رواية عريس يابوي الفصل الرابع 

الرابع
فرح/جاي ليه برضة! 
أسد/جاي أسرقك
فرح بصدمة/يعني إيه
أسد/عايز أتجوزك
فرح في أفكارها/الله يا جدع! إحلف! يعني شغال حرامي ف مافيا ومش بس كدة لأ كمان إسمه أسد ومن عيلة السيوفي لأ ومش كمان كدة ده عم ضاحي بيضحي انهاردة ده جاي يتقدم لوحده كمان يعني معقول فتى أحلامي بيتجسد قدامي وهقدر أتوبه ونعيش زي الروايات؟ دي أجمل رواية كفاية إنها عني هييي










فرح/طب وبالنسبة للكارنيه بتاع الظابط دانت حرامي
أسد/لأ مهو الكارنيه ده مزيف أنا عامله عشان أعدي ف أي مكان أنا عايزة من غير ما حد يكلمني
فرح/امم قلتلي
قاطعهم دخول عبد العزيز 
عبد العزيز/أنا شايف من أولها إن فيه قبول
فرح/احااج
عبد العزيز/نعم يا أخرة صبري
فرح/هات المأزون
عبد العزيز بصدمة/إحلفي؟ قولي والله؟ يعني أه؟ 
فرح/أه والله
عبد العزيز/لأ! مش مصدق قولي بالله! 
فرح بضحك/إيه يا عبدو انت ما هتصدق ولا إيه؟ 
عبد العزيز/ما هصدق بس؟ حرااام عليكي 25 سنة مش عارف أستفرد بالولية أقولها كلمتين حلوين كل ما أجي أقربلها الاقي اللي في النص بينا منك لله يا شيخة خشي جوا خليني أتفق مع الراجل على تجهيزات الفرح
ضحكت فرح ودخلت أوضتها
وتعدي الأيام لحد ما يجي وقت فرحها واللي كانت قايلة إنها عايزاه فرح بسيط جداً زي أي رواية قرإتها 
منال بدموع فرح/أخيراً جه اليوم اللي هشوفك فيه عروسة يا فروحة
فرح بدموع/هتوحشيني أوي يا ماما
وبعد فرح بسيط وتوديعات من فرح لأهلها
وصلو الڨيلا وفرح دخلت بإحراج شديد
أسد/بصي أنا عارف إنك لسة متعودتيش عليا فـ لحد ما تتعودي بس هنبتدي ننام ف أوض منفصله، وطبعاً لحد ما تتعودي عليا هنتعامل على إننا صحاب
فرح بإبتسامة/كنت لسة هتكلم معاك فـ الموضوع، حقيقي شكراً
أسد بإبتسامة/العفو يا ستي، يلا إطلعي أي أوضة من دول الڨيلا واسعة
فرح/طبعاً يخويا مهو كله من أموال الناس
أسد/بقولك إيه إنتي متجوزاني وانتي عارفة إني حرامي
فرح/خلاص يا سيد عرفنا اللاااه متبقاش قفوش
بدإت فرح تتمشى في الڨيلا وهي بتبتسم وإتفاجإت إن كل حاجة زي ما كانت بتحلم بيها بياض الشقة كله أبيض وفيه رسومات بالإسود والعفش زي ما كانت بتحلم بالظبط ده حتى لما دخلت أوضة من الإوض لقيت في بلكونة ولما دخلت لقيت المرجيحة اللي كانت عايزاها خرجت ودخلت اوضة تانية لقيت بلكونة تانية وفيها مرجيحة تانية فإبتسمت وهي بتقعد عليها بعدين قامت وبدإت تتمشى لحد ما وصلت ولقيت أوضة فاضية دخلت لقيتها مخصصة للصلاة لوهلة ضحكت بسخرية بس إستوعبت إنها كانت بتحلم بده وكان فيه مكتبة كبيرة في الأوضة
إبتسمت وهي بتشد كتاب
فرح/دانا هبات هنا
قعدت تقرأ الكتاب بعدين إبتسامتها أتلاشت وهي بتبص حواليها وبتتنهد
فرح جوا أفكارها/هاه يا فرح؟ حياتك بقت شبه الروايات عايزة إيه تاني؟ مالك خايفة كدة ليه؟ خايفة من ربنا؟ طب مانتي لما جيتي تتجوزي حرامي مكنتيش عاملة في إعتبارك خوفك منه؟، يا ترى هتقدري تغيريه ولا لأ؟
وياترا هتحبيه ولا رميتي نفسك للنار؟ 
بعد شهر وده حرفياً كان أحلى شهر فرح تعيشه، أسد كان كل يوم يوديها النيل وياخدو معاهم رواية يقرأوها وهي بدورها كانت بتبقى فرحانة جداً بسبب إن ده كان حلم من أحلام حياتها










فرح بدإت تحب أسد وأسد كان واقع أصلاً 
أسد/يلا يا روحة أنا رايح الشغل
فرح/عارف إن نسيت الشيبسي؟ هخلي ليلتك بيضة وهسهرك تقرألي إيكادولي وأمانوس وأوبال تاني
أسد/لالالا وعلى إيه مش هنسى
فرح/بس إنت شغال إيه؟ مش ألمفروض الحرامية شغلهم بليل؟ 
أسد بضحكة/لأ منا شغال في شركة عشان محدش يشك في الفلوس اللي معايا دي
فرح/أها، تمام متتأخرش لحسن عملالك مفاجأة
أسد بإبتسامة/خلصانة
خرج من الڨيلا وهي بدورها بدإت تعمل الأكل مهي قررت تعترفله إنها بتحبه
بدإت تعمل الأكل لحد ما الباب خبط ف راحت عشان تفتح وإذ فجأتاً عزيزي القارء فرح شافت جـ"ـثة بمعنى الكلمة
عارفين البنات اللي هي من فوق حجات ومن تحت حجات وشفايفها على وضع البو"سة دول؟ "بصوت سلمى من فيلم عمر وسلمى" هي كدة 
فرح بهمس/العب!، احية يا فرح انتي بنت يا حبيبتي
كملت بص على اللي واقفة قدامها وإتكلمت بهمس وحرقة/بنت إيه بعد المنظر ده دا دانتي أرجل من أسد نفسه 
صافي بدلع/هتفضلي تبرطمي كتير؟ 
فرح/حضرتك مين وعايزة إيه؟ 
صافي بدلع/عايزة أسودي 
فرح بعصبية/أسود مين يا عنيا؟ 
صافي بدلع/أسودي جوزي
فرح بصدمة داخلياً/أحية أحية أحية هي بقت رواية بجد ولا إيه!  


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق