قال الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم، إن التكنولوجيا لا يجب أن تكون موازية للتعليم، موضحًا أنها يجب أن تدمج في البرنامج التعليمي، لتحقيق قيمة مضافة.


وأضاف حجازي، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «على مسؤوليتي»، الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الاثنين، أن الوزارة أنشأت 3 قنوات تعليمية على أحسن طراز، وتضم أكفأ المعلمين وأحدث الوسائل التعليمية، منوهًا إلى أن مشاهدتها لا تكون من جميع الطلاب.


وأشار إلى تطبيق فترة مشاهدة للقنوات التعليمية داخل المدارس العام المقبل، موضحًا: «سيتم تخصيص إحدى الحصص المخصصة مثلا لمادة العلوم لمشاهدة القناة التعليمية على السبورة الذكية أو الأدوات التكنولوجية المتاحة في المدرسة، والمعلم يتابع مشاهدة الطلاب ويعلق على ما يشاهدونه».


ولفت وزير التعليم إلى أن الأمر مفيد لأن المدرس الذي يشرح بالقناة التعليمية يعد الأفضل على مستوى الجمهورية، كما أنه سيساهم في تقليل عجز المعلمين، من خلال دمج فصلين في مكان واحد لمشاهدة حصة القناة التعليمية.


وتابع: «باقي الحصص معلمي المدرسة يتناقشون مع الطلاب ويجرون تدريبات، كما أن الطالب الذي لم يحصل بالدرجة العالية من المرة الأولى، يسمع الدرس مرة أخرى في المنزل حتى يرتقي تحصيله، ونجري امتحانات سريعة لتصحيح المسار».


ونوه إلى أن كتاب مادتي الرياضيات والعلوم بالفصل الرابع الابتدائي، وكذلك بعض كتب الصف الخامس الابتدائي، ستتأخر لمدة أسبوع أو أسبوعين بعد بداية العام الدراسي؛ بسبب التعديل الذي تجريه الوزارة، مؤكدًا على إتاحة المقرر الذي يدرسه الطلاب خلال تلك المدة على موقع الوزارة، حتى الانتهاء من طبعها، وأن الكتب لبقية الصفوف موجودة في المديريات حاليا.


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق