رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الواحد و الثلاثون 



سيف مسك ايد اسامه وقال: أسامه انا عايز اعرف كل حاجه وعايز اعرف مين اللى كانوا في الشاحنه 

اسامه هز رأسه وقال: للأسف مشوفتهمش يا بيه 
سيف بغضب: ازاى 

اسامه بص لتحت وقال: أنا اسف يا بيه بس حقيقي كنت خايف على المدام رنيم عشان كده مركزتش معاهم 

سيف: أنا اسف مكنش ينفع اتعصب عليك 
سيف قام وكان على وشك المغادره ولكن صوت اسامه أوقفه: اعتقد المدام رنيم شافتهم ممكن تسألها 

سيف استدار وقال: للأسف فقدت ذاكرتها 
حينها الدكتور دخل وقال: كفايه كده يا أستاذ يا ريت تتفضل برا عشان المريض يرتاح 

سيف هز رأسه وطلع وقال: ليه مفكرتش في كده ؟ اكيدا رنيم شافت اللى في الشاحنه 
سيف خد نفس عميق وقال: ذاكرتها ترجع بس وكل حاجه سهله 

رنيم دخلت في سيف اللى مسك ايدها عالطول قبل ما تقع
رنيم انعدلت وقالت: انت بتعمل اي هنا 
سيف كان محدق فيها بشده ورنيم شاورت بايديها وقالت: انت كويس

سيف استفاق من شروده وقال: كنتى بتقولى اي ؟ 
رنيم هزت رأسها وقالت: ولا حاجه عن اذنك 
سيف مسك أيدها قبل ما تغادر وقال: مش كفايه كده ولا أي

رنيم ضمت حواجبها وسيف اقترب منها وقال: مش كفايه عذا"ب بقااا 
نبضات قلب رنيم ازدادت أوى وسيف وقف قصدها وقال: انا من غيرك ولا حاجه يا رنيم 

رنيم بصت في عيونه وسيف مسك أيدها وقال: نفسي ترجعى رنيم اللى اعرفها 
رنيم حست بألم شديد في رأسها وسيف قال: نفسي اخدك في حضنى واقولك انك وحشتينى أوى 

رنيم وضعت أيدها على رأسها وبدات تتالم بشده 
_عاااااااااااااا 
سيف فاق من متخيلاته وهز رأسه وقال: لا لا مستحيل 
رنيم هزت رأسها وقالت: انا اتاكدت انك شخص مجنون 

رنيم تركت سيف ومشت وسيف قال: أوعك يا سيف الدكتور قال بلاش تضغطوا عليها 
سيف بحزن: طب لحد امتى ؟ مر يوم كامل ورنيم متذكرتش حاجه والدكتور قال انها هتتذكر خلال يومين بالكتير 

في مكان يتصف بالطبيعة الخلابة فكانت الخضره تزين أرضه وصوت العصافير التى تصدر اصوات جميله تجذب الأشخاص لسمعها ⁦♥️⁩ 

حمزه نزل من العربيه وميرال نزلت أيضاً وقالت: احنا بنعمل اي هنا ؟ 
حمزه فتح شنطه العربيه واخرج سجاده صغيره وفرشها على الأرض 

ميرال ربعت أيدها وبقت تراقب الحمزه لكى تعرف ماذا يفعل
حمزه اخرج شنطه طعام وقعد على السجاده ونظر لميرال الواقفه والمحدقه بيا بشده 

حمزه: هتصورنى ولا أي ؟ 
ميرال استفاقت من شرودها وقالت: لا بس مستغربه أوى 
حمزه وضع ايده على خده وقال: وممكن اعرف مستغربه من أي 
ميرال قعدت جنبه وقالت: مكنتش متخيله ان يطلع منك كل ده 

حمزه فتح الشنطه واخرج منها الطعام وقال: للدرجه ده أنا شخص سيئ 
ميرال: مش قصدي بس اللى يشوف معاملتك معايا الصبح ميشوفكش دلوقتى 

حمزه بصلها وقال: كنتى عايزانى اعمل اي لما واحد يرن على مراتى بليل ويقولها ٠٠٠٠٠٠٠ 
ميرال: كمل سكت ليه 
حمزه: شوفتي مين اللى بيبدا الأول 
ميرال قامت وقالت بتافف: أنا مش عارفه وافقت اجى معاك ليه مع انى عارفه انك شخص مستفز اوى 

حمزه قام أيضاً وقال: والله ما في حد مستفز غيرك ومش بس كده بتعشقي النكد 
ميرال شاورت على نفسها وقالت: أنا بعشق النكد بردو 
حمزه قبض أيده وقال: عارفه انا الغلطان انى حبيت اعملك مفاجاه بس كان لازم افكر الأول قبل ما اخد الخطوه ده 

ميرال: ومين قالك تعمل يا حبيبي 
حمزه: تعرفي ان معجبينى كانوا معاهم حق لما قالوا اننا مش لايقين على بعض خالص 
ميرال بغيظ: وطالما معاهم حق بتتجوزنى ليه 
حمزه سحبها من ايدها وقال بهمس: مش يمكن عشان بحبك 

ميرال بارتباك: متغيرش الموضوع 
حمزه رجع خصلات شعرها خلف ودنها وقال: بلاش القلب القاسي ده 
ميرال: خلاص ماشي 
حمزه طبع بوسه على خدها وقال: هي ده البنت اللى بحبها 
ميرال قعدت على السجاده وقالت: اي الاكل ده ؟ 

حمزه قعد جنبها وقال: بصي يا ستى ده سندوتشات كريب عشان عارف انك بتحبي الكريب 
ميرال: اممممم 
حمزه ازاح الغطاء من على العلبه وقال: وده كشري مصري حار
ميرال قاطعته وقالت: وفين البرجر 
حمزه: ومن امتى وانتى بتحبي البرجر يا قلبي 

ميرال بغضب: من النهارده حبتوا من النهارده 
حمزه بنفاذ صبر: مش ملاحظه انك بدوري على الناقص عشان تتخانقي معايا 
ميرال مردتش وحمزه مسك أيدها وقال بهدوء: ممكن اعرف بتتكلمى معايا كده ليه ؟

ميرال بحزن: عشان كسرت التليفون والخط 
حمزه خد نفس عميق وأخرج من جيبه هاتف وقال: اتفضلى يا ستى 
ميرال خدت منه الهاتف وحمزه قال: 
_ Apple iPhone 13 Pro Max

ميرال كانت فرحانه أوى وقالت: فين العلبه بتاعته 
حمزه: جديد متقلقيش 
ميرال: أتأكد بردو يا حبيبي 
حمزه بهدوء: في العربيه 
ميرال جرت على العربيه وفتحت الباب واخرجت العلبه فعلاً 
ميرال: عاااااااااااااا ده جديد فعلاً

حمزه وضع ايده على رأسه وقال: أنا اللى جبتوا لنفسي 
ميرال جرت على حمزه وفجاه اختل توازنها ووقعت عليا 
حمزه: عااااااااا يا عمودي يا فقري 
ميرال ضر"بته على صدره وقالت: أنا مش سمينه اوى كده 
حمزه بص في عيونها وقال بابتسامه: طبعاً يا روحى 

ميرال قامت عالطول وقالت: فين الخط واوعك تقولى نسيت 
حمزه انعدل ووضع ايده على ضهره وقال: لازم خط يعنى
ميرال وضعت أيدها عند خصرها وقالت: يبقي مالوش لازوم التليفون بقاا 
حمزه لكى يعصبها: أنا بقول كده بردو وبعدين ده غالى أوى هاتى يلاا 

ميرال وضعت التليفون خلفها وقالت: فين الخط يا حمزه 
حمزه قام وقال: الخط في التليفون على فكره 
ميرال فتحت التليفون عالطول وقالت بفرحه: ده بجد !!
حمزه: شوفتى انك دايماً ظلمانى 
ميرال حضنته وقالت: انت حبيبي يا ميزو 
حمزه زقها وقال: دلوقتى بقيت حبيبك عشان تعرفي انك ماديه 

ميرال فتحت فمها وقالت: انا ماديه ؟ على فكره انا مش ماديه ولا حاجه وبعدين اي واحد مكانك كان هيعمل كده اوعك تنسي انك كسرت تليفونى وخطي امبارح وده تعويض
حمزه: انتى بتسمى تليفونك الكحيان ده تليفون يا بنتى ده كان شغال ببركه ربنا 

ميرال رمت التليفون على الأرض وقالت: انت هتعيرنى من دلوقتى ولا اي 
حمزه مسك التليفون وقال: ينهار اسو"د انتى لو تعرفي تمنه قد اي مش هتعملى كده 








ميرال وضعت أيدها عند خصرها وقالت: قد أي يعنى ؟ اربعه ولا خمسه 
حمزه قام وقال: اللى رمتى على الأرض ده ب ٢٨ الف

ميرال: ليه أن شاء الله ليا رجلين ولا أيدين وبعدين ماله النوكيا بيقول الو بردو 
حمزه وضع التليفون في جيبه وقال: عايزه نوكيا من عيونى 
ميرال كانت رايحه تمد ايدها في جيبه ولكن حمزه مسك ايدها وقال: مكنش عجبك من شويه 

ميرال: هات تليفونى يا حمزه 
حمزه: تليفونك 
ميرال بغضب: حمزه هات التليفون 
حمزه اخرج التليفون من جيبه ووضعه في ايد ميرال وقال: اقسم بالله لو شوفتك بتعملى كده تانى لأكون واخده منك 
ميرال بابتسامه: حاضر 

حمزه بتافف: جاتك القرف وانتى نكديه 
ميرال وهى بتحاول تتصور: بلاش تغلط يا حبيبي 
حمزه خد نفس عميق ونام على السجاده ووضع ايده خلف رأسه وقال: تعالى أتأملى في الطبيعه ده 
ميرال وهى رافعه التليفون لفوق أوى: استنى اتصور 
حمزه بصلها وقال: اقسم بالله مجنونه 

بعد شويه 
ميرال التقطت العديد من الصور لتقول: لما ارجع هتصور بردو 
حمزه غمض عيونه وميرال نامت جنبه وقالت: انت هتنام ولا اي يا ميزو ؟ 
حمزه: صداااااع 
ميرال: برشام صداع 

حمزه فتح عيونه وقال وهو بيكز على سنانه: انتى صدااااع
ميرال: احم ليه عملت اي 
حمزه مسك فمها بايده وقال: وربنا قرب يشتكى منك ريحي شويه عشان خاطر الله والوطن 
ميرال: اهدااا طيب 
حمزه نام على جنبه وقال بصوت منخفض نسبياً: للأسف مالقتش حد يضر"بني بالجزمه ويقولى بلاش ده بالذات 

ميرال حضنته من ضهره ووضعت رجليها على بطنه وقالت: بتكلم نفسك ليه وانا موجوده 
حمزه وهو بيبعد رجليها عنه: واحد مجنون معلش 
ميرال حضنته جامد وقالت: بس انت مش مجنون يا حبيبي 
حمزه ابتسم وميرال مكملاً على كلامها: انت عبيط بس 

حمزه زقها وقال: ان شاء الله ده اخر مفاجاه اعملها ليكى 
ميرال بحزن طفولى: ليه بس؟
حمزه انعدل فكان منزعج منها جدآ 
ميرال وضعت رأسها على كتفه وقالت: خلاص حقك عليا وصحيح شكرا على المفاجاه الجميله ده !!
حمزه باسها على رأسها وقال: تعرفي لما بتكونى هاديه كده بتبقي لطيفه أوى 

ميرال ابتسمت وقالت: بقولك أنا جعانه أوى ما تيجى ناكل قبل ما الاكل يبرد
حمزه ابتسم أيضاً وقال: يلاااا 
ميرال مسكت ايد حمزه وقالت: بحبك ⁦♥️⁩
حمزه ابتسم وقال: اي الكلام الحلو اللى بيطلع فجاه ده 
ميرال حضنت حمزه وقالت: ده اقل حاجه ممكن اقولها يا حبيبي 
 
حمزه وضع ايده على شعرها وقال: آمال كان مالك من بدري 
ميرال دفنت وجهها في صدره وقالت: ما أنا قولتلك عشان التليفون
حمزه ابتسم وقال: كل ده عشان التليفون 
ميرال بصت في عيونه وقالت: زعلت من تصرفاتك معايا 
حمزه مسك أيدها وقبلها بكل حب وقال: تعرفي أنى بحبك أوى يا مجنونتي 

ميرال حضنته جامد أوى وقالت: وانا بعشقك يا مغرور 
حمزه ابتسم وقال: مش هناكل ولا أي 
ميرال ابتعدت عنه وقالت: يا ريت والله أصلا انا جعانه أوى 
حمزه قعد على السجاده وميرال قعدت جنبه وقالت: انا عايزه ساندوتش كريب 
حمزه ابتسم وقال: حاضر 

ميرال وضعت أيدها على خدها وحمزه مد أيده وقال: اتفضل يا محيرني 
ميرال خدت منه الساندوتش وقالت: تسلم 
حمزه وميرال بدأوا ياكلوا ويضحكوا فكانت لحظه جميله حقا

*على الجهه الأخري*
سيف وصل الشركه وتالين جرت عليا وقالت: في حد منتظرك جوه 
سيف ضم حواجبه وقال: حد ؟ مين ده 
تالين هزت رأسها وقالت: معرفش يا بيه

سيف هز رأسه وقال: طب ابعتى فنجانين قهوه 
تالين هزت رأسها وسيف فتح الباب واتفاجا حين رأي سويلم 
سيف: سويلم بيه
سويلم جري على سيف ومسك أيده وقال بعيون دامعه: بنتى بنتى مختفيه يا سيف 

سيف وضع ايده على كتفه وقال: اهدا يا سويلم بيه وتعالى نقعد 
سويلم قعد على الكرسي وسيف قعد على الكرسي المقابل ليا وقال: انتوا متخانقين ولا حاجه 









سويلم بعيون دامعه: أبدا يا ابنى واليوم اللى اختفت فيا كانت فرحانه أوى وقالتلى انها بتحبنى أوى وطلعت ومن يومها مرجعتش 

سيف: طب معملتش محضر اختفاء ليه ؟ 
سويلم بص لتحت وقال: عملت يا ابنى وللأسف الشرطه موصلتش لحاجه
سيف: بقالها قد اي مختفيه 
سويلم: اسبوع بالظبط 
حين قال السويلم هكذا انصدم السيف ليقول: أنت بتقول اي 

سويلم وضع رأسه بين ايديه وقال: أللى سمعتوا يا أبنى انا خايف اللى يكون جرالها حاجه 
سيف بتفكير: معقول ياسمين اللى حاولت تق"تل رنيم ؟ 
سيف خد نفس عميق وقال: ياسمين بتكره رنيم واعتقد تعملها 

سيف هز رأسه وقال: مش للدرجه ده يا سيف مش للدرجه ده 
سويلم بص لسيف وقال: ياسمين بتحبك أوى يا سيف ومتاكد انك عارف مكانها ممكن تقولى هى فين دلوقتي 
سيف: للأسف معرفش ومشوفتش ياسمين الاسبوع ده خالص 

سويلم قام وقال: طب لو رنت عليك يا ريت تقولى وقولها ان ابوكى خايف عليكى أوى 
سيف هز رأسه وسويلم كان هيقع ولكن سيف مسك ايده وقال: انت كويس ؟ 
سويلم انعدل وهز رأسه وقال بتوهان: اه كويس عن عن أذنك 

سويلم طلع وسيف قلع الجاكيت ووضعه على الكرسي وقعد عليا وقال: معقول ياسمين اللى كانت في الشاحنه ؟ طب لو ياسمين فعلاً مين الشخص التانى 
سيف شعر بصداع شديد اثر التفكير ليقول: لا يا سيف حتى لو ياسمين بتكره رنيم مستحيل يوصل بيها الأمر لكده 

سيف خد نفس عميق وقال: وممكن تعمل كده فعلاً اوعك تنسي ان ياسمين بتحبك وعايزه تفرقك انت ورنيم 
وقتها الباب انفتح ليدخل رامى ويقول: يا صباح الجمال 

سيف أبتسم وقال: صباح النور 
رامى قعد على الكرسي وقال: أخيرا يا جدع وربنا الشركه وحشه من غيرك أوى
سيف: بقولك 
رامى بمزح: خير
سيف: رامى أنا بتكلم جد مش وقت هزارك 

رامى: احم أنا آسف 
سيف خد نفس عميق وقصي كل حاجه لرامى اللى قال: وانا مغمض عينى يا سيف 
سيف: يعنى تفتكر ان هي اللى حاولت تق"تل رنيم 
رامى هز رأسه وسيف قال: طب لو هى فعلاً تعتقد مين اللى كان معاها اقصد مين اللى ساعدها في كده 

قاطع حديث رامى وسيف شخصاً ما طرق الباب 
سيف: أدخل 
تالين دخلت وقالت وهى تنظر لرامى بكل حب: القهوه يا بيه
سيف بعصبية: الضيف جى ومشي وانتى لسه فاكره القهوه 
تالين بصت لتحت وقالت: انا اسفه يا بيه 

رامى خد فنجان قهوه وقال: خلاص يا سيف حصل خير 
سيف فكان متوتر جدا ليقول: حقك عليا يا تالين مكنش ينفع اتكلم معاكى كده 
تالين بصت لرامى وقالت بابتسامه: ولا يهمك يا بيه 
رامى وهو بيشرب القهوه: يا سلام لو دينا هنا كانت مسكتك من شعرك وطردتك برا الشركه 

سيف: اتفضلى !!
تالين طلعت وقفلت الباب وراءها وسيف بص لرامى وقال: وبعدين يا رامى ؟ 
رامى كان شارد تماماً ليقول السيف بصوت عالى نسبياً: راااامى 
رامى استفاق من شروده وقال بخضه: في أي

سيف قام ومسك ايد رامى وقال: تصدق بالله أنا اللى غلطان انى كلمت واحد زيك 
رامى: سيف أهدأ وبعدين كنا بنتكلم بكل هدوء أي اللى حصل بس ؟
سيف ترك ايد رامى وقال: أنا تعبان اوى يا رامى وللاسف البنت اللى كانت بتحس بيا بقت زي الغريب بالظبط بالنسبالي 

رامى بخوف: سيف انت بجد تعبان 
سيف قعد على الكرسي وقال: تعرف انى منمتش الأسبوع اللى فات خالص تخيل انى كنت سهران ليل نهار جنبها
رامى قعد على الكرسي المقابل لسيف وقال: اهدا يا صاحبي وان شاء الله هتكون بخير وبكره تفتكر كل حاجه 
سيف بغضب: بكره امتى الكل بيقول بكره بكره وللاسف بكره مبيجيش يا رامى 











رامى قام وحضنه وقال: اهدااا عشان أعصابك 
دموع سيف نزلت بدون إرادته وقال: مش قادر يا رامى حاسس أنى في حرب يا هطلع منها فائز يا هطلع منها خسران 
رامى: أن شاء الله تطلع الفائز وصدقنى رنيم هتتذكر كل حاجه خلى ايمانك بربنا كبير يا صاحبي 

سيف بص لتحت وقال: ونعمه بالله 
رامى ابتعد عن سيف وقال بمزح: والله وجى اليوم اللى قدرت واحده تخلى سيف كمال النصراوي بنفسه يعياط
سيف مسح دموعه وقال: انت متعرفش أنا بحبها قد اي يا رامى انا كنت همو"ت عشانها 
رامى مسك أيده وقال: متقولش كده وبعدين لما احب اهزر ههزر مع مين 
_ده اللى فارق معاك ؟

رامى حضنه للمره التانيه وقال: لأ طبعاً وبعدين انت عارف غلاوتك عندي قد أي 
سيف ابتسم وقال: تعرف أنى بحبك أوى يا ربيع 
رامى ابتعد عن سيف وقال: بلاش ربيع ده 

سيف قعد يضحك وقال: يا ابنى والله دمك خفيف زي على ربيع بالظبط 
رامى وهو طالع: ماشي يا شاروخان 
رامى طلع وسيف قعد على الكرسي ومسك صوره رنيم الموضوعه على المكتب وقال: واحشنى أوى يا روحى 

*في المستشفى*
_ده كل تقريرات المرضي يا دكتور 
الدكتور خد منها التقريرات وقال: عايزك تشوفي المريض اللى في غرفه ****

رنيم هزت رأسها ورحاب وقتها جرت عليها وحضنتها جامد أوى وقالت: واحشنى أوى يا بت 

رنيم ابتسمت وقالت: انتى اكتر يا قلبي
رحاب ابتعدت عنها وقالت: بس مكنتش أعرف أنك عايشه قصه حب 
رنيم ضمت حواجبها وقالت: قصه حب ؟ 

رحاب هزت رأسها وقالت: بس اقولك الصراحه لايقين على بعض أوى بحسكم كابلز لطيف اوى 
رنيم: رحاب أنا مش فاهمه حاجه 
رحاب بغمزه: عليا الكلام ده بردو 

رنيم: بقولك اي انا مش فاضيه لحواراتك التافهه ده 
رنيم مشت ورحاب قالت: شكلهم عايشين قصه حب في السر 
رحاب خدت نفس عميق وقالت: بس على مين ده انا الممرضه رحاب وائل 

مر الوقت سريعاً واتى الليل 
*في ألمانيا*
ملك طلعت من غرفتها وبصت على غرفه ياسين وقالت: غريب ياسين مطلعش من غرفته النهارده خالص 

ملك خدت نفس عميق وقالت: يمكن يكون مريض ؟ 
ملك وقفت عند الباب وقالت: ويمكن مش عايز حد يزعجه 

ملك هزت رأسها وقالت: لا ياسين مش كده 
ملك طرقت الباب ولم يتم الرد 
_ياسين ياسين 
ملك بصت لتحت وقالت: معقول مش عايز يشوفنى 

ملك زعلت اوى واتجهت نحو غرفتها وفتحت الباب وقفلتوا جامد أوى 
وقتها ياسين رجع من برا فكأن مرهق جدا من الرياضيات التى شارك بيها من أجل ان ينسي ملك 

ياسين فتح الباب وتركه مفتوح 
قلع التيشيرت اللى أصبح مبتل جدا بسبب العرق فهو بذل جهد كبير لكى يخرج منتصر فهو لا يريد ان يكون خاسر في جميع الأحوال 

ملك فتحت الباب وقتها وبصت على غرفه ياسين ولقت الباب مفتوح لتقول: اكيدا كان برااا 

ملك دخلت وقالت بصوت منخفض نسبياً: ياسين ياسين 
ياسين وقتها طلع وقال: ملك 
ملك حين رأته هكذا اتكسفت أوى وقالت وهى مدياه ضهرها: كنت فين أصلا خبطت على الباب كتير ومحدش رد عليا 

ياسين ابتسم وقال: مالك ؟ 
ملك هزت رأسها وقالت: مفيش !!
ياسين وقف قصدها وقال: ملك 
ملك بصت في عيونه وقالت: نعم 
ياسين نظر في عيونها أيضاً التى تجمع ظلام الليل كله 

ياسين: هو أنا لو طلبت منك متسافريش هتسافري ؟ 
ملك فهى تريد ان تسمع تلك الكلمه التى تنتظرها كثيرا: ليه 
ياسين مسك أيدها وقال: أنا شايف ان ده انسب وقت عشان اقولك اللى في قلبي 
ملك وكادت ان ترقص من الفرحه لتقول: قول أنا سمعاك 
ياسين: بس عايز اقولك الأول لو كلامى معجبكيش بلاش تردي لأنك مش مجبره تردي 

ملك: وانا متاكده انه هيعجبنى أوى !!
ياسين خد نفس عميق وقال: ملك أنا عايز اقولك انى بحب
هنا وقد انصدمت الملك لتقول بارتباك: بتحب 
ياسين وهو مازال يتابع رياكشنات وجهها: ايوه بحب واحده طيبه أوى واحده دخلت قلبي من غير استأذن 
ملك حبست دموعها بالعافيه وقالت: اعتقد أنها محظوظه أوى 












ملك كانت على وشك المغادره ولكن ياسين مسك أيدها وقال: ليه 
ملك وضعت أيدها على قلبها فكانت على وشك الانهيار: لانك بتحبها 
ياسين وقف خلفها وقال: بس أنا اعتقد أن أنا المحظوظ لو طلعت بتحبنى 

دمعه فرت من عين ملك ولكن مسحتها عالطول وقالت: وأنا واثقه انها بتحبك 
ياسين ابتسم وقال: طمنتينى !!
ملك بصوت مقطع: أنا لازم امشي عن عن أذنك 
ملك طلعت عالطول وياسين قال بانتهاد: ملك استنى أنا لسه مخلصتش كلامى 
ملك جرت على اوضتها وقفلت الباب واترمت على السرير وقعدت تعياط 

ملك وكانت تحدث نفسها: مش قولتلك انه مش بيحبك 
_وبعدين هيحبك على أي انتى مش شايفه نفسك 
ملك قامت ووقفت قدام المرايه وقالت: ايوه فعلاً هيحبنى على أي في بنات احلى منى بكتير 
وقتها معتز دخل وقال: اي يا حبيبتي برن عليكى مبترديش ليه
ملك مسحت دموعها عالطول وقالت: عامله التليفون صامت في حاجه ولا اي

معتز قرب منها وقال: ملك انتى بتعياطى ؟
ملك بارتباك: بعياط لا طبعاً 
معتز وضع ايده على خدها وقال: آمال أي الدموع ده
ملك: في في حاجه دخلت في عيني بس مش عارفه أي هي
معتز: ملك انتى زعلانه عشان هنرجع مصر بكره 
ملك ابتسمت وقالت عكس ما بداخلها: بالعكس أنا فرحانه أوى وبعدين توته وحشتنى اوى 

معتز ابتسم وقال: طب يلا عشان ناكل 
ملك نامت على السرير وقالت: بالهنا والشفا على قلبك يا حبيبي 
معتز ضم حواجبه وقال: وانتى مش هتاكلى ؟ 
ملك شدت البطانيه عليها وقالت من تحت البطانيه: لا انا مش جعانه 
معتز: تمام براحتك 
معتز طلع وملك طلعت وجهها من تحت البطانيه وقالت: لازم ارجع مصر مينفعش اقعد هنا اكتر من كده 

---------------------------------------------------------بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------------------------------
*في المستشفى*
رنيم طلعت ورحاب قالت: الحليوه منتظرك برا
رحاب مشت ورنيم قالت بعدم فهم: الحليوه ؟ قصدها مين بالحليوه 















رنيم بصت قدامها لقت سيف في انتظارها 
رنيم راحت عند سيف اللى قال: مريت بجانب المستشفى بالصدفه قولت بالمره اخدك معايا 
رنيم ابتسمت وسيف لم يتحمل بعد لياخدها في حضنه ويقول: وحشتينى اوى 
رنيم كانت في حاله صدمه وعدم استيعاب 

رنيم بتفكير: مسكين اكيدا حبيبته غدرت بياااا 
رنيم وضعت أيدها على ضهر سيف وقالت: اهدااا اكيدا هى الخسرانه 
سيف رفع أحد حاجبيه وقال وهو مازال في حضنها: هي مين

رنيم ابتعدت عنه وقالت: هى مش حبيبتك غدرت بيك 
سيف مستغل تعاطف رنيم معا ليقول: ايوه غدرت بيا تخيلى راحت لواحد صاحبي عشان قرشين

رنيم ابتسمت وقالت: ولا تزعل نفسك اكيدا هى الخسرانه
سيف بغمزه: ليه هى اللى خسرانه ؟
رنيم بارتباك: اقصد يعنى اللى بيدور على الفلوس بيخسر وبعدين الفلوس مش كل حاجه 
سيف حضن رنيم مره اخري وقال: وحشتنى أوى يا رنيم وحشتنى أوى 

رنيم حست بشعور غريب أوى وسيف قال: انا مش واحشك ولا أي 
رنيم: نعم؟
سيف: اقصد انا مش واحشها بقاااا 
رنيم: أنساها وبعدين الحياه مش هتقف عليها
سيف وهو يلمح لها: لا هتقف انتى متعرفيش أنا بحبها قد اي

رنيم ابتعدت عن سيف وقالت: الاشكال اللى زي ده تدوس عليها بجزمتك 
سيف بتمتمه: اهاااا لو مكنتيش فاقده الذاكره 
رنيم: بتقول حاجه 
سيف فتح الباب وقال: اركبي يا رنيم خلينا نخلص من اليوم ده بقااا 
رنيم استغربت طريقه كلامه وقالت في سرها: مش ده سيف اللى اعرفه أنا حاسه أنى بكلم شخص تانى خالص 

سيف: رنييييم 
رنيم فاقت من شرودها وركبت العربيه وسيف ركب أيضاً وقال: اي رايك نتعشا في مطعم 
رنيم ضمت حواجبها وقالت في سرها: اي اللى اتغير بين الثانيتين دول من شويه كان حزين أوى على حبيبته ودلوقتى ولا فارقه معاااا 

_رنيييييم 
رنيم استفاقت من شرودها للمره التانيه وقالت: لا شكراً أنا مش جعانه
سيف شغل العربيه وقادها باقصي سرعه ورنيم كانت تنظر له باستغراب

في الطريق
سيف كل شويه كان بيبص عليها فكان لا يكتفي من النظر اليها
رنيم بصت قدامها وجدت اربع شباب واقفين في منتصف الطريق
رنيم وضعت أيدها على أيد سيف وقالت بصريخ: سيف استنى 
سيف داس فرامل عالطول ورنيم نبضات قلبها ازدادت أوى 

سيف بصلها وقال: انتى كويسه
رنيم هزت رأسها وسيف فتح باب العربيه ونزل وقال: خير
الشاب زق سيف وقال: اتكلم عدل يا حلو 
سيف قبض أيده وبكل قوته ضر"ب تلك الشاب بالبوكس في وجهه 
الشاب وضع ايده على فمه وجد د"م ليقول: شكلك عايز تمو"ت 

رنيم فتحت الباب وجرت على سيف ومسكت في هدومه من وراء















الشاب نظر لرنيم من الأسفل للأعلى وقال: اوبااااااا مين القمر 
سيف وقد اصبح اعمى من الغيره اللى اشتعلت بداخله ليضر"ب تلك الشاب قلم يسكنه في الأرض 

الشاب وهو يتالم: انتوا واقفين تتفرجوا يا بها"يم
شابين هج"موا على سيف وبدأت المشاجره بينهم 
سيف: رنيم اركبي العربيه
رنيم هزت رأسها وقالت: لا مش هسيبك 
سيف بزعيق: رنيم اركبي العربيه 
رنيم جرت على العربيه وكانت رايحه تركب فعلاً ولكن الشاب اللى كان واقع على الأرض قام ومسك أيدها ووضع السكينه على رقبتها وقال: أي رأيك بقااا

سيف هز رأسه والشابين قاموا من على الأرض ومسكوا سيف من دراعه 
_اعتقد الحلوه أهم من العربيه والتليفون والمحفظه 
ثم نظر الى ساعه سيف وقال: والساعه 
سيف بلع ريقه بصعوبه ووضع ايده في جيبه واخرج مفتاح العربيه ورمى على الأرض 
_خد المفتاح يا ابنى 

بالفعل خد المفتاح وسيف قلع ساعته ورمها على الأرض أيضاً وقال: التليفون في العربيه
الشاب مشي ايده على دراع رنيم مما أثار غضب السيف اللى قعد يزعق بصوت عالى جدآ
الشاب قعد يضحك وقال: خلاص أهدااا 
الشابين كانوا ماسكين في سيف جامد أوى والشاب الآخر قال: أركب العربيه وشغلها يا أبنى 

بالفعل ركب العربية وشغلها والشاب اللى ماسك رنيم زقها لتترمى في حضن سيف 
شغلوا العربيه وماشوا وسيف وضع ايده على خد رنيم وقال: انتى بخير يا روحى 
رنيم حضنت سيف وقالت بصوت مقطع: كان كان عايز
سيف وضع ايده على شعرها وقال: اشششش
وفجاه صدر صوت رعد وبرق 

رنيم انخضت وسيف قال: أنا جنبك يا روحى متخافيش من حاجه
الدنيا بدأت تمطر ورنيم حست بتقل في رأسها وأصبحت الصوره مشوه قدامها 
رنيم اغمى عليها في حضن سيف
سيف: رنيم رنيم 
سيف انصدم حين راها فاقده الوعى ليضر"بها بخفه على خدها ويقول: رنيم ردي عليا رنيم

سيف حمل رنيم بين أيديه وبص حواليا وقال بصوت جهوري: مفيش حد هناااا 
وفجاه ظهر ضوء من بعيد
فكانت ست كبيره حامله كشاف في أيدها 
سيف جري عليها وقال: ستى ستى رجاءا ساعدنى مراتى مراتى فقدت الوعى فجاه 












الست بصت على رنيم ووضعت أيدها على جبينها وقالت: حرارتها مرتفعه أوى لازم اعملها كمادات بسرعه 
ثم كملت: تعالى معايااا يا أبنى 
سيف راح معاها فعلاً والست فتحت الباب وقالت: معلش لو البيت مش نضيف 
سيف هز رأسه والست شاورت على السرير وقالت: حطها هنا يا ابني 

سيف وضع رنيم على السرير والست قالت: هروح اجيب مياه عشان اعملها كمادات 
سيف هز رأسه والست مشت 
سيف قعد جنب رنيم ووضع ايده على جبينها وقال: ازاى متقوليش ان حرارتك مرتفعه 
سيف بغضب: عالطول مهمله في صحتك 

الست جت وقالت: أبعد شويه يا أبنى 
سيف بعد فعلاً والست بدأت تعمل كمادات لرنيم وقالت: أن شاء الله بعد الكمادات ده حرارتها هتنزل
سيف ابتسم وقال: أن شاء الله

بقلم دعآء حجآج
بعد مهله من الوقت
الست بدات تغمض عينها فالنعاس بدأ يغلبها
سيف مسك أيدها وقال: ستى روحى ارتاحى انا ههتم بيها 
الست ابتسمت وقالت: لو احتاجت أي حاجه قولى 
سيف هز رأسه والست قامت وتركت السيف يهتم بالرنيم 

سيف بدأ يعمل لرنيم كمادات وقال: الحراره مش راضيه تنزل أعمل اي دلوقتى يا رب
سيف وضع الفوطه على جبين رنيم وقال: دايماً بتخوفنى عليكى 

بعد شويه
سيف وضع ايده على جبين رنيم وقال بابتسامه: الحرارة نزلت أخيرا 
سيف قرب من رنيم وباسها من جبينها وقال: بحبك أوى يا روحى 
سيف قام ووضع البطانيه على رنيم 
سيف قعد على الكرسي وكان طول الليل سهران فكان خايف أن تفيق في أي وقت

سيف كل شويه يضع ايده على جبينها فكان خايف ان ترتفع درجة حرارتها مره اخري 
(في صباح يوماً جديد)







رنيم فتحت عينها وقالت بصوت مقطع: س س سيف
الست ابتسمت وقالت: حمدالله على السلامه 

رنيم أول ما شافت الست قامت عالطول وقالت: انا فين ؟ 
الست مسكت أيدها وقالت: انتى خايفه من اي 
رنيم: سيف فين 
الست قامت وقالت: بيعمل مكالمه اخد تليفونى عشان يرن على والده 
رنيم كانت طالعه ولكن الست مسكت أيدها وقالت: رايحه فين يا بنتى 

رنيم شالت ايد الست وطلعت برا عالطول ووجدت سيف واقف وبيتكلم في التليفون 
رنيم بعيون دامعه: ابو تيااااا 
التليفون وقع من ايد سيف وقال بفرحه: رنييييم


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق