رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل السابع  و العشرون 


 

يحاصرني شعور غريب للغايه أخاف ان يكون هذا الشعور نهايه حبنا ⁦💔

رنيم استيقظت من النوم  وبصت على الساعه وجددتها ١٢ لتزيح البطانيه من عليها وتقول: ازاى نمت ده كله وبعدين كان لازم اصحى بدري عشان اشوف سيف هيعمل ايه 

رنيم التقطت الهاتف من على الكومدينو ورنت على سيف 
سيف وضع السماعه في ودنه وقال: أخبارك اي دلوقتى يا روحى 
رنيم وضعت أيدها على رأسها وقالت: انت ازاى تسبنى نايمه لحد دلوقتى

سيف بص في الساعه وقال: الساعه ١٢ يا روحى ولا بدري ولا حاجه 
رنيم بغضب: كان لازم اقوم بدري يا سيف واوعك تنسي أن النهارده عيد ميلاد بابا كمال
سيف وهو بيوقع على عده ملفات: لا مش ناسي
رنيم: طب انت فين دلوقتي ؟ 
سيف: في الشركه 
رنيم بحزن: يعنى مش هتروح معايا نجيب هديه لعمو كمال 

سيف: رنيم أنا حاليا مش فاضي ممكن تاخدي ميرال معاكى 
رنيم: خلاص هاخد اسامه وهروح
سيف: تمام 
رنيم كانت على وشك ان تغلق الهاتف ولكن سمعت صوت مرام 
مرام خدت الملفات وقالت: أي أوامر تانيه يا بيه
سيف هز رأسه ومرام طلعت وأغلقت الباب خلفها

رنيم: ابو تيا
سيف: اي يا قلبي 
رنيم: مين اللى كانت بتكلمك من شويه 
سيف: السكرتيره بتاعتى 
رنيم بارتباك: اسمها أي يعنى 
سيف رفع أحد حاجبيه وقال: ليه 
رنيم: قول بس 
سيف: اسمها مرام شاكر القادري 

رنيم حين سمعت الاسم انصدمت وسيف قال: الووو روحتى فين يا قلبي ٠٠٠٠رنيم 
رنيم استفاقت من تلك الصدمه وقالت بصوت مقطع: س س سلام دلوقتى 
رنيم اغلقت الهاتف وسيف قال باستغراب: رنيم أول ما سمعت الإسم حاسس انها ارتبكت أوى معقول تعرفها ؟؟











رنيم هزت رأسها وقالت: مش وقته يا رنيم مش وقته 
رنيم دخلت الحمام وغيرت ملابسها ونزلت تحت
ميرال: كده كل حاجه جاهزه يا بابا 
كمال هز رأسه ورنيم وصلت عندهم وقالت: أي كل الهدايا ده 
ميرال بصت لرنيم وقالت: الهدايا ده للأيتام 
رنيم ابتسمت وكمال قال: آمال سيف فين يا بنتى 
رنيم: راح الشغل يا بابا 

كمال: حمزه فوق صح يا ميرال 
ميرال هزت رأسها وكمال قال: طب اطلعى قوليلوا ابوك مستنيك تحت عشان نروح دار الايتام
ميرال هزت رأسها وقالت: حاضر 
ميرال طلعت فوق ورنيم قالت في نفسها: يعنى بابا طالع حلو أوى 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: يا رب ميرال تقول لحمزه يتاخروا شويه في الطريق 

(في غرفه حمزه )
احببتك جدآ لدرجة ان عندما تغيب عنى يغيب معك كل شئ ♥️⁩⁦٠٠٠٠
ميرال فتحت الباب ووجدت حمزه كما تركته نائم

ميرال ابتسمت ابتسامه بسيطه وقد نست امر كمال تماماً 
اقتربت من حمزه ووضعت أيدها على خده وقالت: حبيبي
_حبيبي  
حمزه مسك أيدها وقال وهو مغمض عينه: الساعه كااام 

ميرال بصت على الساعه وقالت: الساعه 12 وربع
حمزه استدار وقال: لما الساعه تيجى واحده يبقا قولى 
ميرال وقد تذكرت امر كمال لتقول: حمزه بابا عايزك 

حمزه فتح عيونه وقال بكسل: ليه ؟؟
ميرال: عشان تروح معا دار الأيتام 
حمزه انعدل وميرال فتحت الدولاب وطلعت قميص أسود وبنطلون اسود فهى تعشق اللون الأسود على حمزه 

حمزه قام وحضنها من ضهرها وقال: شكله الجميل صاحي بدري 
ميرال بابتسامة: مش بدري اوى يعنى 
حمزه باسها من خدها وخد منها الهدوم وكان متجه نحو الحمام ولكن ميرال مسكت أيده وقالت: اتاخروا شويه 
حمزه ضم حواجبه وقال بعدم فهم: مش فاااهم 
ميرال: اقصد عطل العربيه اعمل اي حاجه عشان تتاخروا 

حمزه وقد فهم ما تقصده ليقول بابتسامة: حاضر 
ميرال تركت أيده وقالت: اوعك تتاخر بابا منتظرك تحت 
ميرال كانت على وشك المغادره ولكن صوت حمزه أوقفها 
حمزه: ميرال
ميرال وقفت مكانها واستدارت ناحيه حمزه وقالت: نعم 

حمزه هز رأسه وقال: خلاص 
ميرال راحت عنده وقالت: هو اي اللى خلاص ؟ قولى كنت عايز اي 
_لا خلاص 
ميرال مسكت أيده وقالت: لا قول
حمزه بابتسامه جانبيه: أقول اي 
ميرال: اللى كنت عايزه تقوله 

حمزه وضع ايديه على خصرها وقال بهمس: خليها مفاجاه أحسن 
ميرال ابتسمت وقالت: على فكره أنا بخاف من مفاجاتك أوى 
حمزه رفع احد حاجبيه وقال: والسبب ؟؟
ميرال: مش عارفه بس بخاف أوى 
حمزه بضحكه جذابه: أن شاء الله هتعجبك 
ميرال: متاكد 

حمزه باسها من خدها بحنيه وقال: متاكد 
ميرال بابتسامة: طب أدخل غير هدومك اكيدا بابا منتظرك 
حمزه: عيونى 
حمزه دلف الى الحمام وميرال ابتسمت وقالت بعدها: ينهار اسود اكيدا رنيم منتظرانى 
بعد شويه
ميرال طلعت عالطول ومن غير ما تاخد بالها دخلت في ناهد 
ميرال: أنا اسفه أوى 
ناهد: الظاهر أبنى متجوز واحده عمياء 

ميرال قبضت أيدها وناهد بصت على ميرال من الأسفل للأعلى وقالت: أنا مش عارفه ابنى حب فيكى اي 
ميرال ربعت أيدها وقالت بابتسامه: أصلا الجمال مش كل حاجه يا مدام ناهد ٠٠٠٠الروح اهم من الجمال نفسه 
_انا مش عارفه بقول الكلام ده لواحده زيك ليه على العموم اخدتى من وقتى كتير عن اذنك

ناهد رأت حمزه جاي عليهم لتمسك ايد ميرال وتقول: ميرال سيبي أيدي ميرال 
ميرال حاولت تفلت أيدها لكن معرفتش 
_ميرال سيبي أيدي 
ميرال اتعصبت أوى ودفعت ناهد بكل قوه 
ناهد اترمت في حضن حمزه ودموعها نزلت اي دموع التماسيح

ميرال بصت لحمزه وقالت: حمزه أنا 
حمزه رفع ايده في وجهها وقال بحده: ولا كلمه 
ميرال انصدمت وناهد ابتسمت ابتسامه خبيثه وقالت في سرها: برافو يا ناهد 
ناهد بعدت عن حمزه اللى وضع ايده على خدها وقال: أي أللى حصل ؟
ناهد بدموع: ميرال مره واحده مسكت أيدي وقعدت تقول كلام وحش أوى يا أبنى ودفعتنى زي ما انت شوفت 

ميرال خرجت عن سيطرتها وقالت: انتى واحده كدابه و
حمزه بغضب: ميراااااال 
ناهد بصت لتحت وابتسمت 
_ده امى ولازم تحترميها 
هنا فرحت الناهد كثيراً لتقول بتمثيل: خلاص يا ابنى ده مهما كان عيله 
ميرال قبضت أيدها وحمزه قال وهو ينظر لميرال: ورايا 

حمزه دلف الى غرفته مره اخري وميرال بصت لناهد اللى قالت بهمس: بلاش تلعبي معايا بعد كده 
ميرال مردتش عليها وخدت بعضها ومشت 
ناهد ربعت أيدها وقالت: اكيدا هيزعقلها مهما كان ده أنا أمه 
(في غرفه حمزه)
ميرال دخلت وقالت: والله يا حمزه 
حمزه رفع ايده في وجهها وقال: ولا كلمه

ميرال بصت لتحت وحمزه مسك أيدها وقال: من غير ما تقولى أنا عارف اي اللى حصل 
ميرال بصت في عيونه وقالت: وطالما عارف عملت كده ليه 
حمزه: محبتش أطلعها كدابه 
ميرال: وأنا تطلعنى كدابه عادي 
حمزه وضع ايده على خدها وقال: ده مهما كان امى يا ميرال 
ميرال بعيون دامعه: ماشي يا حمزه

ميرال كانت على وشك المغادره ولكن حمزه مسك أيدها وقال: ده واحده كبيره بردو 
ميرال استدارت وقالت: ومش عيب على واحده زيها في العمر ده وتكدب 
حمزه: ممكن نقفل على الموضوع ده 
ميرال سكتت وحمزه قال: قولي انك مش زعلانه متخلنيش احس بالذ"نب 
ميرال بصتله وقالت: هو أنا أقدر ازعل منك بردو 

حمزه خدها في حضنه وقال: أنا بحبك أوى يا بت
ميرال حضنته جامد أوى وقالت: وأنا بمو"ت فيك 
سوسن حين شافت تلك الوضع نظرت الى تحت عالطول وقالت: حمزه بيه 
ميرال بعدت عن حمزه عالطول وسوسن قالت: كمال بيه منتظر حضرتك تحت 
حمزه هز رأسه وقال: قوليلوا خمسه ونازل 

سوسن هزت رأسها وخدت بعضها ومشت عالطول 
حمزه وضع ايده على خد ميرال وقال بحنيه: عايزه حاجه يا روحى 













ميرال وضعت أيدها على ايده وقالت: خد بالك من نفسك 
حمزه قبل أيدها بكل حب وقال: في حاجه في الدرج يبقا شوفيها 
ميرال بفضول: حاجه أي

حمزه وهو طالع: شوفيها عندك في الدرج 
ميرال جرت على الكومدينو وفتحت الدرج ووجدت رساله مكتوب عليها 
(صباح الخير والشمعة.. صباح يمسح الدمعة.. أحبك من نهار السبت حتى ليلة الجمعة)
الابتسامه اترسمت على وجهه ميرال اللى وضعت الرساله مكانها ومسكت الورده الذي واضعها الحمزه بجانب الرساله 

ميرال ضمت الورده لصدرها ورنيم فتحت الباب ودخلت وقالت: ميرال 
ميرال: _____________
رنيم وضعت أيدها على كتفها وقالت: ميرال انتى كويسه 
ميرال استفاقت من شرودها وقالت: رنيم 
رنيم: سرحانه في اي 
ميرال وضعت الورده في الدرج وقالت: كله تمام ؟
رنيم هزت رأسها وقالت: حمزه وبابا ماشوا 

ميرال خدت نفس عميق وقالت: هنعمل أي بعدين 
رنيم: انا هروح اجيب الهديه اي رايك تيجى معايا 
ميرال: مش هينفع يا رنيم 
رنيم: ليه 
ميرال: انا هعمل التورته ومش هكون فاضيه 
رنيم ابتسمت وقالت: خلاص هروح مع اسامه 
ميرال: خدي بالك من نفسك
رنيم وهى طالعه: حاضر 

----------------------------------------------------بقلم دعآء حجآج----------------------------------------------------------------
(في الطريق)
دينا كانت فرحانه أوى ورامى كل شويه يبص عليها 
دينا وضعت رأسها على كتفه وقالت: تعرف انى بحبك أوى
رامى باسها على رأسها وقال: عاااارف 

دينا ابتعدت عنه وقالت: أي رايك نسافر الأسبوع الجاي 
رامى وهو مركز في الطريق: اللى تحبي 
دينا مسكت في دراعه وقالت: ونسافر فرنسا 
رامى أبتسم وقال: نتم جوازنا الأول 
دينا بصت لتحت ووجهها احمر أوى من الخجل 

بعد شويه
رامى داس فرامل وقال: انزلى يا روحى 
دينا بصتله وقالت: وأنت مش هتنزل
رامى: هروح الشركه 
دينا: على فكره النهارده الصباحيه بتاعتنا 
رامى ابتسم وقال: هشوف حاجه كده وبوعدك مش هتاخر 
دينا اقتربت منه وباسته من خده وقالت: خد بالك من نفسك 

رامى هز رأسه ودينا فتحت الباب ونزلت 
رامى: ديناااا 
دينا وقفت وقالت: نعم 
رامى: بحبك 
دينا: ماشي 
رامى رفع أحد حاجبيه وقال: ماشي ؟ 
دينا هزت رأسها ورامى قال وهو بيشغل العربيه: ماشي ماشي 

دينا قعدت تضحك ورامى شغل العربيه وقادها باقصي سرعه
دينا دخلت جوه ووجدت كيان قاعده وبتسمع شيئا ما 
دينا راحت عندها وقالت: أخبارك اي يا كيان 
كيان مردتش عليها ودينا قعدت جنبها وقالت: أي ده انتى بتحبي الكوريين زيي 
كيان نفخت ودينا حست انها مش طايقه وجودها لتقوم وتطلع على فوق 

دينا دخلت الاوضه وقفلت الباب وراءها وخدت نفس عميق
اتجهت نحو الدولاب لتفتحوا وتخرج قميص رصاصي 
دينا ابتسمت وقالت: هعوضك عن ليله امبارح يا حبيبي 
دينا دلفت الى الحمام ولبست القميص وطلعت 

وقفت قدام المرايه ووضعت بعض العطور الجذابه على ملابسها وفضلت منتظره رامى يرجع 
دينا مسكت التليفون وقالت: قال هيرجع بعد ربع ساعة ولحد دلوقتي مرجعش 



ده



دينا قعدت على طرف السرير وانتظرت رامى كثيراً 
دينا شعرت بكسل لتقرر ان تنام 
دينا اتسطحت على السرير وشدت البطانيه عليها ونامت 

(في ألمانيا)
ياسين قام وفتح الباب وقال: معتز بيه 
معتز دخل وقال: ملك ملك 
ياسين مسك ايده وقال: ملك مش هنا يا معتز بيه 
وقد توقف الزمن لدي معتز ليقول بصدمه وعدم استيعاب: مش هنا ازاى 

ياسين: هو في حاجه ولا اي 
معتز: أنا وملك اتخانقنا من ربع ساعه وطلعت وأنا فكرتها راحت عندك 
ياسين هز رأسه وقال: ملك مجاتش هنا يا معتز بيه 
معتز وضع ايده على قلبه وقال: يعنى راحت فين 
ياسين وضع ايده على كتفه وقال: متقلقش هروح اشوفها 

معتز: هاجى معااك
ياسين هز رأسه ومعتز مشي شويه وكاد ان يقع ولكن ياسين مسك ايده عالطول وقال: معتز بيه انت بخير ؟
معتز قعد على الأرض ومكنش قادر يمشي على رجله من الصدمه اللى سيطرت عليا كليا
ياسين: ارتاح انت انا هروح ادور عليها 

معتز: ياسين استنى أنا جاي معاااك 
ياسين اغلق الباب وراء وطلع يجري على الاسانسير وحاول يفتحه لكن مفتحش 
ياسين نزل من على السلم باقصي سرعه ممكنه 

بعد مهله من الوقت وتحديداً في شوارع برلين
ياسين كان بيدور على ملك زي المجنون 
ياسين وقف مكانه ووضع ايده على رأسه وقال: يا تري راحت فين

ياسين سمع صوت من خلفه فكان هذا الصوت يشبه صوت ملك 
ياسين استدار ووجدها ملك فعلاً
ياسين جري عليها وخدها في حضنه عالطول وقال: ملك انتى كويسه
ملك حضنته جامد أوى وقعدت تعياط بهستيريا 
ياسين بعد عنها عالطول ووضع ايده على خدها وقال: انتى بتعياطى ليه ؟

ملك: أنا أنا وبابا اتخانقنا يا ياسين 
ياسين مسح دموعها وقال: ابوكى بيحبك يا ملك 
ملك بصت في عيونه وقالت بعيون دامعه: نفسي أحس بحنان الأب 
ياسين ابتسم وقال: وانتى معاكى احن واحلى اب في الدنيا 
ملك: دايما بيتخانق معايا 

ياسين مسك ايدها وقال: ده لمصلحتك صدقينى 
ملك هزت رأسها وقالت: لا يا ياسين مش لمصلحتى بابا عالطول بيتخانق معايا 
ياسين مسح دموعها وقال: اي رايك نرجع ونتكلم في الموضوع ده لما نرجع 
ملك هزت رأسها وقالت: مش عايزه اشوفه 
ياسين بغضب: ملك بلاش الحركات الطفولية ده 

ملك بغضب مماثل: ده مش حركات طفوليه يا ياسين انا محتاجه اب حنين اب يخاف عليا مش اب يتخانق معايا في أي حاجه تحصل
ياسين خدها في حضنه مجددا وقال: خلاص أهدي 
ملك بعياط: محتاجه اب يحبنى يا ياسين 
ياسين باسها على رأسها بخارج ارداته وقال: وابوكى بيحبك اوى يا لوكا 

ملك وهى مازالت في حضنه: أنا مش عايزه اروح 
ياسين بعد عنها ووضع ايده على خدها وقال: حتى لو قولتلك انه مش قادر يتحرك أول ما عرف انك مش عندي 
ملك بصدمه: أي 
ياسين هز رأسه وملك مسكت في هدوم ياسين وقالت بقلب مقبوض:  وليه مقولتش كده من الاول 
ياسين مسك أيدها وقال: هقولك على الطريق 
ياسين اوقف سياره وملك ركبت عالطول وياسين ركب أيضاً ومشواااا 

(على الجهه الأخري)
_رد عليك ؟ 
أحمد: لسه 
ياسمين نفخت وقالت: طب وبعدين 
احمد رفع ايده لكى تكف الياسمين عن الحديث 
_الووو 
ياسمين فرحت أوى والمتصل قال: لسه طالعه يا بيه 

احمد هز رأسه وقال: حلو أوى 
احمد اغلق الهاتف وقال: مفضلش الا السائق بتاع الشاحنه 
ياسمين بصت في الساعه وقالت: هيوصل كمان خمس دقائق 
احمد: المهم يوصل قبل ما العربيه تمر من هنا 
ياسمين: أن شاء الله هيوصل قبل الموعد
أحمد ابتسم وياسمين قالت بحيره: بس أنا نفسي أعرف انت عايز تق"تل رنيم ليه ؟










احمد مسك دراعها جامد أوى وقال وهو بيكز على سنانه: مالكيش دعوه بالموضوع ده 
ياسمين هزت رأسها وقالت بخوف: حاضر حاضر  
احمد زقها وسائق الشاحنه وصل فعلاً 
احمد بخبث: كويس انه وصل 
ياسمين كانت تريد ان تقبض روح أحمد في أيدها ولكن كيف فهو يساعدها 

السائق فتح الباب ونزل وقال: فين الفلوس 
ياسمين بعصبية: احنا اتفقنا بعد ما تتم العملية
مد ايده وقال: الفلوس الأول 
احمد بص لياسمين اللى بصت ليا أيضا 
_هاااااا 
أحمد ضر"ب الراجل على راسه ليفقد الوعى تماماً 
ياسمين وضعت أيدها على فمها وقالت: أي اللى عملتوا ده 

احمد عدل هدومه وقال: أللى كان لازم يتعمل
ياسمين مسكت في الجاكيت بتاعه وقالت: انت مجنون ولا أي وبعدين مين اللى هيسوق العربية دلوقتى 
أحمد مسك أيدها وقال: احنا 
ياسمين بلعت ريقها بصعوبه وقالت بارتباك: آآ٠٠٠٠٠آ٠٠٠٠آآي 

احمد فتح الباب وقال: احنا اللى هنق"تل رنيم 
ياسمين هزت رأسها وقالت بخوف: أنا مستحيل اعمل كده 
أحمد ترك الباب وقال: مش عايزه سيف ولا اي 
ياسمين: بس
أحمد ركب الشاحنه وقال: لو عايزه سيف يكون ليكى اركبي 

ياسمين بعد تفكير دام عشرين ثانيه قررت تركب فعلاً 
أحمد بصلها وقال بابتسامه: شاطره 
ياسمين بصت من شباك الشاحنه لتري رنيم وتقول: العربيه اهااا 
احمد شغل الشاحنه وقال وهو بيقود العربية: انهو واحده 
ياسمين وهى بتشاور على العربيه: العربيه اللى لونها أبيض 
احمد زود السرعه وقال: حلو أوى 

رنيم رنت على سيف اللى رد عليها خلال ثوانى معدودة 
رنيم: بقولك يا ابو تيا 
سيف وهو مركز في الملفات اللى قدامه: قولى يا روحى 
رنيم: أنا دلوقتى على الطريق ورايحه المول ممكن٠٠٠٠٠٠٠
سيف بمقاطعة: رنيم خليكى معاياااا

رنيم هزت رأسها واسامه بص في المرايه وقال: الشاحنه ده ماشيه ورانا من بدري 
رنيم بصت وراها وياسمين نزلت لتحت عالطول واحمد أدار وجهه 
رنيم بابتسامة: عادي يا اسامه 
اسامه هز رأسه وزود السرعه 
سيف: كنتى بتقولى اي يا روحى 

رنيم رأت ان سيف مشغول لتقول: ولا حاجه يا حبيبي سلام 
رنيم اغلقت الهاتف والشاحنه اصطدمت بالعربيه من الخلف 
رنيم بخضه: في أي 
اسامه: مش عااارف بس الظاهر الشاحنه ده ناويه على قت"لنا 
رنيم بصدمه: أي 
الشاحنه بدأت تخبط في العربيه من وراء واسامه بدأ يزود السرعه اكتر 

ياسمين بحماس: الضر"به القاضيه بقاااا 
أحمد زود السرعه وقال بابتسامه شيطا"نية: الوداع يا حلوه 
احمد قاد الشاحنه باقصي سرعه ورنيم قالت: اسامه وقف العربيه 
اسامه: مش هينفع يا مدام ٠٠٠٠٠لو وقفت العربيه هنمو"ت فورا 
رنيم مسكت تليفونها ورنت على سيف مجدداً 
سيف وضع السماعه في ودنه وقال: اي يا قلبي

رنيم بصوت مقطع: س س سيف 
سيف قام وقال بخضه: رنيم 
وفجاه التليفون وقع من  ايد رنيم بعد انا دخلت الشاحنه في العربيه من الخلف  
العربيه لفت برنيم واسامه عده مرااااات
_عااااااااااااااااااا















ياسمين بابتسامة: اخيراااا 
احمد ابتسم بخبث وقال: بعد الجوله ده اعتقد ما"تواا 
ياسمين: طب وقف العربيه خلينا نطمن 
احمد هز رأسه وحاول يوقف الشاحنه لكن معرفش ليقول: الشاحنه شكلها مفيهاش فرامل 
ياسمين بصدمه: انت بتقول اي 
أحمد حاول يفتح الباب لكن معرفش وياسمين كذلك 

ياسمين بصت قدامها وقالت بصدمه: في في جبل قدامك 
أحمد بص قدامه أيضا وانصدم حين رأي الجبل 
ياسمين واحمد حاولوا يفتحوا الباب وياسمين بدأت تصرخ بأعلى صوت 
وفجاه الشاحنه وقعت من فوق الجبل لتصرخ الياسمين بأعلى صوت: عااااااااااااااااااااا

بعد عده ثوانى الشاحنه انف"جرت لتعلن عن وفا"ه أحمد وياسمين 

هل رنيم ما"تت ؟ توقعاتكم
انتظرونى يوم السبت ان شاء الله ⁦♥️⁩⁦♥️⁩





تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق