: من بكره هلبسوا أن شاء الله 
دينا: ربنا يثبتك يا روحى 
رنيم بابتسامه: يا رب !!
دينا نظرت لميرال وقالت: ميرال انتى كويسه 
ميرال استفاقت من شرودها لتقول: انتى بتكلمينى 

دينا: ايوه بكلمك ٠٠٠٠كنتي شارده في اي 
ميرال هزت رأسها وقالت: ولا حاجه 
دينا بصت لرنيم وقالت بهمس: ميرال مش مظبوطه خالص من ساعه ما جت وهى على نفس الحال  
_سالتها مليون مره وكل ما اسألها تقولى مفيش 
دينا ابتسمت وقالت: اكيدا متخانقه هى و٠٠٠٠٠
دينا لم تكمل الكلمه وسمعت صوت عربيه لتقول بارتباك: رامى رامى وصل 
رنيم قعدت تضحك عليها وقالت: هروح اشوف

دينا وقفت قدام المرايه وقالت وهى بتظبط نفسها: متتاخريش يا رنيم 
رنيم وهى طالعه من الغرفه: حاضر 
ميرال قامت وقالت بابتسامه خفيفه: الف مبروك 
دينا حضنتها عالطول وقالت: الله يبارك فيكى يا قلبي 
ميرال بعدت عنها وقالت بابتسامه: اقعدي عشان اساعدك 
دينا فرحت أوى وميرال قالت: يلا بتفكري في اي 
دينا قعدت بالفعل وميرال كانت بتضع المسات الاخيره 

رنيم فتحت الباب وقالت: أهلا ب
رنيم سكتت حين رات سيف اللى رفع أحد حاجبيه وقال: كملى سكتى ليه ؟ 
رنيم: اهلا بحبيبي وروحى 
سيف ضر"بها بخفه على رأسها وقال: بكاشه 
رنيم مسكت دراعه وقالت: آمال العريس ف٠٠٠
لم تكمل الرنيم كلامها وسمعت صوت عربيه 
_اكيدااا رامى 
رنيم: طب روح شوفه وانا هدخل أشوف دينا 
سيف: حاضر 








رنيم دخلت جوه عالطول وسيف طلع برا وقال: اي التاخير ده كله يا أبنى 
رامى نزل من العربيه وقال: الطريق زحمه 
سيف حضن رامى وقال: الف مبروك يا حبيبي 
_الله يبارك فيك !!
جلال نزل من العربيه ورامى بعد عن سيف ونظر لوالده 
جلال: المأذون فين يا رامى ؟

رامى راح عنده وقال: ما كنت رافض 
جلال وضع ايده على خده وقال: ازاى ارفض البنت اللى بيحبها أبنى وبعدين سعادتك اهم حاجه عندي 
رامى حضن والده وانهمرت دموع رامى كثيراً 

جلال بعد عنه وقال: لا لا أنا مش عايز اشوف الدموع ده النهارده جوازك من البنت اللى بتحبها يا حبيبي لازم تكون فرحان 
_تعرف ان الفرحه بقت فرحتين 
جلال ابتسم ووقتها المأذون وصل وكان معا صديق رامى لكى يكون شاهد مع سيف

حضن رامى وقال: الف مبروك يا صاحبي
رامى بابتسامة: الله يبارك فيك 
سيف: عمو جلال مش يلا ولا اي 
جلال وضع ايده على كتف رامى وقال: يلاااا 

الجميع دخل جوه وكانت في ضيافتهم سميره والده دينا 
رامى قبل أيدها بكل حب وقال: شكراً يا ماما 
سميره بابتسامه: النهارده ولا بعدين كنتوا هتتجوزوا 
رامى أبتسم أيضا وقال بهمس: آمال فين د
لم يكمل كلامه ورأي دينا خارجه من غرفتها فكانت اميره في تلك الفستان الأبيض 








رامى راح عندها وقال بدون خجل: اي الحلاوه ده 
رنيم راحت عند سيف ومسكت دراعه ووضعت رأسها على كتفه وقالت: شايف يا حبيبي 
سيف بعدم فهم: شايف اي
رنيم بغيظ: شايف الرومانسيه 
سيف بهمس: وانتى مش شايفه ؟
رنيم اتعصبت أوى ودينا بصت لتحت من الخجل وقالت: شكرا 

رامى راي انها مكسوفه من الموجودين ليقول باستعجال: مش يلا يا مولانا ولا أي 
الكل قعد يضحك فكان الرامى مستعجل جدآ ،

(بعد شويه)
دينا وقعت على عقد الزواج ورامى أيضاً وبكده تم الجواز على سنه الله ورسوله
المأذون قام وقال جملته الشهيره: بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير⁦♥️⁩ 
(الجمله ده اتقالت في الروايه سبعمائة مره 🙂😂)

بعد ان انهى الماذون كلامه رامى قام وحضن دينا ولف بيها 
فكانت تلك اللحظه من اجمل اللحظات التى مرت على حياه أبطالنا 

رنيم وهى بتضر"ب سيف في بطنه: شااااايف 
سيف بصوت منخفض نسبياً: عااااااااااااا
رنيم ابتسمت وسيف قال بهمس: لما نرجع يا رنيم وربنا ما هرحمك
رنيم بتريقه: بوء على الفاضي 
سيف وهو يتوعد لها: انا هوريكى البوء على الفاضي هيعمل ايه

رنيم بلعت ريقها بصعوبه وقالت بابتسامه عريضه: انت قفوش كده ليه وبعدين كنت بهزر معااك 
سيف وهو ينظر لرامى ودينا: أنا لسه عند وعدي على فكره 

رنيم ابتعدت عن سيف حين قال كده وقالت بهمس: وقح 
رامى وضع ايده على خد دينا وقال: الف مبروك يا روحى 
دينا حضنته للمره التانيه وقعدت تعياط
رامى وضع ايده على رأسها وقال بحنيه:  بتعياطى ليه اوعك تقولي عياط الفرح 
دينا ضر"بت رامى على ضهره وقعدت تضحك 

(بدأ يمر الوقت سريعاً والجميع ذهب إلى بيته )
في قصر جلال الوزيري وتحديداً في غرفه رامى 
دينا لبست إسدال لكى تودي فرضها
بعد شويه
دينا كانت متوتره جدآ ورامى لاحظ توترها ليقول: دينا
دينا بصوت منخفض وقلب مقبوض: نعم 

رامى وضع ايده على كتفها وخدها وقعدوا على طرف السرير وقال: أنا مش هغصبك على حاجه يا روحى
دينا ابتسمت ابتسامه بسيطه ورامى قال: مش عايزك تخافي منى 
دينا وضعت رأسها على صدره وقالت: أنا بحبك أوى يا رامى
رامى باسها على رأسها وبدا يفك ليها الطرحه 

أزاح الطرحه من على رأسها لينسدل شعرها الأسود على كتافها 







دينا ابتعدت عنه قليلاً وبصت لتحت من الخجل 
رامى رفع رأسها لفوق واقترب منها  
قلب دينا كان بينبض بقوه 
رامى اقترب منها اكتر لكى تتخالط الأنفاس 
دينا غمضت عينها ورامى رجع بعض الخصلات اللى نزلوا من شعرها خلف ودنها

وأخيرا تلامست شفايفهم 
دينا لفت ايديها حوالين رقبه رامى اللى حملها بين أيديه ووضعها على السرير واغلق الأنوار وذهبوا بعدها الى عالمهم⁦ الخاص♥️⁩
بدأ يمر الوقت سريعاً وفجاه اشتعلت الأنوار مره اخري 
دينا ضمت رجليها لصدرها وقالت بخوف: في اي 
رامى بنبضات قلب سريعه وانفاس عاليه: دينا انتى مش بنت 
دينا بصدمه: أي؟؟؟


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق