رواية بنت المقابر الفصل الخامس 
انتى حر"قتى بنتى وزقيتها وقعت على الأرض ورأسها اتخبطت في الحيط واغمى عليها كل دا تحت صد"مة سليم

اللي اول مافرح وقعت على الأرض جرى عليها وبدء يفوقها لكنها بقيت في دنيا تانيه خالص 
شالها ونزل بيها كان بيجرى بأقصي سرعه عشان يلحقها 

انا مش عارفه هو بيجرى عليها كدا ليه دا مجراش علي بنته اللي اتحر"قت 








لا وشالها كمان دا عمره ماعملها ليا 
ماشي يافرح لو كان في عمرك بقيه لازم انهيها ليكى

طمنى يادكتور بنتى فيها ايه
ماتقلقش ياسليم بيه هى بخير بس الخبطه جيت صع"به شويه عليها وفي حاجه كمان لازم اعمل محضر بكدا اللي عمل كدا لازم ياخد جزاؤه 
سليم بقلة حيله لا يادكتور مفيش داعى

خلاص براحتك ياسليم بيه بس لازم الانسه تتغذى لان واضح من حالتها ان هى مش بتاكل خالص
حاضر يادكتور 
ودخل عندها وباس ايديها وراسها واعتذر منها وسندها لحد ماقامت ومشيو من المستشفى

اول مارجعوا دخلها اوضتها وسندها لحد مانامت علي سريرها وخرج لمها 
دقيقتين وكان صوتهم مرتفع بطريقه مريبه اكتر من ساعه خنا"ق وصوت عالي 

سليم يتكلم بهدوء ومها ترفع صوتها 

فرحه ببكاء: خلاص يابابا عشان خاطرى انا كفايه بقى لو سمحت







سليم هدى لكن مها لا فأخر ماز"هق سابها ومشي
وجه الليل وسليم رجع متأخر دخل عند فرح وفرحه اتطمن عليهم كالعاده ودخل اوضته لقي مها نايمه 
فنام هو كمان
في الوقت ده مها بتكون بتحلم حلم غريب جدا 
ان اهتمام سليم بفرح دا مش شفقه عليها دا اهتمام خب هو حبها وهيتجوزها واتجوزها فعلا في الحلم وبعد مابتعذ"ب مها وفرحه بتطررردهم برا البيت 

بتصحى مها من نومها مفزوووعه وبتنهج وعرقانه كإنها كانت بتجرى في صحراء 
بتبص علي سليم بتلاقيه نايم بتتسحب بكل هدوء وحذر وبتدخل عند فرح وفرحه وبتشيل مخده وتحطها علي رأس فرح وبتضغط عليه لكن من سوووووء حظها ان في اليوم ده فرحه نيمت فرح مكانها ونامت هى مكان فرح وماتعرفش ان اللي  رأسها تحت المخده دى تبقي فرحه بنتها



تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق