رواية عريس يابوي الفصل السابع 



السابع 
صافي/يبقى يانا يا هي يا أسد
أسد/وأنا هختارها هي، أنا بحبها، إنتي طالق يا صافي
صافي إتعصبت ودخلت اوضتهم تلم حاجتها وفرح بصت بسخرية وإبتسامة نصر ودخلت أوضتها وخرجت بعد فترة وهي ماسكة شنطة هدومها
أسد/على فين! 
فرح/أديني حققت اللي كنت عايزاه وخليتك طلقتها وإختارتني، بس أنا بقى اللي همشي على بيت بابا، وزي ما قلتلك، جيت راكع، ياريت بالزوق ورقتي توصلي
أسد/فرح أنا... أنا إختارتك
فرح بسخرية/والله؟ طب والله حلو،عن إذنك
أسد شدها بعصبية وزعق/إنتي إيه يا شيخة عملتلك كل اللي كنتي عايزاه عايزة إيه مش المفروض البطل الحرامي لما بيخون البطلة وبيرجعلها وبيعتزر بترجعله وبيعيشو حياة سعيدة؟ انتي بقى إيه؟ مش ده اللي كان نفسك فيه؟ مش كنتي عايزة ده؟ ولا لما بقى الواقع بتاعك زعلتي أوي! 
فرح/إنت... إنت عرفت كل ده منين 








أسد بزعيق/مش مهم منين، الروايات مينفعش تتحول لحقيقة يا فرح، وإن كان على طلاقك ف إعملي اللي إنتي عايزاه، بس أنا مش هطلقك وأعلا ما ف خيلك إركبيه، بس حاسبي لحسن تقعي وانتي بتركبي
قالها بسخرية وبعدين هي خرجت بعصبية ودموعها مغرقة وشها ووصلت بيت أبوها وخبطت ف هو فتح
عبد العزيز بصدمة/فرح!! مالك يا حبيبتي! بتعيطي ليه! 
فرح إنهارت أكتر وعياطها ذاد/أنا عايزة.. أتـ.... أتطلق يا با...با
عبد العزيز بصدمة/تطلقي! خير يا بنتي إيه اللي حصل! وتطلقي إزاي يعني! إنطقي إيه حصل 
منال بزعل على حال بنتها/إنتطقي يا فرح عملك إيه الحيـ*ـوان ده
فرح عياطها ذاد ودخلت وقعدت بعدين منال جابتلها ماية وشربت وهديت شوية وبصت للأرض وبدإت تحكي كل حاجة من أول مرة شافته لحد ما جت عندهم
فرح بدموع/كنت سهرانة كالعادة والوقت كان متأخر سمعت خروشة ف البلكونة و.........
حكت كل حاجة
عبد العزيز ضربها بالقلم/يعني كنتي عارفة إنه حرامي وسيبتيه يضحك عليا بكارنيه الظابط؟، أكيد الهانم كانت عايزة تحقق أحلامها وتتجوز الحرامي اللي يتوب على إيدها زي الروايات ف مقالتليش عشان مبوظش الجوازة 
فرح بدموع/بابا أنا...
عبد العزيز بزعيق ومقاطعة/بس بلا بابا بلا بتاع، خشي على أوضتك خليني أشوف حل مع البيه ده وأشوف هيطلقك إزاي وأهي إتحسبت عليكي جوازة وطبعاً إنتي عارفة الناس بتتكلم إزاي عن الست المطلقة ما بالك بقى اللي مطلقة من أول شهرين جواز











فرح عياطها ذاد ودخلت اوضتها بإنهيار وعبد العزيز مسك مويايلة وإتكلم
عبد العزيز بحدة/إنت إزاي تتجرأ تمد إيدك عليها
أسد/يا عمي أنا أسف والله بس هي اللي غلطت وقالت إني مش راجل
عبد العزيز/ إنت هتطلقها وغصب عن عينك
أسد/لالالا طلاق إيه، طب بص يا عمي أنا عايز أقابلك فـ ***
عبد العزيز/تمام جاي أما نشوف أخرتها
عند فرح
كانت بتعيط وبتكلم نفسها جوا أفكارها
فرح جوا أفكارها/مالك؟، زعلانة؟، بتحبيه؟ طب مانتي اللي تستاهلي! جبتي كل ده لنفسك يا فرح! الخيال مينفعش يتحول لحقيقة! موجوعة ليه؟ عشان خانك وضربك؟ طب ومش ده اللي كنتي بتحلمي بيه؟ مش كنتي عايزاه تنين مجنح؟ إيه دلوقت إيه إتغير؟ ولا عشان عالم الروايات بقى حقيقي؟ فعلاً مكانش لازم توقعي نفسك الوقعة السودة دي، أديكي مضطرة أهو تتحمليها، وغصب عن عينك حبيتيه، وأدي قلبك هيتكسر
بعد يومين
موبايل فرح كان كل شوية يرن بسبب إن اسد بيتصل وهي مردتش عليه
سمعت صوت خبط على البلكونة ففتحت لقيته عمال يحدف طوب قفلت تاني قبل ما يتكلم
أسد/فرح ممكن تخرجي وتسمعيني؟ يا فرح أنا بحبك والله العظيم
فرح مردتش عليه وإتنهدت بهدوء وعصبية خفيفة 
الحال ده فضل يتكرر لمدة إسبوع وهي قررت إنها مش هتوقف حياتها عليه
فرح/ماما انا كلمت رحمة وهنتقابل ف مطعمنا المفضل، انا قررت إني لازم أكمل حياتي











منال بفرحة/بجد يا روحى؟ ررحي طبعاً إذنك معاكي
إبتسمت فرح ولبست ميني دريس أبيض وعليه إستريتش إسود وفردت شعرها وحطت روج خفيف ونزلت 
وصلت المطعم لقيت فرح قاعدة فدخلت وأول ما دخلت لقيت اسد بيجي عليها من على الطرابيزة التانية وبيقعد قدامها 
أسد/فرح وحشتيني اوي انا... 
فرح بضيق/هتمشي معايا يا رحمة ولا امشي لوحدي؟ 
رحمة/إديله فرصة وإسمعيه يا فرح 
فرح بحدة/تمام همشي لوحدي 
خرجت فرح من المطعم وأسد إتكلم بعصبية
أسد/لازم فرح تعرف كل حاجة يا رحمة
رحمة/إيه لأ طبعاً لسة يا أسد وبعدين هتزعل مني إني مقلتلهاش
أسد بزعيق/فرح بتضيع مني يا رحمة أنا معدتش قادر انا لازم اقولها كل حاجة! 
رحمة/طب إهدى بس، ناوي على إيه يا أسد؟ 
أسد/هقولك انا

         

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق