رواية قدري الفصل الثالث 



يعني اي يقولي مش فاضي للعب العيال ده
قالتها بعصبيه وهي بتلف في الاوضه وبداخلها نار من اهماله ليها وطريقته معاها اللي دايما شايفاها منه من ساعت ما اتخطبو
امها بضيق .. ما تقعدي يا زف*ته
عبير بنرفزه.. ماهو الموضوع علي كيفك ما انتي مش حاسه باللي جوايا
امها بسخريه.. علي أساس انك بتحبيه وكده بلاش نضحك علي بعض يا عبير انا اكتر واحده فاهمه دمااغك
عبير بخبث .. طب كويس انك فاهمه دماغي لأن اللي جاي خراب علي الكل 

بصتله وجوايا الف حاجه والف سوال راجع بعد كل اللي عمله فيا وفي قلبي راجع بعد ما كان أول حد احبه واثق فيه ويبعني عشان مرضي 
بصتله بقرف وعصبيه 
اي اللي جابك ؟ جي تشمت فيا وتقولي اني واحده أيامها معدوده وتموت وانك لسه قدامك مستقبلك ومش فاضي تستحمل واحده مريضه زيي
هو بتمثيل.. كنت غبي معرفش اني بحبك كده
هي بضحكه عاليه.. تصدق انك ضحكتني يراجل ده انت جبت السكر ده منين
هو بهدوء عكس الغيظ اللي جواه.. دهب سامحيني وانا هعوضك عن كل ده بس سامحيني
دهب بنبره قويه وصوت عالي .. غور من هنا  ومشوفش وشك تاني كفايا وجع..







وقبل ما اكمل كلمتي لاقيته خرج من الغرفه وبيبصلي بفزع بان علي وشه وبيبص ل (خالد) بغضب
حمزه وهو بيقرب بملامح غاضبه.. في اي واي الزعيق ده وبصلي بهدوء وسألني بحنان هز قلبي من مكانه
دهب حد زعلك
خالد بسغراب من نبره صوته..مين انت يا اخ وازاي تدخل بيناا
حمزه بصله من تحت وفوق .. انا اللي مفروض اسال انت مين واي اللي موقفك معاها 
خالد بثقه ..انا ابقي حبـ..
وقبل ما يكمل كانت دهب مسكه دراع حمزه 
حمزه بصلها بصدمه وجسمه قشعر من لمستها لي
دهب بتوتر .. حمزه معاد العلاج جه من بدري يلا 
حمزه بصلها بغموض وبص لخالد بقرف ومسكها من ايديها ومشي 
دهب بصت علي ايده اللي مسكه ايديها بصدمه وإحساس حلو اتمكن منها لدرجه انها نسيت خالد اللي واقف مصدوم من كل اللي بيحصل قدامه 
عند حمزه دخل بيها اوضه الاستراحه عشان جواه فضول يعرف سبب نرفزتها وأنها خدته ومشيت كده
دهب بستغراب.. هو اي اللي جبنا هنا دي مش اوضه العلاج
حمزه بهدوء وبابتسامه خطفت قلبها للمره التي لا تعلم عددها.. ممكن نتكلم واعرف ده يبقي مين وليه كنتي بتزعقي معاه كده
دهب اتوترت ومعرفتش تحكيله فقررت تتهرب لانها مش عايزه تبان ضعيفه قدام حد تاني.. هو انت مالك دي حياتي وبعدين ازاي تتجرأ وتمسك ايدي كده
حمزه بصدمه من طريقه كلامها.. أحم انا اسف بس حسيته مضايقك وقولت اقف جمبك وانا اسف 
وسابني ومشي فضلت وقفه مكاني وانا متعصبه من نفسي اني ازاي أكلمه كده وليه أحرجته قررت اني اتاسفله خرجت من الاوضه وكنت ريحه الاوضه اللي بيكون فيها دايما لاقيته قاعد بيلعب بكوره وهو مدايق اوي
دخلت ابتسم واهزر.. جرا اي يا قمر انت زعلان لي
بصلي بقمصه كده بس بصته خطفت قلبي الواد فعلا قمر😂 
هو بنبره تشبه الاطفال لمه بيكونو زعلانين.. عشان قولتلي ملكش دعوه 
هي بمزح.. بهزر ياجيمي اي مبتهزرش
ضحك بصوت عالي.. لا بهزر يا قمر 
اتكسفت وابتسامت بفرحه كده
دهب .. يعني خلاص مش زعلان
حمزه.. لو عرفت ده مين وزعلك ليه مش هزعل
دهب فكرت وكانت لسه هتقوله لاقت الممرضه دخلت تطلبها وده انقذها من اللي كانت هتقوله استاذنته وجيت امشي لقيته بينادي عليا
حمزه .. استني يا دهب 
لفيت وببصله لقيته بيبتسم بحنان وبيقرب مني
حمزه .. انا داخل معاكي 
بصتله بصدمه وانا فرحانه اوي من جوايا أن في حد هيكون جمبي  هو انا اه مش هشوفه بس هحس ان في حد جمبي احساس احسن من الوحده اللي كنت فيها طول فتره علاجي
دخلت انا وهو ونمت علي السرير والدكتور بدا يحضر الكيماوي وانا مغمضه عيني وعماله ادعي ربنا فجاه لاقيت ايد بتطبطب علي ايدي ببص لقيته هو وبيبصلي بقوه وكأنه بيقويني قرب مني ولاقيته بيقولي بصوت حنين








انا جمبك ومش هسيبك وده مجرب تعب وهيروح انا جمبك يا دهبي
بعدها محستش بحاجه لاني اتخدرت وكل اللي في دماغي كلامه لدرجه اني محستش بوجع الكيماوي زي كل مره 

عند عبير كانت بتسوق عربيتها وريحه لحمزه المستشفي وصلت وسألت الاستعلامات
عبير بتناكه.. يا استاذ فين الدكتور حمزه 
العامل بحترام .. قصدك علي الممرض حمزه السيد
عبير .. دكتور ولا ممرض هتفرق معاك هو فين 
العامل بضيق.. في الدور التاني يا فندم
سبته ومشيت وطلعت الدور 
حمزه كان خرج من غرفه دهب ورايح يخلص باقي شغله بس اللي وقفه بصدمه وجود عبير في المستشفي حمزه بضيق.. اي اللي جابك
عبير بخبث.. كل خير يا حمزه


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق