رواية قسوة العشق الفصل الثاني 


-ده عقا*ب اللي يخالف أوامري  يا دنيا !!..
صرخ فيا وانا ماسكة  خصلات شعري بإيدي   وببكي بعن*ف قلبي كان واج*عني اووي ...وفي وقتها كر*هته اكتر من اي حاجة في حياتي ...كر*هته اووي وكنت بتمني مو*ته بتمني اشوفه يتع*ذب زيي ...سابني وطلع من الشقة وقفل عليا الباب بالمفتاح كالعادة ...قومت وانا حاسة جسمي كله مك*سر كنت بعيط من الالم ...الا*لم في قلبي كان أسوأ من الا*لم في جسمي ...كنت حاسة أنه انت*هك كرامتي ورماها علي الأرض ...حسيت اني مجرد ممسحة ليه أو حاجة يفضي فيها غض*به وقدام المرايا شوفت حقيقية اني عمري ما كنت مرات عمر إنا كنت كيس الملاكمة بتاعه عشان يفضي فيه اي ضغط بيتعرضله أو يفرغ في امرا*ضه ....مسكت التليفون وبدأت اعيط جامد وانا بتصل بأهلي رد ابويا بصوته القوي واول ما رد انه*ارت من العياط وكلامي مكانش مفهوم ...
-دنيا مالك!
قالها ابويا فهديت نفسي وقولت :
-بابا الحقني يا بابا عمر هيق*تلني ...قص شعري خالص وضر*بني  جامد وحب*سني ...ابوس ايديك بلغ البو*ليس وتعالي أنا ...












-ايه اللي انتي بتقوليه ده ؟!!عايزة تحبسي جوزك وتفض*حينا ...والله لو عملتي كده يا دنيا لأتبري منك لحد ما امو*ت ...وايه يعني ضر*بك انا كنت بضر*ب امك عادي ...اكيد انتي غلطتي ...
حطيت ايدي علي بوقي ومكنتش مصدقة هو بيقول ايه :
-يا بابا بقولك هيق*تلني!!!
-عمر بيحبك وهو بيعمل كده من حبه ليكي ...عايز يشد علي ودنك شوية عشان تتظبطي ...لما يجي جوزك اعتذريله وخليكي تحت رجله هو سندك ...
قفلت التليفون وانا ببكي ....كنت متوقعة ايه يعني؟!  ... إذا كان مرة روحتله مض*روبة ورجعني ...روحت علي السرير ونومت وانا بعيط ....









...
مرت الايام وانا مبتكلمش مع عمر خالص بعمل الحاجة من سكات ولما يجي يلمسني كنت بتمني اني امو*ت ..كنت دايما بلبس الحجاب في البيت عشان مشوفش شعري اللي قصه وانقه*ر عليه ...في صلاتي دايما كنت بدعي لاما يم*وت هو أو ام*وت انا ...مر شهرين واحنا علي الحال ده وانا بحاول اتلافي اي حاجة تضايق عمر مني ...ولما كان بيكلم ستات علي تليفون كنت بقفل ودني ومبهتمش....في يوم ...
خلصت صلاة ولقيته قدامي واقف مبتسم ابتسامته السخيفة قلبي اترج فقرب مني وهو بيمسك أيدي وقال :
- حرما يا حبيبتي ...
هزيت راسي بر*عب ابتسم هو وقال:
-بحب نظرة الر*عب في عينيك يا دنيا بتكون اجمل نظرة بشوفها منك ...بحب احس انك عاملالي حساب ..عارفة ..
حط أيده علي رقبتي وقال وهو بيخن*قني براحة:
-انا بحب اضر*بك ...بصراحة بتلكك عشان اضر*بك ...بحس بمتعة رهيبة وانا بسمع عضمك الضعيف بيصرخ من الا*لم ...
عيوني دمعت بقه*ر كنت اتمني اكون قوية زيه عشان اشو*ه وشه ...








طلع حاجة من جيبه وقال:
-خدي ده اختبار حمل اعمليه دلوقتي...
بلعت ريقي فقال:
-انا شبه متأكد انك حامل ...
حسيت  ان الدنيا لفت بيا ودموعي نزلت ...اني اكون حامل من المج*نون ده حاجة مكنتش عايزاها ابدا ...
-يالا اعمليه ...
صرخ في وشي وروحت بسرعة اعمله ....
...
بعد دقايق كنت ببص للنتيجة وانا بعيط ...أنا حامل ودي كانت المصيبة الأكبر ...شد عمر الاختبار وضحك وقال:
-كنت متوقع ...
رمي الاختبار علي جنب ومسك وشي وهو بيقول بخبث :
-ده ابننا اللي هيربط بيننا للابد يا دنيا ...بالطريقة دي انتي مش هتقدري تهربي مني !!!


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق