بحث عن التغيرات المناخية PDF , بحث عن تغير المناخ وتأثيره على البيئة pdf , مقدمة عن تغير المناخ وتأثيره على البيئة , بحث عن التغيرات المناخية واثرها على مصر , مفهوم التغيرات المناخية واسبابها PDF , مقدمة عن التغيرات المناخية , بحث عن التغيرات المناخية وأثرها على مصر بالمراجع , بحث عن التغيرات المناخية وكيفية الحد من آثارها السلبية ,
بحث عن التغيرات المناخية في مصر والدول العربية

أعزائي الطلبة والطالبات نقدم لكم اليوم بحث عن التغيرات المناخية وكيفية الحد من آثارها السلبية pdf، فكما نعلم جميعا أهمية البحث عن مشكلة التغيرات المناخية في العالم وأثرها علي الزراعة - الطاقة - الماء - الصحة والوصول إلي علاج لها، فهي مشكلة تؤرق الكوكب بأكمله ونتناول في هذه السطور بحث جاهز عن التغيرات المناخية pdf منسق وجاهز للطباعة.

مقدمة بحث عن التغيرات المناخية وأثرها علي البيئة

تعـرف ظـاهرة "تغيـر المنـاخ" بأنهـا اخـتلال فـي الظـروف المناخيـة المعتـادة كـالحرارة وأنمـاط الريـاح والمتسـاقطات التـي تميز كل منطقة علـى الأرض، وتـؤدي وتيـرة وحجـم التغيـرات المناخيـة الشـاملة علـى المـدى الطويـل إلـى تـأثيرات هائلـة على الأنظمة الحيوية الطبيعية، كما ستؤدي درجات الحرارة المتفاقمة إلى تغير في أنواع الطقس كأنماط الرياح وكمية المتساقطات وأنواعها، إضافة إلى حدوث عدة أحداث مناخية قصوى محتملة؛ مما يؤدي إلـى عواقـب بيئيـة واجتماعيـة واقتصادية واسعة التأثير ولا يمكن التنبؤ بها .

التغيرات المناخية وأثرها على مصر

تأثير التغيرات المناخية الملحوظ علي كوكب الأرض نشاهده جليا في ظاهرة الأحتباس الحراري حيث سـجلت درجــات الحـرارة لسـطح الأرض زيــادة مطـردة خـلال المائــة عـام الماضـية تتــراوح بـين 5,0 – 7,0 درجــة مئويــة. حيــث أدت الأنشــطة البشــرية المتمثلــة فــي الثــورة الصــناعية والتكنولوجيــة إلــى زيــادة معــدل انبعاثــات غــازات الاحتباس الحراري الذي ينتج عن حرق الوقود الأحفوري تؤدي إلي زيادة تركيزات غازات الأحتباس الحراري بالغلاف الجوى وهذا أدي بدوره إلي زيادة درجة الحرارة في مصر والكثير من بلدان العالم.

غازات الاحتباس الحراري

في البداية قبل الحديث عن التغيرات المناخيه يجب أن نلقي نظرة سريعة علي غازات الاحتباس الحراري الستة الرئيسية وهي :
  1.  ثاني أكسيد الكربون CO2.
  2. CH4 الميثان 2.
  3. ثاني أكسيد النيتروز N2O.
  4. مركبات البيروفلوروكربون PFCs.
  5. مركبات الهيدروفلوروكربون HFCs .
  6. سادس فلوريد الكبريت SF6.

التغيرات المناخية وأثرها علي البيئة climate change

تعمل غازات الاحتباس الحراري المذكورة على قيام الغلاف الجوي بحبس جزء من طاقة الشمس لتدفئة الكرة الأرضية والحفاظ على اعتدال المنـاخ. ولا تشـكل تلـك الغـازات مصـادر تلـوث بقـدر كونهـا مـؤثرة علـى ظـاهرة الاحتـرار العـالمي. 
حيـث يشـكل ثـاني أكسـيد الكربـون أحـد أهـم الغـازات التـي تسـاهم فـي مضـاعفة هـذه الظـاهرة البيئية إذ يـتم إنتاجـه أثنـاء حـرق الفحـم والـنفط والغـاز الطبيعـي فـي مصـانع الطاقـة والسـيارات وغيرهـا، إضـافة إلـى عـدم إمتصاصـه نتيجـة إزالـة الغابـات بشـكل واسـع.
 هنـاك غـاز آخـر لتغير المناخ وهـو الميثـان المنبعـث مـن مـزارع الأرز وتربيـة البقـر ومـدافن المخلفـات وأشـغال المنـاجم وأنابيـب الغـاز.
 أمـا ثـاني أكسـيد النيتـروز النـاتج مـن الأسـمدة وغيرهـا مـن الكيميائيـات فهـو يسـاهم أيضـا فـي احتباس الحرارة .

أثر التغيرات المناخية علي الزراعة والصناعة والسياحة

من المتوقع تعرض مصر وبشكل كبير لعدد من المخاطر والتهديدات والتي تتمثل فـي ارتفـاع مسـتوى سـطح البحر، وارتفاع درجات الحرارة؛ وما يتبع ذلـك مـن نقـص مـوارد الميـاه وتـأثر الإنتاجيـة الزراعيـة وصـعوبة زراعـة بعـض أنواع المحاصيل وتأثر المناطق السياحية وكذا الصحة العامة والبنية التحتية؛ وبالتالي تأثر قطاعات الطاقة والصناعة وأمن الغذاء والاقتصاد القومي .

أثر التغيرات المناخية علي السياحة

تؤكــد الأبحاث العلمية أن ارتفــاع مســتوى ســطح البحــر مــن 18 إلــى 59 ســم ســوف يــؤدى إلــى غــرق المنــاطق الســاحلية المنخفضــة ودلتــا نهــر النيــل ، وأشارت بحوث أخري سوف يؤدي ارتفاع منسوب مياه البحرين الأحمر والمتوسط إلى عدد من التداعيات السلبية علي المشروعات السياحية والتي تزيد علي ٦٠٠ منتجع سياحي وفندق عالمي. كما ستتأثر تلـك المشـروعات والاسـتثمارات فـي ظـل ارتفـاع درجـة حرارة المياه – خاصة بالبحر الأحمر مما سيؤثر علـي الشـعاب المرجانيـة وابيضاضـها وهـروب الكائنـات البحريـة، ممـا يصـعب مـن عمليـات الصـيد، بالإضـافة إلـى أن نقـص الشـواطئ الصـالحة للارتيـاد سـوف يـؤثر سـلبا علـى الخـدمات السياحية مما يؤدي إلى سرعة تدهورها وبالتالي انخفاض معدلات السياحة وزيادة معدلات البطالة .

أثر التغيرات المناخية علي الزراعة

تلعـب الزراعـة دورا كبيرا في توفير الغذاء للبشر حيث أشار التقرير الدوري أن الزراعة تسـاهم بحـوالي 20 %مـن إجمـالي النـاتج المحلـي وأكثـر مـن 70% مـن الأراضـي الزراعيـة تعتمـد علـي نظـم الـري المتدنيـة الكفـاءة والتـي تسـببت فـي فقـد كبيـر لكميات المياه وتدهور إنتاجية الأراضي، ومشاكل التملح، وتتلخص التأثيرات المتوقعة على هذا القطاع في الآتي :

• نقـص فـي إنتاجيـة المحاصـيل الزراعيـة، وتـأثيرات سـلبية علـى الزراعـة نتيجـة تغيـر معـدلات وأوقـات موجـات الحرارة (مثل فترة التزهير في الموالح ).
• زيـادة الاحتيـاج إلـى المـاء وتزايـد معـدلات تآكـل التربـة و تحدث نتيجـة موجة الاحترار وارتفـاع معـدلات البخـر؛حيـث تسـتهلك الزراعـة حـوالي 85 %مـن إجمـالي المـوارد السـنوية للميـاه، عـلاوة علـي ذلـك فـان ممارسـة سـبلٕ إدارة الـري غيـر الملائمـة سـوف تـؤثر علـي مصـادر الميـاه فـي مصـر، هـذا بالإضـافة إلي الزراعة غير المستدامة وإلى تغير خريطة التوزيع الجغرافي للمحاصيل الزراعية، وتأثر الزراعات الهامشية وزيادة معدلات التصحر .

التحولات المناخية والتأثير على المناطق الساحلية

• غرق بعض المناطق المنخفضة في شمال الدلتا وبعض المناطق الساحلية الأخرى .
• زيادة معدلات نحر الشواطئ وتغلغل المياه المالحـة فـي التربـة، وتـداخل ميـاه البحـر مـع الميـاه الجوفيـة ونقـص
الإنتاجية الزراعية .

وقد أظهر مسح نظم المعلومات الجغرافية وتقنيات الاستشعار عـن بعـد تـأثر سـاحل دلتـا النيـل ومـدن السـاحل الشـمالي لمصر على المدى البعيد نتيجة ارتفاع مستوى سطح البحر .

تــأثر مخــزون الميــاه الجوفيــة القريبــة مــن الســواحل، وتــأثر جــودة الأراضــى الزراعيــة والمستصـلحة، هـذا بالإضـافة إلـى تـأثر السـياحة والتجـارة والمـوانئ بالمنـاطق السـاحلية. كمـا سـيؤدى إلـى انخفـاض فـيٕ لـى خسـائر فـي الاراضـى الزراعيـة وتغييـر إنتاجية بعض المحاصيل الغذائية كالأرز والقمح وصـعوبة زراعـة بعضـها وفي التركيب المحصولي السائد في مصر .

ارتفاع درجات الحرارة وأثره علي التغير المناخي

الجو المعتدل من أهم التحديات التي تتسابق عليها جميع الدول في سبيل رفاهية المواطن بها ، ومن من المنتظر أن تؤدى زيادة معدلات وشدة الموجات شديدة الوطأة كالحرارة والبرودة وعدم أحساس المواطنين بهذه الدول بالأستقرار وأيضا تؤدي هذه الموجات إلـى تذبـذب معـدل سـقوط الأمطـار كمياً ومكانيـاً وزيـادة معـدلات التصـحر والجفـاف ممـا سـيؤدي إلـى انخفـاض إنتاجيـة بعـض المحاصـيل الغذائيـة كـالأرز والقمـح وصـعوبة زراعــة بعضـها، وزيــادة الاحتيـاج إلــى المـاء نتيجــة ارتفـاع درجــات الحـرارة وارتفــاع معـدلات البخــر، واختفاء بعض الأنواع من الكائنات الحية، وانتشار سوء التغذية وبعض الأمراض كالملاريا الناجمة عن الفقر المائي وشح الغذاء .

التغيرات المناخية وتاثيرها علي المياه

الماء سر الحياة، وهو المورد الذى يجب أن تعمل البشرية من أجل الحفاظ عليه و تنميه، وقد أثبتـت الدراسـات الحكومية أن الزيادة السـكانية وزيـادة معـدلات الإسـتهلاك خاصـة فـي قطـاعي الزراعـة والصـناعة تتسـبب فـي زيـادة الضـغط علـى مصادر المياه. كما تشـير بعـض البحوث إلـى حـدوث تباعـد فـي فتـرات سـقوط الأمطـار مـع زيـادة معـدل الهطـول ممـا يـؤدى إلـى زيـادة احتمـالات حـدوث للفيضـانات أو فتـرات طويلة الأجل مـن الجفـاف. بالإضـافة إلـى تملـح الخزانـات الجوفيـة الساحلية نتيجة لزيادة تداخل مياه البحر .

سيؤثر ارتفاع درجات الحرارة أيضاً على منسوب مياه نهر النيل؛ حيث من المتوقع أن يشهد تراجعاً فى تدفقات المياه حتى عام 2040 ،مما يجعل من الضروري تطـوير وتطبيـق أسـاليب فعالـة للتعامـل مـع هـذا الوضـع سـواء فـي الزراعـة أو في الطاقة ذلك بأن مصر تعتمد بنسبة 12 %على الطاقة الكهرومائية .


• تأثر الإنتاج السمكي بالتغيرات المناخية نتيجة تغير الأنظمة الايكولوجية في المناطق الساحلية وارتفاع حرارة مياه البحار .
• التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على كل من الظواهر السابقة .
أشــارت النتــائج إلــي تكبــد مــدن دلتــا النيــل والســاحل الشــمالي لخســائر جمة نتيجة الظواهر المناخية وتتمثــل فــي تهجيــر أكثــر مــن 2 مليــون شــخص يشتغلون بالزراعة والصيد البحري، هذا بالإضافة إلى التجارة والصـناعة، وضـياع 214 ألـف فرصـة عمـل تقـدر بـأكثر من 35 مليار دولار من قيمة الأرض والممتلكات. ومن المتوقع تأثر المناطق السياحية في حالة ارتفاع مستوى سـطح البحر إلى 50 . سم

أثر التغيرات المناخية على الصحة

يعتبر تغير المناخ من المشاكل العالمية التي تبحث الأمم عن حل جذري لها وتمثل التغيرات المناخية ضررا كبيرا علي المتطلبـات الأساسـية للصـحة والهـواء النقـي وميـاه الشـرب والغـذاء الكـافي والمـأوى الآمـن حيث تسهم مباشـرة فـي حـدوث الوفيـات كمـا أن الارتفـاع الشـديد فـي درجـات حـرارة الجـو تـنجم عـنها الأمراض القلبية والتنفسية، وخصوصاً بين المسنين .

وفـي الحـر الشـديد ترتفـع مسـتويات حبـوب اللقـاح وسـائر المـواد الموجـودة فـي الهـواء والمسـببة للحساسـية، ويمكـن أن يتسبب ذلك في الإصابة بالربو .
بـدلاً إن تعزيـز الاسـتخدام الآمـن لوسـائل النقـل العـام واسـتخدام الـدراجات الهوائيـة أو المشـي مـن اسـتخدام المركبـات الخاصة، يمكن أن يحد من انبعاثات ثاني ىأكسيد الكربون وأن يحسن الصحة العامة

أثر تغير المناخ علي المدى القصير

نتائج التغيرات المناخية الناجمة عن التطور البشري :
  • اختلال النظام الحيوي للكرة الأرضية بوجه عام
  • زيادة متوسط درجة حرارة الغلاف الجوي
  • ذوبان القطبين (ارتفاع مستوى أسطح البحار والمحيطات) وهو من أسباب غرق الدول الجزرية والدلتا والقري السياحية
  • اختلال أنماط الأمطار وهو يؤثر بشكل أساسي في نوبات الفيضان والجفاف
  • التأثير السلبي على إنتاجية الأراضي الزراعية وزيادة احتياجاتها المائية
  • التأثير السلبي على الصحة العامة وانتقال الأمراض الوبائية
  •  التأثير السلبي على الثروة السمكية
  •  انخفـاض الـدخل القـومي النـاتج مـن السـياحة نتيجـة تغيـر الظـروف المناخيـة ، غـرق الشـواطىء ، ابيضـاض
  • الشعاب المرجانية ، التأثير السلبي على الآثار .
  • من المتوقع ارتفاع درجة حرارة الأرض خلال هذا القرن بمقدار (8.1 ( -م°4
  • ارتفـاع مسـتوى سـطح البحـر (18 -59 سـم) ممـا يـؤدي إلـى غـرق المنـاطق السـاحلية المنخفضـة ودلتـا الأنهار والتأثير على مخزون المياه الجوفية القريبة من السواحل وجودة الأراضي.
  • تأثر السياحة والتجارة والموانئ بالمناطق الساحلية
  • انخفاض في إنتاجية بعض المحاصيل الغذائية كالأرز والقمح ، وصعوبة زراعة بعضها
  • زيادة معدلات وشدة الموجات شديدة الوطأة (الحارة والباردة) Events Extreme
  •  تذبذب معدل سقوط الأمطار كميا ومكانيا
  • زيادة معدلات التصحر والجفاف في بعض الأماكن (أفريقيا) والفيضانات (آسيا ونصف الكرة الشمالي )
  • ذوبان القشرة الجليدية وقمم الجبال الثلجية وتأثر أماكن جذب سياحة التزلق
  • اختفاء بعض أنواع من الكائنات الحية (تأثر التنوع البيولوجي )
  • انتشار سوء التغذية وبعض الأمراض كالملاريا

ايجابيات تغير المناخ

بالرغم مـن أن ظـاهرة التغيـر المنـاخي لهـا آثارسـلبية إلا أنهـا فـي نفـس الوقـت لهـا جوانـب ايجابيـة وذلـك كنتيجـة لزيـادة الدفء العالمي بفعل غازات الصوبة توصل الباحثون إلى نتـائج تعطـي مؤشـرا علـى ً عامـاً إلـى مـا يمكـن أن يترتـبً على أساليب بحثية وتجارب معملية وابتكار نماذج بـالكمبيوتر للغـلاف دفء العالم في بعض القطاعات وذلك اعتمادا الجوي .
ومن هذه الجوانب الايجابية ما يلي :
  • تحسـن خـواص نمـو النبـات نتيجـة لتحسـين عمليـة التمثيـل الضـوئي بفعـل زيـادة ثـاني أكسـيد الكربـون ، وقـد أثبتت التجارب أن مضاعفة ثاني أكسيد الكربون قد أدت إلى زيادة محاصيل مثل الذرة والذرة الرفيعة وقصب السكر بمقدار 10 ، %بل إن هذه النسبة زادت إلى 50 %في المناطق المعتدلة .
  • إطالة فصل النمو نتيجة لارتفاع دجة الحرارة مما ينعكس على انتاجية المحصول فمثلاً قدر أن فصل النمو يمكن أن يطول بمقدار 48 يوماً في شمال أنتاريو بكندا و 61 يوم في الجنـوب ممـا يمكـن مـن زراعـة القمـح والذرة وفول الصويا .
  • حدوث زحزحة في النطاقات النباتية في الأقاليم المعتدلة الباردة نتيجة لزيادة الدفء إذ يتوقـع مـثلاً أن يتوسـع نطـاق الغابـات الصـنوبرية فـي نصـف الكـرة الشـمالي متـوغلاً فـي نطـاق التنـدرا علـى حـين تنتقـل إلـى الحـدود الجنوبية لهذه الغابات نحو الشمال تحت ضغط الحشائش .

الجهود المصرية لمحاربة التغيرات المناخية

والتغيرات المناخية لما لها من أضرار كثيرة وضعت الحكومات خططا عدة لمحاربتها حيث سـاهم فريـق مـن الخبـراء المصـريين بالقطاعـات المختلفة كالصناعة والطاقة والنقل والزراعة والموارد المائية والنـواحي الصـحية والمنـاطق السـاحلية والمخلفـات والصـحة والتخطيط العمراني والسياحة في إعداد تقرير الإبلاغ الوطني الثالث والذي يهدف إلى تقـدير السياسـات الـلازم إتباعهـا لتخفيف الأضرار المناخية بعد دراسة أضرارها على النواحي المختلفة والقطاعات المتباينة .

تطوير البناء المؤسسي

 في إطار اهتمام مصر بالعمل علي تفعيل وتنشيط مشروعات آلية التنمية النظيفة ، تم مشاركة الوفد المصر ي في إجتمـاعين للجـان الوطنيـة المعنيـة بآليـة التنميـة النظيفـة التابعـة لاتفاقيـة الأمـم المتحـدة الإطاريـة للتغيـرات المناخيـة خلال النصف الأول لعام 2012 بألمانيا، أثيوبيـا، كمـا تشـارك مصـر فـي مـؤتمر الأطـراف لأتفاقيـة الأمـم المتحـدة الإطاريـة لتغيـر المنـاخ وأجتمـاع الأطـراف لبروتوكـول كيوتـو وكـذا المجلـس التنفيـذي الـدولي لآليـة التنميـة النظيفـة، والمقرر عقد المـؤتمر الثـامن عشـر فـى دولـة قطـر الشـقيقة بنهايـة العـام 2012 ، حيـث يؤكـد الوفـد المصـري علـي ضرورة استمرار بروتوكول كيوتو بصفته الإطار القـانوني الملـزم بموجـب الاتفاقيـة، والموافقـة علـي فتـرة إلتـزام ثانيـة للبروتوكول تبدأ من 1 يناير 2013 ،والتأكيد على المطالب الخاصة بدعم الـدول الناميـة لأنشـطة مشـروعات آليـة

التنمية النظيفة وخاصة المشروعات البرامجية .

وصل إجمالي المشروعات في الحافظة إلي 39 مشروع منذ بداية عمل اللجنة الوطنية لآلية التنمية النظيفة في عام 2005 وحتى تاريخه، تحقق خفض سنوي في الانبعاثات يقدر بحوالي 3.5 مليون طن ثاني أكسيد الكربون المكافئ، وتكلفة استثمارية تبلغ حوالي 732 مليون دولار .
أ- عدد 25 مشروع تم تسجيلها دولياً في المجلس التنفيذي الدولي لآلية التنمية النظيفة .
ب- باقي المشروعات يتم إداجها في إطار الإجراءات الوطنية للخفض الطوعى

 تفعيل اللجنة الوطنية للتغيرات المناخية

تـم تفعيـل اللجنـة الوطنيـة للتغيـرات المناخيـة بقـرار رئـيس مجلـس الـوزراء فـي عـام 2007 والتـي تضـم ممثلـي وزارات الخارجية والموارد المائية والـري والزراعـة واستصـلاح الأراضـي والكهربـاء والطاقـة والبتـرول والتجـارة والصـناعة والتنميـة الاقتصـادية والـدفاع، إلـى جانـب خبـراء مـن الهيئـات والجهـات ذات الصـلة؛ للعمـل علـى وضـع الاسـتراتيجيات الخاصـة بالقطاعـات والــوزارات المعنيــة (الزراعــة واستصــلاح الأراضــي – الـري والمــوارد المائيــة – الكهربــاء والطاقــة) لمواجهــة ظـاهرة تغيـر المنـاخ. هـذا بالإضـافة إلـى وضـع تصـور نحـو إنشـاء مركـز تميـز لتجميـع البيانـات والمعلومـات الخاصـة بموضـوعات وقضـايا تغيـر المنـاخ، مـع الاسـتفادة مـن الإمكانيـات المؤسسـية لمركـز معلومـات مجلـس الـوزراء، والعمـل على إنشاء مركز وطني لبحوث ودراسات التغيرات المناخية، مع تشـكيل لجنـة للعلـوم والتكنولوجيـا تعمـل علـى التنسـيق مع اللجنة الوطنية للتغيرات المناخية وتوجه العمل البحثي فيما بين المراكز البحثية الوطنية، هـذا بالإضـافة إلـى إعـداد قائمة بالمشروعات الاسترشادية في مجالي التخفيف والتكيف .

 إنشاء الإدارة المركزية للتغيرات المناخية

من أجل تطوير وتفعيل الكيان المؤسسي للتغيرات المناخية في مصـر؛ حرصـت وزارة الدولـة لشـئون البيئـة علـى إنشـاء الإدارة المركزيـة للتغيـرات المناخيـة ( مـن الإدارات العامـة التخصصـية كـالإدارة العامـة للمخـاطر والتكيـف، تضـم عـدداوالإدارة العامة للتخفيف وآلية التنمية النظيفة، والإدارة العامة للبحوث وتكنولوجيا تغير المناخ، هذا بالإضـافة إلـى إدارة معلومات التغيرات المناخية) والتي تعمل على تحقيق الأهداف التالية :
  •  الارتقاء بالأداء الوطني في مجال التكيف مع تغيرات المناخ في إطار الخطط الوطنية للقطاعات المختلفة .
  •  المساهمة في انتهاج استراتيجية تنموية منخفضة الكربون لتحقيق التنميــة المستدامة .
  •  زيادة القدرة الوطنية على اجتذاب الدعم الدولي والاستفادة منه .
  •  التنسيق مع الجهات الدولية والدول النامية لتجنب فرض أية التزامات لخفض الأنبعاثات على الدول النامية ومنها مصر، والتي تتعارض مع خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية .
  •  رفع الوعي بقضية تغير المناخ على جميع المستويات .
المصادر والمراجع

تحميل بحث عن التغيرات المناخية في مصر pdf 

في نهاية البحث نقدم لكم رابط جاهز لتحميل البحث وللتحميل ( اضغط هنا )

تحميلات

أختر ما تريد: